ADIEU VIGNES DE GRAND-PÈRE

22380 views
3017 POINTS
Je soutiens ce film - I support this shortfilm - أدعم هذا الفلم

Quand on est oublié, privé et humilié chez-soi, par ceux sensés agir comme l’exigent leurs responsabilités,ou lorsqu’on est tué par un impérialisme capitaliste, mercantiliste, cupide et criminel sous prétexte de venir en aide, on lance des appels forts où l’on avoue qu’on est exilé. Un exil plus douloureux que tout autre exil : il s’agit de l’exil chez-soi et en-soi.



MOUNIA ZIDANE - 02/07/2017
فيلم ممتاز من حيث الإخراج الجميل والفكرة الهادفة والمضمون المبدئي وبسيناريو رائع ..موفقون باْذن الله اتمنى ان ينال المرتبة الاولى في هاته المسابقة ونحن ممتنون ان يكون صاحبه من نفس البلد الحبيب لإيماننا بوزن الفيلم الكبير داخل الوسط الفني


MANAR - 02/07/2017
عمل جد رائع للاخ عبد الله بنحسو يستحق الفوز بالمرتبة الأولى , فقد عالج أحد المشاكل الحساسة و هي الإغتراب فالإغتراب الداخلي مسألة انسانية تهم الإنسان و على الجهات المسؤولة ايجاد حلول لهذه الظاهرة و هذا العمل واحد من اجمل الابداعات التي من الممكن أن توقظ بعضا من الضمائر بالتوفيق


SELOUA - 02/07/2017
ادعم هذا الفيلم نظرا لأهدافه النبيلة و قدرته بادوات بسيطة على إيصال المعنى الذي يضل نبيلا و هادفا ادعم هذا الفيلم لانه لامس معاناة و أحاسيس شريحة معينة و نظراللتقنيات التي استعملها المخرج و تمكنه منها


رضوان السلامي - 02/07/2017
أدعم هذا الفيلم لأنه يصور حالة المهاجرين في بلاد الغريب وما يعانونه من مأساة جسدية ونفسية جد عميقة. نشكركم على هذا الفيلم الذي جسد هذه المعاناة في مدة وجيزة وبإتقان. جزاكم الله عنا كل خير، وبالتوفيق.


RADOUANE - 02/07/2017
"سبحان الله وبحمده عدد خلقه،ور"سبحان الله وبحمده عدد خلقه،ورضا نفسه،وزنة عرشه،ومداد ك"سبحان الله وبحمده عدد خلقه،ورضا نفسه،وزنة عرشه،ومداد كلماته"لماته"ضا نفسه،وزنة عرشه،ومداد كلماته""سبحان الله وبحمده عدد خلقه،ورضا نفسه،وزنة عرشه،ومداد كلماته""سبحان الله وبحمده عدد خلقه،ورضا نفسه،وزنة عرشه،ومداد كلماته""سبحان الله وبحمده عدد خلقه،ورضا نفسه،وزنة عرشه،ومداد كلماته"


NOHAM - 02/07/2017
Bon CM . C'est un film qui reflète l actualité et malheureusement pas assez pris en compte par les organisations responsable de la paix dans le monde. À quand un long métrage avec une histoire vrai vécu de l intérieure. Alors un grand respect à M Benhassou et un bon courage pour les projets à venirs .je souhaite une très bonne continuation au réalisateur.


ADEL LEKRIT - 02/07/2017
ادعم هذا الفلم لانه يعالج قضية بدءت تتفشى دخل مجتمعتنا وهي الاغتراب في الوطن مع الاسف الذي نعيش فيه مغتربين ةليس مواطنين اصليين فيه، فالحقوق هضمت و الواجبات كثرت و القانون على الفقراء و العفو على الاغنياء.


ZAHRA - 02/07/2017
عمل جد رائع للاخ عبد الله بنحسو يستحق الفوز بالمرتبة الأولى , فقد عالج أحد المشاكل الحساسة و هي الإغتراب فالإغتراب الداخلي مسألة انسانية تهم الإنسان و على الجهات المسؤولة ايجاد حلول لهذه الظاهرة و هذا العمل واحد من اجمل الابداعات التي من الممكن أن توقظ بعضا من الضمائر بالتوفيق


ADEL LEKRUT - 02/07/2017
ادهم هذا الفلم لكون فريدا من نوعه اذ يتناول بطريقة جديدة قضية الاغترا، لكن ليس الاغتراب الذي نعرفه الذي يكون خارج وطنك، لا هذا يتحدث عن الاغتراب في ذاتك و وطنك الذي تنتمي اليه لكن تحس فيه انك مغترب وليس مواطن


NAILA - 02/07/2017
Exprimez-vous ! Argumentez votre choix en plus de 200 signes. Pourquoi ? Express yourself! Write about your choice in more than 200 characters. Why? لماذا؟عبّر عن رأيك بأكثر من 200 حرف.Exprimez-vous ! Argumentez votre choix en plus de 200 signes. Pourquoi ? Express yourself! Write about your choice in more than 200 characters. Why? لماذا؟عبّر عن رأيك بأكثر من 200 حرف.


NAIMA - 02/07/2017
Exprimez-vous ! Argumentez votre choix en plus de 200 signes. Pourquoi ? Express yourself! Write about your choice in more than 200 characters. Why? لماذا؟عبّر عن رأيك بأكثر من 200 حرفWhy? لماذا؟عبّر عن رأيك بأكثر من 200 حرف


ELHABIB MOSLIM - 02/07/2017
الفيلم القصير وداعا دوالي جدي لعبد الله بنحسو فيلم رائع للغاية. الصورة ممتعة واضحة ،مشاهد مقتبسة من الواقع،يتميز بقوة التأثير،تشعر خلال مشاهدته بالالم، ألم مرارة عيش المواطن العربي في بلده في وطنه،الم النسيان والتهميش في أعالي الجبال،الم قمع التورات،إنها الحگرة الممنهجة،إنها الغربة التي يكتوي الانسان بنارها في بلده الذي يعيشه. الفيلم رسالة يقظة للمسؤولين كي يستيقظوا من سبات نومهم العميق. كل التوفيق للزميل بنحسوـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


WIJDANE - 02/07/2017
أنا أساند هذا الفيلم لأنه رائع و قد أعجبني كثيرا لقد لاحضت أن الثلج و العاصفة تعطيان انطباع الوحدة و التهميش و النسيان , لان الغربة لا تكون فقط من خارج البلاد بل حتى داخل العائلة و غيرها , و أوده أن يكون ناجحا


HAMZA EZZAHIRY - 02/07/2017
عمل جد رائع للاخ عبد الله بنحسو يستحق الفوز بالمرتبة الأولى , فقد عالج أحد المشاكل الحساسة و هي الإغتراب فالإغتراب الداخلي مسألة انسانية تهم الإنسان و على الجهات المسؤولة ايجاد حلول لهذه الظاهرة و هذا العمل واحد من اجمل الابداعات التي من الممكن أن توقظ بعضا من الضمائر بالتوفيق


FABRICE - 02/07/2017
Un seul et unique mot : FELICITATION!! Quel CM !! Prenant !!! Le son et la voix off se marient parfaitement avec l'histoire de cet exil et de la réalité que souhaite mettre en avant le réalisateur... Parlons du titre: simplicité et émotions. Les ingrédients clés d'un grand succès! En seulement quelques minutes on est pris dans un tourbillon d'émotions... sensibilités, empathie et frissons sont au rdv! J'espère que ce CM remportera un max de point, il le mérite. :) Le réalisateur et la voix off forment une bonne équipe ! ;)


RABAA - 02/07/2017
Superbe court métrage, grandes félicitations au réalisateur A.Benhassou. Toutes les grandes félicitations également à la narratrice: superbe voix, des frissons juste à l'écoute tellement le mélange entre la voix et le récit s'allient parfaitement. Adieu vignes de grands père; titre qui aspire à l'envie de mettre "lecture" pour lire le court métrage!! un GRAND bravo et merci!! :)


MOHAMED - 02/07/2017
ادعم هذا الفيلم لأنه يقدم صورة جديدة للأغتراب داخل الوطن، انه اغتراب النفس والجسد داخل ترابه.... وبالتالي فالاغتراب ليس فقط خارج الوطن وانما قد يكون داخله ان أهينت كرامته ولم تحترم حقوقه. فشكرا لكم ..


HASNA - 02/07/2017
ادعم هذا الفيلم لأنه يقدم صورة جديدة للأغتراب داخل الوطن، انه اغتراب النفس والجسد داخل ترابه.... وبالتالي فالاغتراب ليس فقط خارج الوطن وانما قد يكون داخله ان أهينت كرامته ولم تحترم حقوقه. فشكرا لكم ..


HASNA - 02/07/2017
أدعم هذا الفيلم لأنه يصور حالة المهاجرين في بلاد الغريب وما يعانونه من مأساة جسدية ونفسية جد عميقة. نشكركم على هذا الفيلم الذي جسد هذه المعاناة في مدة وجيزة وبإتقان. جزاكم الله عنا كل خير، وبالتوفيق.


BETTY - 02/07/2017
tres bon film .. je souhaite une très bonne continuation au réalisateur . Vraiment c est un film sui reflète des incidents qu'on vit quotidiennement dans notre vie avec un langue très simple que tout le monde peut en comprendre . Alors un grand respect à Mr Abdellah Benhassou et un bon courage pour le rest .


BETTY - 02/07/2017
tres bon film .. je souhaite au réalisateur une très bonne continuation dans ce domaine .. vraiment c est un film au niveau .. il reflète des incidents qu'on touche quotidiennement dans notre vie . Un grand respect Monsieur Abdellah Benhassou


MUSTAPHA - 01/07/2017
فيلم في المستوى بلغة تقريرية مباشرة و مفهومة تحية كبيرة للمخرج السيد عبد الله بنحسو و للطاقم باكمله و مسيرة موفقة بمزيد من العطاء و السمو و التألق كالعادة , فهذا الفيلم قد نال اعجابي بالفعل لأنه يرصد حقيقة العديد من المجتمعات , أسمى التحايا


BOUCHENNA - 01/07/2017
Bonjour, J'ai regardé le film, et sincèrement c'est un bon film avec une belle histoire, j'espère qu'y aura d'autre inchallah c'est que le début,j'espère aussi voir de long métrage et je suis sûr que tu es capable mon frère Abdellahe benhasso. Bonne continuation et bonne chance.


SARAH - 01/07/2017
Je soutiens ce film il est très émouvant . Le court métrage est très bien réalisé, la femme en voix off est très touchante et émouvante également. Le sujet choisi dans ce court métrage reflète l'actualité vécu au quotidien par ses gens là.


BEN ABBOU - 01/07/2017
un film des talents qui presente des ideés de valeur.un bon succés pour ce film. bon courage.pour le jeune realisateur Kasbawi marocain .un honneur pour les enseignants et tout les cinephiles.c'est un court metrage mais pas le premier pour A.BEN HASSOU.SALUT


ISMAIL - 01/07/2017
الفيلم حاز علي إعجاب المشاهدين داخل المغرب وحول العالم، فيما اعتبره أفضل فيلم وأفضل فيلم في 2017. والذي أضيفه قائلا "إنه أحد أفضل الأفلام التي شاهدتها في حياتي"واثار هدا الفيلم المغربي حديث الانتاج للمخرج الشاب عبد الله بنحسو لدى عرضه الاول الكثير من الاعجاب والجدل في اوساط عشاق السينما حيث استقبل من طرف المشاهدين بالتصفيق، وجرى ايضا الى الاحتفاء بفيلم المخرج


IZZA - 01/07/2017
Je soutiens ce film, qui est très émouvant par le message qu'il renvoie sur "l'exil". Ce sujet m'a énormément touchée en plein coeur. De plus, le travail du réalisateur à cet effet est exceptionnel de part sa qualité. La voix off est également très émouvante et très touchante.


BTISSAM - 01/07/2017
أنا ابتسام العلوي أقدر هذا الفيلم القصير للمخرج عبد الله بنحسو, فيلم يتحدث بلغة الجميع لكي تفهمها كل الشعوب , لغة سهلة توضح صورة غابت عن أذهاننا طيلة فترات حياتنا و تسلمنا لمسؤولية لم تتحملها الجبال و لاىالحيونات و بالتالي تحملناها نحن البشر , و نفينا بعضنا البعض داخل مجالات و عوالم مختلفة


SAMY - 01/07/2017
Les images émises dans ce court métrage, ainsi que les paroles entendues par la voix off (très touchante et poignante) présentent un contexte très émouvant, autour d'un sujet sensible et dont on est pas assez informé. Ce film est une excellente manière de sensibiliser les gens.


VALLES - 01/07/2017
Bonjour, je tiens à soutenir le film "ADIEU VIGNES DE GRAND - PERE " de Abdellah Benhassou. En effet, il m'a bouleversée et mis les frissons par le sujet choisi, qui de nos jour est un sujet qui est d'actualité et qu'on oublie malheureusement de soulever... De plus, la voix off est magnifique et nous met dans le contexte de manière prenante et sensible. La qualité du film est très bien réalisée.


OUGHRIS YOUSSEF - 01/07/2017
فلم في المستوى يعكس الواقع الخفي للمغرب الدي تعيشه طبقة مهمة من مجتمعه. .كانت فكرة ممتازة التي عرفت الكثير من الإهمال لكن مع اشتداد الوقائع و الأحداث كان ولابد تعرية هدا العالم المخفي من خلال هدا الفلم الرائع للمؤلف الأستاذ عبد الله بن حسو. .. شكراً على الإحساس و الواقع. ...


FATI - 01/07/2017
C'est un film magnifique. La musique est originale.le thème est contemporain. Film qui contient la poésie, le documentaire et la fiction. J'aurai aimé un peu d'action..mais de toute façon, c'est un film qui mérite un prix.


HALIMA LGSSIMI - 01/07/2017
ادعم هذا الفلم لكونه يصور واقع المغرب المعاش ,يعيش سكان الاطلس والارياف اشد انواع التهميش والاهمال ,كنت اظن ان الغربة تكون خارج الوطن لكن مع هذا الفلم الذي جسد لنا كون الغربة قد تكون داخل ,احلام شباب وشابات هذا الوطن تحطم ولو كنت مكانهم لما صبرت على .العيش هناك لخمسة دقائق وهذه حقيقة لا يمكن نكرانها ابدا نحن مغاربة ابناء الوطن وهل يستحق ابناء الوطن هذه المعانات ? كلا ثم كلا ومن يرضى بها . شكرا


SOUMIA FARAH - 01/07/2017
ادعم هذا الفيلم لما يعبر عنه من معاناة ساكنة تعتبر مهمشة ومقصية في اقصى المغرب في جبال الاطلس والمعانة التي يعيشها الساكنة هتاك والفوفيات المتكررة للنساء حبن لا يجدن وسيلة نقل خصوصا في فصل الشتاء وتهاطل الثلوج الكتيفة مما يتسبب في انقطاع الطريق وبعد الشفى ايضا يعتبر مشكلا حقيقيا ناهيكعن بعد المرافق العمومية الاهرى الفيلم يعبر عن معاناة حقيقة للمغرب المنسي للمغرب المهمش والاخراح رائع


SOUMIA FARAH - 01/07/2017
ادعم هذا الفيلم لما يعبر عنه من معاناة ساكنة تعتبر مهمشة ومقصية في اقصى المغرب في جبال الاطلس والمعانة التي يعيشها الساكنة هتاك والفوفيات المتكررة للنساء حبن لا يجدن وسيلة نقل خصوصا في فصل الشتاء وتهاطل الثلوج الكتيفة مما يتسبب في انقطاع الطريق وبعد الشفى ايضا يعتبر مشكلا حقيقيا ناهيكعن بعد المرافق العمومية الاهرى الفيلم يعبر عن معاناة حقيقة للمغرب المنسي للمغرب المهمش والاخراح رائع


AHMED - 01/07/2017
شيئ جميل ورائع جدا أن نرى مثل هكذا إبداعات خاصة لما نجد أفكارا تتطرق لمواضيع تهم قضايا اجتماعية و خصوصا أحوال وهموم القرى المغربية اللتي تفتقر للوازم العيش الكريم من خلال هذا الإبداع الرائع أدعم هدا العمل وأتمنى أن يحضى بالدعم الكبير


EZZAKI LAHCEN - 01/07/2017
ادعم هذا الفيلم لما يعبر عنه من معاناة ساكنة تعتبر مهمشة ومقصية في اقصى المغرب في جبال الاطلس والمعانة التي يعيشها الساكنة هتاك والفوفيات المتكررة للنساء حبن لا يجدن وسيلة نقل خصوصا في فصل الشتاء وتهاطل الثلوج الكتيفة مما يتسبب في انقطاع الطريق وبعد الشفى ايضا يعتبر مشكلا حقيقيا ناهيكعن بعد المرافق العمومية الاهرى الفيلم يعبر عن معاناة حقيقة للمغرب المنسي للمغرب المهمش والاخراح رائع


ABDELILAH - 01/07/2017
انه عمل رائع مزيدا من التألق أتمنى لك التوفيق والنجاح أن .شاءالله انه يعبر عن الواقع المعاش في بعض المناطق الجبلية و المعاناة التي تعاني منها تلك الفئة من الناس.انه يحاكي الواقع المزري لتلك الفئة. والمونولوك ماهو التجسيد لما يعانيه ذلك المواطن في صمت حتى اختيار الجو البارد ما هو إلا تجسيد لقساوة الحياة التي تعيشها تلك الفئة.


OREMA KAMAL - 01/07/2017
هذا الفيلم الوثائقي رائع جدا يستحق المشاهدة اذ يعبر عن معاناة منطقة منسية ومهمشة تحتاج الى التفاتة من طرق السلطات المعنية هو اذا فيلم من رحم الواقع ومن وحي معاناة المواطن مزيدا من التألق والابداع والابتكار


YOUSSEF - 01/07/2017
أدعم هذا الفلم لأنه هادف وراق فلم هادف يعالج قضايا جديرة بالمعالجة وتحتاج إلى اهتمام الفنانين والسنمائيين والرأي العام عموما فمثل هاته الأفلام يحتاجها المجتمع لبناء أفكاره وتوجيهها بشكل سليم لهذا أنا أشجعه


LHOUCINE - 01/07/2017
من الجميل رؤية الجهود المتواصلة و الحثيثة للرقي بالانسان المغربي خاصة من خلال مبادرات شخصية لا تكاد تكل من التأكيد على قيمة الانسان و جوهره من جهة و ترصد الاختلالات و التجاوزات اللانسانية على الصعيد العربي عامة و المغربي


SOUKAYNA - 01/07/2017
من الجميل رؤية الجهود المتواصلة و الحثيثة للرقي بالانسان المغربي خاصة من خلال مبادرات شخصية لا تكاد تكل من التأكيد على قيمة الانسان و جوهره من جهة و ترصد الاختلالات و التجاوزات اللانسانية على الصعيد العربي عامة و المغربي على وجه الخصوص


SOUKAYNA - 01/07/2017
من الجميل رؤية الجهود المتواصلة و الحثيثة للرقي بالانسان المغربي خاصة من خلال مبادرات شخصية لا تكاد تكل من التأكيد على قيمة الانسان و جوهره من جهة و ترصد الاختلالات و التجاوزات اللانسانية على الصعيد العربي عامة و المغربي على وجه الخصوص


YASSIN KAMAL - 01/07/2017
Je tiens vraiment à remercier le réalisateur Mr Abdoullah Benhassou pour son exploit via ce court-métrage très touchant qui a pu débusquer une vérité très amère et très douleureuse . Il s'agit de l'exil chez soi . Ma foi c'est la vraie définition de l'exil . Se consumer par les misères , par le manque des moindres droits dont d'autres , conçus exilés loins de chez eux , peuvent jouir .


YASSIN KAMAL - 01/07/2017
Je tiens vraiment à remercier le réalisateur Mr Abdoullah Benhassou pour son exploit via ce court-métrage très touchant qui a pu débusquer une vérité très amère et très douleureuse . Il s'agit de l'exil chez soi . Ma foi c'est la vraie définition de l'exil . Se consumer par les misères , par le manque des moindres droits dont d'autres , conçus exilés loins de chez eux , peuvent jouir .


AHMED - 01/07/2017
شيء جميل ورائع جدا أن نرى مثل هكذا إبداعات خاصة لما نجد أفكارا تتطرق لمواضيع تهم قضايا اجتماعية و خصوصا أحوال وهموم القرى المغربية اللتي تفتقر للوازم العيش الكريم..فأنا أدعم هدا العمل الفني الدي يلخص


ABDELLATIF - 01/07/2017
من الجميل رؤية الجهود المتواصلة و الحثيثة للرقي بالانسان المغربي خاصة من خلال مبادرات شخصية لا تكاد تكل من التأكيد على قيمة الانسان و جوهره من جهة و ترصد الاختلالات و التجاوزات اللانسانية على الصعيد العربي عامة و المغربي


ESSBAI MOHAMED - 01/07/2017
C'est un film eau, court et plein de sens. Ce court métrage soulève un thème d'actualité: l'injustice et la violence dans le monde moderne. Bravo et bonne chance. Monsieur Benhassou pourra aller loin dans la voie de la réalisation


TARIK - 01/07/2017
من الجميل رؤية الجهود المتواصلة و الحثيثة للرقي بالانسان المغربي خاصة من خلال مبادرات شخصية لا تكاد تكل من التأكيد على قيمة الانسان و جوهره من جهة و ترصد الاختلالات و التجاوزات اللانسانية على الصعيد العربي عامة و المغربي على وجه الخصوص


ASMAE - 01/07/2017
يلم جميل ورائ يلم جميل ورائ فيلم جميل ورائع فيلم جميل ورائعيلم جميل ورائيلم جميل ورائيلم جميل ورائيلم جميل ورائيلم جميل وراىغيلم جميل ورائعيلم جميل وراىعيلم جميل وراىع يلم جميل ورائع. يلم جميل ورائع. يلم جميل ورائع. يلم جميل ورائ


HAFID YOUSSOUFI - 01/07/2017
I support this film for its original theme and for its artistic value too. True exile is not, in fact, the one we suffer in the countries of others, but the one who subjects us to torture perenne in areas enclave under the massette of forgetfulness and the whips of misery.


HAFID YOUSSOUFI - 01/07/2017
I support this film for its original theme and for its artistic value too. True exile is not, in fact, the one we suffer in the countries of others, but the one who subjects us to torture perenne in areas enclave under the massette of forgetfulness and the whips of misery


IDBELLAABDELLAH - 01/07/2017
Le film essaie d’un sénario dont les mots sont profondement puisés d’un français très original et d’une réalisation très douée et très professionnel‚ de repenser la hontise que constitue l’exil. Le réalisateur très doué dans ce film a passé en revuepar des image réelle non manipulées par des effets spéciaux l'exil borné par les individus qui sont fortement obliger de quiter leur pay leurs terre pour erer dans n’importe où pour redonner un nouveau sens à ce terme qui ne doit en aucun cas remplacer son sens classique mais plutot de l’élargir par les sitution tragique que vivent certains étre humains chez eux en étant agressé et vilentés par par leurs concitoyens devant une justice égorgée


عبدالرزاق - 01/07/2017
فيلم راااائع للغاية يعطي عبرة للشخص انا اهنئكم على هذا،الفيلم تابعو و اتمنا لكم التوفيق في التصويت انشاء الله بالصبر يصل الشخص الى طموحه و تابعو في عملكم انتم في تلطريق الصحيح و شكرا اخوكم عبد الرزاق السداوي


LHOUSSAINE OULAAROUSSI - 01/07/2017
بسم الله الرحمان الرحيم الإبداع و الاجتهاد في تجسيد بعض المواضيع و الأحداث عموما تنم عن ابلاغ رسالة يستطيع من خلالها المتلقي فهم بعض الجوانب التي ربما لم تسعفه الظروف أن يعيش الأحداث التي يتناولها الموضوع موفق انشاء الله.


سعيد خربوش - 01/07/2017
Je soutiens ce film pour son thème original et pour sa valeur artistique aussi . e vrai exil n'est pas , en effect , celui dont nous souffrons dans les pays des autres , mais celui qui nous soumet à la torture perenne dans des zones enclavées sous la massette de l'oubli et les cravaches de la misère .


نسرين محمد فتحي عمر رسلان - 30/06/2017
من الواجب علي كل عربي ان يدعم هذا الفلم الذي يتحدث بلسان اطفالنا و رجالنا ونساءنا في كل مكان من الوطن العربي المصاب بمصيبة عضال امتدت و لا تزال ، الغربة في الوطن اصعب انواع الألام و الاوجاع التي نشعر به في اوطاننا ، نشعر اننا عبيد واسري في بلادنا ، لا يوجد اهتمام ولا رعايه من اي نوع : لاصحة ولا تعليم ولا ابسط انواع الحقوق التي يحصل عليها اقل فرد في اي مجتمع في انحاء العالم كله ، إلى متي سنظل هكذا غرباء ومنفيبن في اوطاننا ، حقا ، الغربة هي تلك التي نجدها داخل الوطن .


KHAOULA - 30/06/2017
اتوقع ان يكون هذه الفلم من المتوجين فهو يحكي عن معاناة وآلام مواطنين ليس لهم من حقوق المواطنة الا النزر اليسير .ما اعجبني في الفلم هو نقله صورة حقيقية بقالب مبدع واسلوب هادف قلما نجده في انتاجات اخرى تعطي صور نمطية وسطحية معزولة عن الواقع


KHAOULA - 30/06/2017
Film ADieu vignes de grand -père de écrivin a Abdellah bnhassou أعجبت بهذا الفلم كثيرا لكونه يجسد معاناة سكان الجبال او الامازيغ و بفضله سيتم الالتفات اليهم و القيام بحاجاتهم و تنميتهم و ادماجمعم داخل المجتمع لانهم لا يتوفرون حتى على ابسط ضروريات العيش كما يمثل قصاوة عيشهم مع البرد القارص و عدم توفرهم على مأوى لوقايتهم منه وكذا المدارس و فرص الشغل و الا كل و الغذاء هذا ما دفعني على تصويت لهذا الفلم العظيم رغم انه قصير


YOUSSEF HAMINE - 30/06/2017
اتوقع ان يكون هذه الفلم من المتوجين فهو يحكي عن معاناة وآلام مواطنين ليس لهم من حقوق المواطنة الا النزر اليسير .ما اعجبني في الفلم هو نقله صورة حقيقية بقالب مبدع واسلوب هادف قلما نجده في انتاجات اخرى تعطي صور نمطية وسطحية معزولة عن الواقع


BOUTAINA - 30/06/2017
أدعم هذا الفيلم و بقوة, لكونه يناقش موضوع ''الاغتراب'' و ما أحوجنا لأفلام بهذا المستوى في مجتمع أًصبح فيه الإنسان جزءًا ميكانيكيا ينتمي الى طبقة اجتماعية هشة حيث تسود ظروف تجعل الفرد يغترب عن إنسانيته.


HANIA - 30/06/2017
i support this short movie of mister abdellah benhassou . it make a real image of our bad reality which we live today . we are exilt in our society in our family even in our planete earth . children die all time in the world this is the true exile


HADDABANE - 30/06/2017
هذا الفيلم القصير يحكي معانات الشعوب الفقيرة في دوال الربيع العربي. ويذكروا بالارياف المغربية اللتي يعاني سكنها امر الامرين ورغم ذالك يبقى تشبثهوم بوطنيتهم وجذورهم رغم قسوات المناخ وعدم ابسط الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وحتى الحق في الموت في مستشفيات ربما المنعدمة في الارياف وا تاخذن الاوية فيه ال منطقة جبالية


HAFIDA - 30/06/2017
Excellent film. ce film traduit ma vie et la vie de mes semblables. Tout est dit en quelques minutes. Ma vie et l'histoire du film s’y entrecroiseront constamment. Merci Abdellah. Je te souhaite beaucoup de succès


نسرين محمد فتحي عمر رسلان - 30/06/2017
لواجب علي كل عربي ان يدعم هذا الفلم الذي يتحدث بالسان اطفالنا ورجال ونساء في كل مكان من الدول العربيه الغربه في الوطن اصعب انواع من الم والوجع نشعر به في اوطاننا نشعر اننا عبيد واسري في بلادنا لا يوجد اهتمام ولا رعايه من اي نوع لاصحي ولا تعليم ولا ابسط انواع الحقوق التي يحصل عليها اقل فرد في اي مجتمع في انحاء العالم كله الي متي سنظل هكذا غرباء ومنفيون في اوطاننا حقا الغربه داخل


نسرين محمد فتحي عمر رسلان - 30/06/2017
هذا الفلم من الواجب علي كل عربي ان يدعم هذا الفلم الذي يتحدث بالسان اطفالنا ورجال ونساء في كل مكان من الدول العربيه الغربه في الوطن اصعب انواع من الم والوجع نشعر به في اوطاننا نشعر اننا عبيد واسري في بلادنا لا يوجد اهتمام ولا رعايه من اي نوع لاصحي ولا تعليم ولا ابسط انواع الحقوق التي يحصل عليها اقل فرد في اي مجتمع في انحاء العالم كله الي متي سنظل هكذا غرباء ومنفيون في اوطاننا حقا الغربه داخل الاوطان اكثر بكثير من خارجها


MARIA - 30/06/2017
this movie is just great; it reminds us about that forgotten portion of society that have no access to their rights and struggle to live through misery! The film defines the true meaning of being internal exiled without committing no crimes !!


عزيز - 30/06/2017
يشرفني.عزيز زرقان .بريد المغرب القصيبة المسيرة ان اتقدم بالشكر للاستاذ عبد الله بن حسو على هذاالعمل الرائع الدي يحمل رسالة واضحة من الواقع الذي نعيش فيه.نتمنى لك مسيرة موفقة ومزيد من التألق في الاعمال القادمة


نسرين محمد فتحي عمر رسلان - 30/06/2017
ا الفلم له اهميه عند العرب لانه يتحدث عن ما يمر بهم في بلادهم ولكنهم غرباء في اوطانهم لا يملكون الحق في اي شئ غير الذل وتقديم الولاء نحن غرباء وضيوف في بلادنا ماذا الذنب الذي قدمه الاطفال لكي يموتوا كل يوم بدون ذني ولا جرم اقترفوه لماذ يهملون بدون خدمات صحيه او تعليميه لماذ لماذا هذه تسؤلات تدور في داخل كل شخص لماذ نحن يحدث هذا معني لماذ لا نعيش بكرامه واحترام مثل ما ذكر في كل الاديان السماويه لماذ هذا من فعل من ولماذ نكون غرباء في اراضينا لماذ نحرم من ابسط الحق ق التي يحصل عليها الحيوان قبل الانسان هل هذا عدل لم يكن هذا ما فرضه الله ولكن فرضه البشر وليس االله حقا#### نحن غرباء في اوطاننا صححوا مفهوم الغربه اكثر الم غربتك في. طنك وبيتك غربه سؤال يطرح نفسه ؟؟؟؟؟؟ اين اذا نشعر اننا بلا غربه هل في القبور واين ام اين هل احد يجيب لنا عن ذلك هل من مجيب هذا سؤال كل العرب في سوريا العراق ليبيا مصر فلسطين في كل بقاع الوطن العربي المقه


AITYAHIA OMAR - 30/06/2017
السلام عليكم ورحمة الله ادعم هذا الفيلم لوعة مضمونه ورسالته الفنية الراقية واتمنة له الفوز بالمرتبة الاولىلانه يستخقها وايضا لابد من تشجيع المواهب الجديدة ودعمها لتاخذ مكانتها في الساحة الفنية والابداعية


MOHAMMED BOUGRINE - 30/06/2017
السلام عليكم ورحمة الله بداية ابدي اعجابي بهذا الشريط الذي هو في حد ذاته اضافة نوعية للسينما المغربية وكذلك اضافة لهذا النوع من الاعمال المتميز ة...ودعمنا للمخرج الشاب والطموح ياتي دعما لكل الاعمال الهادفة ...ونتمنى لاخينا عبد الله الفوز


لشفر - 30/06/2017
سُمْك الثلوج وشدة البرودة تحيل على ثقل المعانات التي يجسدها محتوى الفيلم القصير للسيد عبد الله بن حسو . هذا الفيلم الذي اجتاز المرحلة الاولى وهي مرحلة الانتقاء لا يمكن الا ان يكون قد لا مس بعض المتطلبات من حيث المحتوى والشكل . ولذلك ادعم هذا الفيلم


TOUZANI - 30/06/2017
السلام عليكم ورحمة الله. انا ادعم هذا الفيلم المتميز والرائع لمخرجنا المبدع بن حسو. واتمنى ان فوز بالمرتبة الاولى في هذه المسابقة . السلام عليكم ورحمة الله. انا ادعم هذا الفيلم المتميز والرائع لمخرجنا بن حسو . واتمنى ان يفوز بالمرتبة الاول. واتمنى ان يفوز بالمرتبة الاولى في هذه المسابقة


SOUMAYA - 30/06/2017
بعد مشاهدتي للفلم صراحة لم اجد ما اعبر به عن روعة ما شاهدت فناذرا ما نجد افلاما "قصيرة بهذا المستوى من الابداع ابداع من ناحية الفكرة الجريئة و الصريحة و هي معاناة ابناء جنسنا و جيراننا من العزلة التي فرضت عليهم ولا يملكون حيلة للخلاص منها و كذا من ناحية حسن اختيار صوت المؤدي و الاخراج . وجودة العمل الفني عموما واخيرا اهنئ الطاقم الفني بهذه التحفة التي اناردنا وصف اباعها قد لا نجد الكلمة التي تستوفيها حقها ف شكرا لعملكم / مجهودكم .. و بوركت ايد مثل هذه كل الحب مني .. سلام


شطيب عبدالحق - 30/06/2017
صراحة فلم يعبر عن معانات إخواننا و أخواتنا و آبائنا في تلك المناطق النائية التي لا يققووى عليهابشر مج مجهود ميارك و تحية عالية لﻷخ الكريم بنحسو و لﻷخت إيمان على الأداء المتميز و الفكرة الرائعة و مزيدا من التوفيق و السداد و أعانك الله أخي و أستاذي عبد الله على كل خخير فيه صالح وطننا الكريم


ABDERRAZAK - 30/06/2017
يشرفني. عبد الرزاق الجوهري وطاقم بريد المغرب القصيبة الميسرة بدعم هدا العمل الفني الرائع للاس تاد عبد الله بن حسو الدي يمتل مدينة القصيبة في معالجته لاشكالية الغربة .وكل الشكر والتقدير للاستاد على هدا العمل


SEHBAOUI - 30/06/2017
بعد ان اطلعت عن المضمون الذي يحمله الفيلم بين طياته .. لا اجد سوى أن اقول عنه، بانه فيلم في المستوى، ويمس عمق الكيان لحمولته الكبيرة.. ورسالته الهادفة، فشكرا للمخرج عبد الله بن حسو على روعة هذا العمل.. بالتوفيق


ALHAMZA - 30/06/2017
فكرة الفلم رائعة وهادفة..فهي تريد أن توصل للمشاهد مفهوم المنفى بمعناه الحقيقي..المنفى في وطنك وبين اهلك وثروتك انت ..نرى أن الشعوب المقهورة في العالم اليوم تعيش المنفى لانها مظلومة لانها معصوبة العينين وخاضعة تحت نيران الطغيان..اذن كيف نغير هذا الحال نغيره من خلال هكذا مبادرات واعية لتشعل الثورة لتشعل الوعي في عقول الشعوب .وتجعلهم يناهضون هذا الظلم وان يعيشوا بكرامة وحرية.وان توحد كلمتهم من اجل الإنسانية الحقة..مجهود رائع من الاخ العزيز عبد الله بنحسو ونتمنى له كل التوفيق والسداد.


ABDESSAMAD - 30/06/2017
لقد عالج هذا الفيلم مشكلا أو بالأحرى إشكالية عظمى تعاني منها مناطق مختلفة من هذا الوطن العزيز ، فأشد أنواع الاغتراب هو عندما تكون مغتربا أو منفيا في وطنك وبين أهلك وتكون بذلك منسيا ميتا وأنت على قيد الحياة حيث أن الاغتراب عن طريق قوة قاهرة كالاستعمار تكون متيقنا أن هذه القوة ستزول يوما ما ، وأما إن كان بنيويا فيكون صعبا على التحمل ، فكلما تأملت ونظرت إلى الأفق فلا جديد يذكر. وتحية عالية لكل من ساهم في انجاز هذا العمل بالتوفيق


عبد الصمد - 30/06/2017
لقد عالج هذا الفيلم مشكلا أو بالأحرى إشكالية عظمى تعاني منها مناطق مختلفة من هذا الوطن العزيز ، فأشد أنواع الاغتراب هو عندما تكون مغتربا أو منفيا في وطنك وبين أهلك وتكون بذلك منسيا ميتا وأنت على قيد الحياة حيث أن الاغتراب عن طريق قوة قاهرة كالاستعمار تكون متيقنا أن هذه القوة ستزول يوما ما ، وأما إن كان بنيويا فيكون صعبا على التحمل ، فكلما تأملت ونظرت إلى الأفق فلا جديد يذكر. وتحية عالية لكل من ساهم في انجاز هذا العمل بالتوفيق


LATIFA - 30/06/2017
أن أدعم الفيلم لأنه مجهود يستحق التقدير، عالج مفهوم الغربة والاغتراب والمنفى وكلها مفردات لمعنى واحد، هذا الاغتراب الذي تعيشه شعوبنا الاسلامية عموما والعربية خصوصا،في أوطانها التي أضحت غريبة وناكرة لابنائهاوغير آبهة بمعاناتهم الصامتة وحتى ولو علت صرخاتهم ،تقابل بالقمع والاعتقال وقد تذهب حتى القتل...


LAHCEN - 29/06/2017
هذا الفليلم يستحق الدعم و التشجيع، لأنه يثير قضية من القضايا الواقعية المنسية في بلادنا و هي مشكل المناطق المعزولة و المنسية ببلدنا أو ما يسمى المغرب المنسي أو غير النافع، و ما يعانيه جراء العزلة و التهميش و رغم ذلك مازالت ساكنة هذه المناطق تقاتل من أجل البقاء


AHMED - 29/06/2017
هدا الفيلم راءع لانه يعالج مشكلة العزلة وهدا فعلا جد مؤ في بلدنا الحبيب لهدا اتمنا ان يتم الاخد بالاعتبار الموضوع الدي يعالجه هدا الهدا الفيلم . فعلا شيئ جميل ان يتم التطرق الي هكدا موضوع بهدا الشكل الفني الراءع و انا اشكر كل من ساهم من قريب او من بعيد في انجاز هدا العمل الفني الهادف الدي فعلا يستحق الكتير و الكتير شكرا لكم علی هدا الانجاز الراءع الدي يدكرنا بمعانات الاخر ين


MOUJANEMOUJANE - 29/06/2017
فيلم جيد يتعرض لمشكل الاغتراب عموما ،فرض علينا ان نعيش غرباء في اوطاننا من طرف اهلنا ومن هم من المفروض ان ينتشلوا كل عارق في الغربة كنت اتمنى ان يضاف الى كل ذلك الحديث عن الاغتراب في البيت الذي سببته النيت والأيفون ، اذا اذكان محكوم علينا بالاغتراب من مسؤولينا او اغنياءنا فكيف نلوم جيراننا غو بنو جلدتنا مناشباه العرب والنسلمين بل كيف نلوم ابنغء عمومتنا من العجم


NAJAH - 29/06/2017
أدعم هذا الفيلم نظرا لأنه يعالج موضوعا في غاية الأهمية يتعلق الأمر بمعانات سكان المناطق الجبلية و المناطق النائية من الإقصاء و التهميش والهشاشة و معاناتهم المستمرة بسبب قساوة الظروف الطبيعية و صعوبة ظروف الحياة وتدني مستوى معيشتهم ويعتبر هذا الفلم بمثابة صرخة لإثارة إنتباه الرأي العام بهدف الإهتمام بهم .


ZAKARIA - 29/06/2017
c'est un très bon film,un film très intéressant et qui m a beaucoup plu car il relate notre histoire l histoire de chaque individu dans ce monde plein de haine,de malheur,de mépris. ou devrais je être celui qui contemple autrui d en haut ou d en bas??c'est la question a la quelle le film répond.


محمد بن مايس - 29/06/2017
بعد ان اطلعت عن المضمون الذي يحمله الفيلم بين طياته .. لا اجد سوى أن اقول عنه، بانه فيلم في المستوى، ويمس عمق الكيان لحمولته الكبيرة.. ورسالته الهادفة، فشكرا للمخرج عبد الله بن حسو على روعة هذا العمل.. بالتوفيق


SALIH KALEEL - 29/06/2017
هذا الفيلم رساله عظيمه لنقل الواقع الذي نعيشه والاغتراب في بلادنا نحن بشر وهم بشر نحن الله خلقنا احرار لماذا استعبدونا بأفكارهم ومعتقداتهم الفاسده وتقليدنا الذي حطم ابداع شبابنا وهدم اسوار طموحاتنا لكن السفينه نصنعت ليس لترتكن الميناء نصنعت لتبحر نحن قبطان سفننا واشرعتها التوكل على الله لا ولن نقف نحو التغير.....الابداع والتميز والتعبير لك أستاذ عبدالله


مهدي شاكري - 29/06/2017
عجزت أناملي عن التعبير.. أمام روعة هذا الفلم، الذي اختار ان يتناول فيه الاستاذ عبد الله بن حسو، قضية من القضايا التي يشهدها عصرنا الحالي.. فاستطاع بذلك أن يكون خير رسول، وصوت من لا صوت له... .بالتوفيق


BOUCHRA - 29/06/2017
أنا أقر أن هذا الفلم جد رائع , لقد كان لوحة معبرة عن المنفى الذي نعيشه و لا نستطيع الإعتراف به كالمنفى في منازلنا في كنف أسرتنا و غيرها,صاحة أحببته و أردت أن أعطيه ما يستحقه لانه لم يكتفي بتوضيح رسالة بل بإعطائها معنى و دلالة , و شكرا


SALAH - 29/06/2017
Pour moi je vois que c'est un très bon film que j'ai vraiment aimé vu les messages qu'ils transmettent aux téléspectateurs ainsi que la cohérence des évènements le langage le scénario les acteurs tout est bon


IMRAN - 29/06/2017
المنفيون مهاجرون باعتبارهم لا يعيشون في موطنهم الأصليّ، لكن المهاجر هو بالتحديد من يهاجر إلى بلد جديد لأسباب سياسية أو غيرها، أي أن باستطاعته الخيار، وهو ما لا يُتاح للمنفيّ. في التحصيل الأخير تبقى فكرة الترْك إلى منفى قاسية. لكن الالتجاء إليها عادة ما يكون مدفوعًا بغاية استبدال وضع بآخر، كما يؤكد النعيمـي، وهو سلوك مبرّر. وقبل سنوات كثيرة من ترْك محمود درويش أرض فلسطين إلى المنفى، كتب أن تجربة العيش في "الواقع الجديد" الذي نشأ بعد 1948- "تجربة اللاجئ في وطنه"- تبعث على خطر القتل النفسي بصفاقة أقسى من تجربة المنفى. ففي المنفى يتوفّر لديك الإحساس بالانتظار، وبأن المأساة مؤقتة فتتنسَّم رائحة أمل. فضلًا عن هذا، فإنَّ اللاجئ الفلسطيني في فلسطين لم يُترك حُرًّا حتّى بحرمانه، حيث أضيف عنصر جديد هو عنصر التحدّي من جانب السارق.


MOFIDA MIMIH - 29/06/2017
Un filme parfet merci Mr benhessou Abdellah de cette magnifique création .Je soutien votre filme mimih mofida


حسن تلموت - 29/06/2017
فلم يستحق الدعم لاعتبارين: أولهما : أن مخرجه رجل مكافح باذل للجهد في سبيل اتساع دائرة الالتزام في مجال الفن عموما والفلم القصير خصوصا وثانيهما: أن قصة الفلم تتحدث عن معاناة إنسانية تقتضي المساهمة في الرفع من منسوب ترويجها رفعا لقيمة الإنسانية، والقيم المحيطة بها من عدل وكرامة وحرية.... كل التقدير للأستاذ "عبد الله بن حسو" وفقك الهه ويسر لكا سبل النجاح في مشاويرك كلها، ومشوارك الفني خصوصا.


SALAH - 29/06/2017
I liked this film and especially the meaning of the film where I liked the subject of citizens who suffer and also human values ​​and I also liked the method of photography and the manner of implementation of the viewer and the simplicity and value of its meaning and I admire the performance of the actors performance is good and for the subject is important and has several values ​​very satisfied I hope this film was a great success and I wish Reconciliation.


SALAH - 29/06/2017
I liked this film and especially the meaning of the film where I liked the subject of citizens who suffer and also human values ​​and I also liked the method of photography and the manner of implementation of the viewer and the simplicity and value of its meaning and I admire the performance of the actors performance is good and for the subject is important and has several values ​​very satisfied I hope this film was a great success and I wish Reconciliation.. بالتوفيق


OUMAIMA - 29/06/2017
je supporte ce film . car il definit le mot exil d'une façon claire et le metamorphisé à une image pleine de sens par exemple la neige et le femme au noir dans une neige blanche ; et les enfants qui sont aussi exilés des enfants sans abri


AKRAM - 29/06/2017
فيلم يستحق المشاهدة يسمح للمتلقي ان يبدع بمخيلته ويلامس ,اما فيما يخص القصة فهي محبوكة بشكل جيد تسمح للمشاهد ان يتأقلم معها ‘اما الجنب التقني فلا مناقشة فيه لان المخرج الصاعد عبد الله له حس فني وتقني رهيب الابداع الفني


ام اسماء الجوهري - 29/06/2017
والرغئع كل التوفيق النجاح لمخرج طاقم الفيلم على هذا الفيلم الجميل تحية لهم عل ى الفيلم المفعم بالمشاعر الانسانية الجياشة .. لم عبر عن مشاعر الانسان المغترب داخل وطنه معاناة مع التهميش الفقر وغياب الكرامة الانسانية اخيراكل الدعم والمساندة


OMAR - 29/06/2017
اعجبت بالفيلم بدته يجسد احداثا و معانات نفسية و جسدية اجتماعية في الناس المنسيين عبر العالم مما يخلف ألما و قرحتا في قرار انفسهم و مشاعرهم وينص على النظر اليهم و الإهتمام بهم ولو بزيارتهم و وفقك الله عمي الغالي عبد الله بنحسو

1 2 3 4 5 6 7

Les votes sont terminés. Merci de votre participation !

Votes are off. Thank you for your participation!

!التصويت انتهى. شكرًا على مشاركتكم