SIEGE

66011 views
4319 POINTS
Je soutiens ce film - I support this shortfilm - أدعم هذا الفلم

Un homme rapporte un sachet à la maison.



ياسر الاحمد - 19/07/2017
الفلم بصراحة ينقل صورة بسيطة عن ماجرى في مدينة حلب ويستحق الفوز لانه سلط الضوء على معاناة الشعب السوري اتمنى الفوز لهذا الفلم الحصار والاضطهاد والتهجير هو ماجرى للشعب السوري على يد المجرم بشار الاسد وروسيا


ANAS - 19/07/2017
اعجبني هذا الفلم انه رائع وواقعي يعبر عن معناه الشعب السوري من ظلم ال الاسد وحكم بشار الاسد للبلاد وكيف دمر البنيه التحتيه ومنع الحليب عن اللطفال الرضع وسعى بكل وحشيه لقتل الحياه وقتل كل صوت معارض الو نتمنى هالفلم يفوز بالجائزه لينقل معناه الشعب السوري للراي العام


JEHAD - 19/07/2017
هذا الفلم الذي عانى منه ملايين السوريين منذو اكثر من 7 سنين يعبر عن الواقع عن الألم ولموت في كل دقيقه للأطفال وللنساء وشبابنا لكل كبير وصغير ايام الحصار وايام القصف ولدمار ولجوع ولطيران ولبرميل حسبنا الله ونعم الوكيل بكل مجرم اجرم على ارضنا سوريا.


ANAS ABOZAID - 19/07/2017
جميل ومؤثر ويصور الواقع الاليم والمعاناة للشعب السوري ومعظم الشعوب العربية والاسلامية ، ارجو ان يصل هذا الفلم الى اعلى تقييم وان يحصل على الجوائز لانه فعلا معبر ويعمل على تحثيث المشاعر للتعاطف مع المنكوبين


NANCY - 19/07/2017
الفيلم كله بيتلخص في اللي بيتهد عليه البيت اللحظة اللي بتغير كل شئ اللحظة بتمثل عدم الاستقرار عدم الامان الا ادامية اللى عايشين فيها الوجه المقرف للحرب اللحظة اللي اتغير فيها كل حاجة اللى نهت حياته وحياة اسرته ! كلام كتير جوا اللحظة دى الفيلم حقيقي لدرجة الرعب الفيلم واقعي اوى وسبب واقعية بتخلينا عاجزين امامه التاريخ مش هيوارث ولا هينصف البشر اللى عانوا اللى حياتهم انتهت من قبل ما تبتدى لكن الفن هو ذاكرة الامة كام دقيقة اللى فى الفيلم دى كفيلة انها تنقل كل حاجة للاجيال اللى جاية


ALSAMAWAL - 19/07/2017
اعجبني هذا الفلم انه رائع وواقعي يعبر عن معناه الشعب السوري من ظلم ال الاسد وحكم بشار الاسد للبلاد وكيف دمر البنيه التحتيه ومنع الحليب عن اللطفال الرضع وسعى بكل وحشيه لقتل الحياه وقتل كل صوت معارض الو نتمنى هالفلم يفوز بالجائزه لينقل معناه الشعب السوري للراي العام


MOHAMMAD NASSER HASAN - 19/07/2017
Because this film tell about a very bad situation inSyria, because it's tell about a bad human situation about baby's women children, and this film tells the truth I'm from Aleppo and I know what's happening there, it's what the dictator Assad made


SHAHAD AMEE - 19/07/2017
فيلم رائع وحزين في الوقت ذاته يعبّر عن معاناة أخواننا السوريين التصويت على هذا الفيلم اقل واجب نستطيع تأديته امام مأساة هذا الشعب المبتلى بعيدا عن الكلام المنمق والعبارات الادبية التي لم تفِ عن التعبير عن آلامكم


ABDULHAMID - 19/07/2017
الفيلم جميل بكل المقاييس من ناحية الإضاءة والسيناريو و الفكرة و التمثيل و الرسالة بمعنى آخر الفيلم مثالي هذا كله عدا كون الفيلم يوضح حالة آلاف المحاصرين في سوريا و و العراق و غيرها و ينشرها و يعرف العالم عليها و يدعو العالم لمساعدة هؤلاء المحاصرين وتلبية حاجاتهم اليومية على الأقل.


BASSEL ALSAED - 19/07/2017
المعاناة اليومية لشعب حلو الكل . سوريا ب اختصار دقيقة وحدة بتحكي قصة 6 سنين من الحصار والقهر والعذاب . ناس بدها تعيش وبس ،،، مو اكتر . فيلم رائع ويستحق الفوز بجدارة من رحم الألم التصوير جيد والمؤثرات الصوتية ممتازة . دقيقة تلخص 6 سنين


HOSAM - 19/07/2017
هذا الفيلم رائع و واقعي و يعبر بشكل كبير عما حدث في بلدي بسبب نظامها الاستبدادي وما سببه هذا النظام من قتل و تشريد و دمار في مدننا و حصار لأجمل مدن الثورة مدينة حلب وقصفها المنهجي الذي دمر و وقتل الكثيرين .. شكرا لمن قام بهذا العمل


MOHAMAD ADEL SHAYAH - 19/07/2017
يحكي هذا الفلم وجعاً وألماً عاشه أناس حقيقيون في الداخل السوري من زيمن قريب لايمكن لكتاب السينما افتراض الأحداث بدقة إلى في حال حضورها والشهادة عليها والقائمين على هذا الفلم هم ممن شهدو ادق تفاصيل الحرب في سوريا


RAWDA KHALED - 19/07/2017
I'm touched! I'm also amased, i liked the movie and the twist; first their was misaderstanding, we thought he is a drug addict so we did not feel sorry for him. Thank you for letting us see such a movie that made me feel and see what the syrians are suffering from.


زكريا جاويش - 19/07/2017
اخترت هذا الفلم لانه معبر عن الحصار والقتل الذي يتعرض له الاطفال الرضع وحديثي الولادة من دون اي ذنب اقترفوه فقط لانه ولدوا بهذا المكان الذي يسمى سوريا .انه فلم يعبر عن معاناة الكثيرين بتامين حليب الرضع ثم يموتون بقصف عشوائي لا يعرف لاصغير ولا كبير .اخترت الفلم لانه عبر ولو بشكل جزئي عن معناة عشتها شخصيا بهذه الحرب القذرة


AYMAN - 19/07/2017
it is a good short film which shows how is the assed forces criminal and make sure about the liar of humanity dont believe any more in the humanity they do not care about tons of children bodies in syria they just care about money and oil


WALID - 19/07/2017
يسلط الضوء على قصة مسمتدة من الواقع ويحكي قصة حصار اهل سورية في بلدهم والمؤثرات جعلت الحدث قريب جدا من واقعية الحصار الذي نر على المدن السورية واحدة تلو الاخرى والذي فرضه النظام السوري على المواطنين السوريين


ALI - 19/07/2017
فلم رائع يجسد المأساة السورية بشكل دقيق وواقعي بعيدا عن ضجيج الكذب والدجل الفلم يتناول بشكل موضوعي وصادق تفاصيل حياة شريحة كبيرة من المهجرين فضلا عمن بقي من السوريين ولم يغادروا وبشكل عام استطاع الممثل ايصال الفكرة الأساسية للعمل بجهد بسيط ودون تكلف كما اراد توجيه رسالة لكل من سيشاهد العمل بضرورة تامين أساسيات الحياة للمعذبين كحليب الاطفال وخبز وغير ذلك من حاجيات يومية تحت الحصار و اهمية التحرك ضد المسبب الرئسي لهذا الحصار من قبل السلطات المعنية بلامر


JOSEF ELSHAYEB - 19/07/2017
رغم أنه الفلم كتير قصر ومافي شرح موسع ع المعاناة الي عم يعاني منها الشعب السوري بكل بساطة وكل تجاهل من قبل من العالم ومن قبل النظام المجرم وحلفائه الرسميين أو من غيرهم مثل داعش والنصرة وغيرها من الفصائل التي تحارب الشعب بس بنفس الوقت ليعرض الفلم شي كتير واقعي وكتير محزن لمشهد يومي ل عائلة تعيش تحت حصار النظام الوحشي بتمنى أنه من خلال هذا الفلم أنه توصل جزء من المشهد اليومي للشعب السوري الي عايش تحت وطئة الإرهاب الساسي أو الاسلامي العالم لحتى يعرف العالم اكتر أنه الحرية شيء جميل ويستحق التضحية ولكن يد واحد لا تصفق ساعدونا ساعدوا سوريا الغد لنعيش بسلام كباقي البشر شكرا وبتمنى لكم التوفيق والنجاح الدائم


MOHANNAD - 19/07/2017
الفيلم يحاكي الواقع السوري المهمّش ويلامس قضية انسانية تعبّر عن الشعب السوري ومآساة حصاره كما تم تصوير الفيلم بجودة سينمائية مختلفة عن بقية الأفلام السورية ذات التجربة الضعيفة التجريبية , من الجيد أن تصل أفلام مثل هذه إلى العالمية


İBRAHIM - 19/07/2017
فيلم حلو ورائع ويتضمن اشياء تتناول موضوعات واقعية والنظام بين اللوكيشن والعاملين فهو مشرووع ناجح ويستحق ان يكون افضل فيلم وهو ممثل عنده خبرات جيدة وكانت الاصوات والمؤثرات اكثرر من رائعة وانا اعبرر عن رايي بكل مصداقة


MURAAD MAHLI - 19/07/2017
ينقل الفيلم عبر مقاطعه معاناة شعب سوري ناضل لتأمين قوت يومه والدفاع عن حريته وكرامته، الفيلم يشرح عن مدى الوحشية التي يتبعها نظام الاسد بحق المدنيين العزل الذين لاحول لهم ولا قوة .حيث يعرض الفيلم عن مدى تعرض حياة الأطفال للخطر بعد ننقص المواد اللازمة لحياتهم اليومين كأقل تقدير .


YAMAN TAHA - 19/07/2017
شكراً جزيلاً على هذا الفلم الواقعي الذي يظهر معنات هذا الشعب الذي طلب بالحرية والكرامة ويظهر أيضاً كيف تعامل هذا النظام مع شعبه اللذي ثار في وجه الطغيان هذا الفلم يوصل الحقيقة على معاملة هذا النظام بطريقة بربرية ووحشيه من حصار وتجويع وقتل هذا الشعب المظلوم شكراً للمخرج والمنتج والممثلين على هذا الفلم الرائع وأتمنى لكم التوفيق والنجاح والمثابرة على توصيل مشاهد ولو قليلة على تصرف هذا النظام وعلى توحد هذا الشعب يداً واحدة ضد هذا الطاغية شكراً لكم


ALIADRA - 19/07/2017
فلم كتير رائع بيحككي عن قصة عائلة محاصرة في حلب وكيف الاب عميحاول يأمن الغذاء لابنه الرضيع ولكن ما استطاع يوصل لأن قتل عالطريق هي القصة في كتير منها عنا بسوريا يوميا عميوت اطفال واباء وهالفلم وصل الرسالة والصورة بشكل جيد


ANAS - 19/07/2017
this film is so touching and it represents the daily suffering the syrian people are living, it shows how simple life details are even missed and could lead you to death if you try to afford it. exprsive


MUSLEM - 19/07/2017
فلم متميز , يشرح القضية وتفاصيلها بلحظات بسيطة إبداع في نقل الواقع وتوصيف الحقيقة ...... إبداع في التصوير والإخراج والمونتاج ...... عمل متكامل حقيقة ... يستحق الفوز بجدارة وقوة أعطيه صوتي لانه يستحقه تماماً


IBRAHIM - 19/07/2017
فلم رائع يجسد المأساة السورية بشكل دقيق وواقعي بعيدا عن ضجيج الكذب والدجل الفلم يتناول بشكل موضوعي وصادق تفاصيل حياة شريحة كبيرة من المهجرين فضلا عمن بقي من السوريين ولم يغادروا وبشكل عام استطاع الممثل ايصال الفكرة الأساسية للعمل بجهد بسيط ودون تكلف كما اراد توجيه رسالة لكل من سيشاهد العمل بضرورة تامين أساسيات الحياة للمعذبين كحليب الاطفال وخبز وغير ذلك من حاجيات يومية تحت الحصار


AHMAD - 19/07/2017
It's one of the amazing videos describe the situation in Syria especially Aleppo during the Regime attack on the Civilians areas The filming way is just show the reality of what's happening, i hope it will be wining


JWANA - 19/07/2017
انه لعمل رائع فيلم الحصار والذي قام به المناضل ثائر الشمالي .. عمل جميل ورائع جدا جدا ،، نتمنى ان يحوز على رضى الجميع كما اننا ندعم عمله بقوة وذلك للفوز في هذا التصويت ونتمنى له دوام النجاح في اعماله القادمة لما بها من قوة وتأثير على المشاهد في تمثيل الواقع .


LOUAI - 19/07/2017
فيلم ممتاز يعمل على تسليط الضوء بشكل جيد على الوضع الذي كان يحيط بحلب سابقاً ويحيط بمناطق اخرى في الوقت الحالي في الاخص الجنوب السوري . وكما كان الموضوع صعب على الاطفال في ظل الحصار المطبق عليهم من قبل نظام الاسد.


MAMUON - 19/07/2017
فلم رائع يجسد الواقع السوري بتجرد دون التحيذ لاي من اطراف النزاع السياسي يحاكي المعاناة على مستوى المواطن بشريحة واسعة دون التحيد لطرف او لدفع القضية باتجاه معين يوثق الجرائم التي حصلت بحق المدنين والمرتكبة من قبل كل الانظمة العالمية التي اجرمت بحق الشعب السوري


ABDULKADER ALABDULLAH - 19/07/2017
فلم رائع يجسد المأساة السورية بشكل دقيق وواقعي بعيدا عن ضجيج الكذب والدجل الفلم يتناول بشكل موضوعي وصادق تفاصيل حياة شريحة كبيرة من المهجرين فضلا عمن بقي من السوريين ولم يغادروا وبشكل عام استطاع الممثل ايصال الفكرة الأساسية للعمل بجهد بسيط ودون تكلف كما اراد توجيه رسالة لكل من سيشاهد العمل بضرورة تامين أساسيات الحياة للمعذبين كحليب الاطفال وخبز وغير ذلك من حاجيات يومية تحت الحصار


KHLOD JABALY - 19/07/2017
فلم معبر اكثر من رائع يحكي عن الاوضاع الصعبة التي التي تمر بها البلادمن ازمات وحالات انسانية فكرته مستوحامن الواقع المريرالذي عاشه كل سوري نرجو من الله عز وحل ان تصل هذه فكرةهذاالفلم الى جميع انحاء العالم لكي يعلموا ما يعاني الشعب السوري


ADEL - 19/07/2017
شي اكتر من رائع وبنشوف من خلاله المعاناة اللي كتير ناس ببلدنا سوريا بيواجهوها يوميا والعالم مو عرفان شي انا عن نفسي ماكنت اعرف نام وقت كنت تحت الحصار شي مرعب والواحد مابيعرف مصيرو وبدي قول اخر شي الله ياخد روسيا على ايران على الاسد وجماعته شقفة لف


OMAR - 19/07/2017
اصوت لهذا الفلم لانه يذكرنا بلمنكوبين واللاجئين وتحت القصف,يجب علينا دعم بكل الوسائل لل مدنيين ابرياء الساكنين تحت قصف الطائرات والمدافع الحربية والاطفال الذو يعانون من اثار نفسية وندرة التعليم في مناطقهم.


SHARIF MURAD - 19/07/2017
فلم رائع يجسد المأساة السورية بشكل دقيق وواقعي بعيدا عن ضجيج الكذب والدجل الفلم يتناول بشكل موضوعي وصادق تفاصيل حياة شريحة كبيرة من المهجرين فضلا عمن بقي من السوريين ولم يغادروا وبشكل عام استطاع الممثل ايصال الفكرة الأساسية للعمل بجهد بسيط ودون تكلف كما اراد توجيه رسالة لكل من سيشاهد العمل بضرورة تامين أساسيات الحياة للمعذبين كحليب الاطفال وخبز وغير ذلك من حاجيات يومية تحت الحصار


ABDULLAH - 19/07/2017
فيلم يمثل مأسات الشعب السوري الذي يتعرض للقت والابادة منذ سبع سنوات على يد هذا النظام الفاجر هو ومن يدعمه من الميليشيات الايرانية والدعم الروسي والامريكي سرا وعلنا الدول العظما لاتهتتم الا في مصالحهن لاتهتم بالضحايا والابرياء الذين يسقطون يوميا أحببت ان تصلخ هذه الرساله الى شعوب العالم


AHMAD ALSHIEKH - 19/07/2017
واقع تم عيشه في حلب تحت ظلم نظام غاشم كان يقتل الاطفال قبل الاباء الطائرة تاتي لاتعرف صغيرا ولا كبيرا تلقي بحممها على المدنيين كانت هناك تصفيات طائفية كلما دخلوا حيا من الاحياء يذبحون بالسكاكين حسبنا الله ونعم الوكيل


MOHAMMAD BELAL - 19/07/2017
It's amazing it made me applaud It's simply eloquent When a normal person sees it, he just thinks: ok here is an other junky. But for me as a Syrian man who experienced the revolution then the war and the siege, I could predict this meaningful, painful and shocking end. Keep going guys Bravo!


OMER - 19/07/2017
فلم رائع يجسد المأساة السورية بشكل دقيق وواقعي بعيدا عن ضجيج الكذب والدجل يلعن روحك يا حافظ بشار الاسد دكتاتور غبي ووضيع وجبان واسماء الاسد مثال رااااائع للساحرة الشريرة اللتي ظاهرها جمال انثوي وباطنها حقد وشر ودجل


ALI - 19/07/2017
فيلم يجسد المعاناة الحقيقة التي عاشها السوريين في مدينة حلب عندما حاصرها النظام السوري والروسي والإيراني والمليشيات الطائفية مجتمعة ولم تمنعهم براءة الطفولة من استهداف تلك الرقعة الصغيرة بشتى أنواع الأسلحة


BERO - 19/07/2017
فيلم يجسد المعاناة الحقيقة التي عاشها السوريين في مدينة حلب عندما حاصرها النظام السوري والروسي والإيراني والمليشيات الطائفية مجتمعة ولم تمنعهم براءة الطفولة من استهداف تلك الرقعة الصغيرة بشتى أنواع الأسلحة


MARIA.EAIDI - 19/07/2017
فلم حصار هو قعطة فنية يقدمها شباب سوريون لتسليط الضوء على المآسي التي حصلت في سوريا من حصار للمدن السورية و سياسة التجويع التي يمارسها النظام السوري و ميليشياته على الشعب السوري الي طالب بحريته و التغيير


RANDA - 19/07/2017
فلم قصير رائع جدا من ناحية طرح فكرة كبيرة بطريقة بسيطة و مبدعة .. و في القصة عنصر مفاجاة ففي البداية نحسب انه يهر مخدرات و في النهاية مفهم ان الامر متعلق بقليل من حليب لللاطفال !ارى ان هذا الفلم حقا يستحق الفوز


AKEEL BAKKOUR - 19/07/2017
وفقكم الله. ة. . ة. .


محمد الوركي - 19/07/2017
ادعم الفيديو لأنه يعطي صورة بسيطة من الحالة التي يعيشها أهلنا في المناطق المحاصرة جزا الله القائمين على هذا العمل كل خي اللهم فرج عن أهلنا في سوريا والعراق وفلسطين وانصرهم وحقق وعدك يا يقوي يامتين اللهم نصرك الذي وعد اللهم عليك بالروافض ومن والاهم يا قوي وجبار اللهم ارنا عجائب قدرتك في الكفرة والروافض يالله اللهم انصر المجاهدين في سوريا والعراق وفلسطين الله انصرهم


ABDALKADER - 19/07/2017
الفلم يتناول بشكل موضوعي وصادق تفاصيل حياة شريحة كبيرة من المهجرين فضلا عمن بقي من السوريين ولم يغادروا وبشكل عام استطاع الممثل ايصال الفكرة الأساسية للعمل بجهد بسيط ودون تكلف كما اراد توجيه رسالة لكل من سيشاهد العمل بضرورة تامين أساسيات الحياة للمعذبين كحليب الاطفال وخبز وغير ذلك من حاجيات يومية تحت الحصار


SAMIR - 19/07/2017
بيجسد شي واقعي عم نعايش تفاصيلو بالحياة الواقعية، الممثلين يلي عم يأدو الادوار قدمو عملوهون بشكل احترافي بصراحة الفيلم فاق توقعاتي انو مجرد هوات او مبتدئين والله يعطيكون الف عافية كل مين شارك بهل العمل، وبانتظار اعمال، قادمة منكم.... موفقين


فاطمة - 19/07/2017
الفلم أكثر من رائع يشرح حقائق مررنا بها وعاينينا منها والأهم من ذلك ان الألام والأوجاع التي مر بها الشعب السوري لا تستطيع ان تختصرها أصلا ولكن هذا الفلم جاء ببعض الأفكار ليدل على المعاناه والويلات والحصار المطبق من كل جوانب الحياه والأجمل أن شبابنا سعوا جاهدين لتقديم افضل ماعندهم فنتج منهم هذا الفلم كما أن طريقة السرد واللقطات والتصوير والآخراج تدل على مدى تحقيقهم النجوم الخمسة ولو كان هناك الف نجمه لصوت لهم بها ورجائي لمن لديهم الحق في إصدار النتائج ان يكونو منصفين وأخيرافلم الحصار فيلم واقعي بكل طياته يستحق التقدير


MAHMOUD - 19/07/2017
جميل يستحق المشاهدة معاناة قديمة لايسلط الضوء عليها بسبب التعتيم الاعلامي الغير مفهوم يجب دعم المدنيين في سورية ومساعدتهم وخاصة الاطفال اللذين يموتون رعبا كل يوم اتمنى النجاح للفيلم مع التحية والشكر الجزيل


راغدة عيسى - 19/07/2017
هادا الفيلم موجع كتير ويعبر عن الماسي والمعاناة يلي عّم يعيش اهلنا بالحصار وعسى هل العالم يلي من سبع سنين عّم يصمت ويتنكر لهل المواجع والماسي يلي عّم تصير ويلّي بدقائق قليلة استطاع هادا الفيلم القصير يسلط الضوء عليها والحقيقة يمكن هي أفضل طرقة لحتى نوصل للعالم كلو هل المعاناة وبتمنى النجاح للفيلم لأنو بيستحق


NOUR ALDEEN BAKOUR - 19/07/2017
هذا الفلم واقعي جدا حيث اننا نعيشه يوميا في المناطق المحررة من نقص المواد الغذائية و الطعام و نقصح0اد في مغذيات الاطفال وخاصة في المناطق المحاصرة من قبل ميليشيات النظام و الجيش التابع له والقوات الروسية حيث يتعامل النظام مع تجار ازمات ليستغلو حاجة الناس و بيعهم المواد باسعار لا إنسانية واستغلالية فضلا عن القصف الذي يستهدف كل شيء بحجج واهية وخاصة ان النظام هو من يقوم بتمويل التنظيمات الارهابية المتطرفة والتي استولت على مقدرات الشعب و صادرت حرياته .


عفراء هاشم - 19/07/2017
الفيلم يجسد معاناة المدنيين من القصف والدمار من قوات الاسد والدول الداعمة له الذين استهدفوا بقصفهم وارهابهم الاطفال والنساء والشيوخ وخصوصا في فت رة الحصار حيث عانينا الكثير من القصف والرعب وانتهى بنا الحاللتهجير من مدينتنا هذا الفيلم يجسد واقعنا الأليم كما هو شكرا لكل من ساهم في اعداده لأنه بالطبع يحتاج لجهود جبارة والتعرض لكافة الاخطار.بمثل هذه الأفلام نستطيع ايصال ص تنا ومعاناتنا لجميع شعوب العالم


ABDALHAFEEZ - 19/07/2017
فيلم رائع وجميل يعبر بشكل جميل وقوي عن واقع السوري والمعاناة الكبيرة التي يعشيها الشعب السوري وسط تخاذب القريب والبعيد عننا ارجو اختيار هذا الفيلم لتصل معاناتنا لبقية العالم ويرى هشا العالم وحشية النظام وحالتنا المأساوية


JAD - 19/07/2017
فيلم دائع ينقل ما يعانيه الشعب السوري من حصار وصل لحليب الاطفال وحتى الماء وايظا قتل ممنج على يد دكتاتور مجرم مدعوم من ميلشيات طائفيه ودول حاقده من ايران و روسيا نتما ان ينال فيلم حصار المركز الاول ليعرف كل العالم ما عاناه هذا الشعب العضيم


HAMED - 19/07/2017
فيلم رائع وجميل يعبر بشكل جميل وقوي عن واقع السوري والمعاناة الكبيرة التي يعشيها الشعب السوري وسط تخاذب القريب والبعيد عننا ارجو اختيار هذا الفيلم لتصل معاناتنا لبقية العالم ويرى هشا العالم وحشية النظام وحالتنا المأساوية


JABER ALANZI - 19/07/2017
فكرة الفلم جميلة جدا لمسة فنية واضحة، تجدب المشاهد منذ البداية، مع استغلال أحكامنا المسبقة التي تفرض نفسها في بداية الفلم ثم تأتي النهاية المفاجئة كمن يرش عليك ماءً بارداً فتشعر بتأنيب الضمير على حكمك السابق وتشعر كذلك بألم وتعاطف رهيبين


كمال - 19/07/2017
اذا كان هذا قدحصل اثناء حصار حلب وهي المدينه الكبيره مترامية الاطراف فكيف كان سيكون الوضع في المدن والبلدات الصغيرهوهذ ان دل على شيء فانما يدل على كم الظلم والقهرالذي مورس على الناس المحاصرين من قبل النظام المفترض ان يكون هو المسؤول عن. حمايتهم وتأمين جميع المستلزمات الانسانيه اولا وحمايتهم ثانيا ولذا على العالم لن يعلم كم هي الجرائم التتي ارتكبت تحت سمعه وبصره ولم يحرك ساكنا والادهى انه في النهايه سمح بتهجير الناس من ما تبقى من هياكل بيوت مدمره وهياكل اجساد متناثره ولكنه عالم فاجر وظالم بحكامه وسياسيه كونه يتشدق بالانسانيه ولكنه في الحقيقه يقتل كل ما يمت للانسانيه بصله ومع ذلك نتمنى ان يصحى ضميره ولو لبرهه ويقوم بارسال لجنة تقصي حقائق لحلب المدينه التاريخيه المدمره ولكن اسسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي


LEXOTAN - 19/07/2017
It's really the most wonderful film I saw....... It is very close to real life....... I advise anyone to watch it several times..... For this reason, I give my vote for this film..... Best wishes.....


OMAR - 19/07/2017
This short film is one of the best I have seen, simply because it spots the light on the civilians living conditions amid the war; it shows how much does a father have to go through just to get some milk for his baby boy/girl. Because civilians are the most important, and because siege short movie has showed their suffering I think it's the best.


QWSAY - 19/07/2017
This is a great film , i hope this film will win in this fantastic festival , we are in Syria need fron the world att take down Bashar Alasad and his armi because they kill the children and the women and they kill the live in our lovely country Syria


SAD - 19/07/2017
This is a great film i hope at this film will win in this fantastic festival, and syrien people take down the syrien government and all situations in area be good as like as be, yelaan roohak ya Hafez


رقية فوزى - 19/07/2017
عمل يحاكى الواقع الاليم ومؤثر بشكل كبير اللى عجبنى فيه انه مدته قصيرة جدا لكن قدر يوصل الرسالة ويمس القلب ويعرفنا بحجم المأساة اللى بيعيشها السوريين كل يوم بحلب اللهم فك الحصار عن المسلمين في كل مكان


AHMED - 19/07/2017
قصة مؤلمو ومعبرة عن الواقع المرير الذي عاشه المحاصرون في مدينة حلب أواخر عام 2016 المنصرم، طريقة سرد القصة رائعة وفي الخاتمة كيف أن الوالد قضى بقصف قبل تناول الطفل الحليب، أرجو أن ينال هذا الفلم أهم الجوائز نظراً لأهمية رسالته


AHMAD - 19/07/2017
ليس سوى 10 بالمئة من الواقع لكن كل مافي الأمر انه جميل جدا ان تصل الرسالة ولو انها ناقصة. جرح عميق في أعماقنا قد يشفي بعضا منه بتكريم رسالتنا الممزوجة بالدم ،سلام حتى تشفى الجراح ويعود السلام. لكم كل الإحترام


يحيى - 19/07/2017
الفلم يتناول بشكل موضوعي وصادق تفاصيل حياة شريحة كبيرة من المهجرين فضلا عمن بقي من السوريين ولم يغادروا وبشكل عام استطاع الممثل ايصال الفكرة الأساسية للعمل بجهد بسيط ودون تكلف كما اراد توجيه رسالة لكل من سيشاهد العمل بضرورة تامين أساسيات الحياة للمعذبين كحليب الاطفال وخبز وغير ذلك من حاجيات يومية تحت الحصار


RACHED - 19/07/2017
فيلم جميل ورائع يجسد الوقع مئة بالمئة واتمنى ان يمنح جائزة بسبب الفكرة الجميلة للفيلم فانه حقا ابداع وعمل مميز جدا جدا فالمخرج حقيفة اخرج ذلك الفيلم وكأنه قد علش التجربة بنفسه مئة بالمئة فارجو منحه جائزة ولكم جزيل الشكر


MOHAMAD ALHADI - 19/07/2017
فيديو كتير حلو ومؤثر ومأخوز من الواقع السوري بتمنى للمشاركين بالفلم التوفيق وبظن انو فلم قصير بس معنا كبير وشكرا مونتاج الفلم حلو وملوصف بيكفي انو واقعي وانساني وفيو رسالة والله يفرج عن سوريا وعن الاخوان بلبنان هاد رائيي لشو الميتين كلمة


ABDULLATIF SULTAN - 19/07/2017
كيف لا ادعمه ...انه عمل رائع بكل تفاصيله يحكي واقع مؤلم عشناه في بلدنا سوريا ..نحن شعب وقفنا امام الطغيان مطالبين بالحرية نحن ندعم كل عمل ناجح لانه الط يق الوحيد لإيصال صوتنا لجميع من هم معنيين بحقوق الانسان والانسانية ...مع اطيب تمنياتي له بالنجاح والفوز بالجائزة


ROBERTA - 19/07/2017
Syrian people' voice is louder than foreign powers' plans and this movie is about them. Beyond humanitarian statistics, political diplomacy and international irresponsibilities, normal people, intellectuals, artists, thinkers, poets, film makers are the solution.


ABDO KHUDER - 18/07/2017
فلم اكثر من رائع جسد الحالة اللي عشناها بالحصار من كل النواحي والمعاناة اتمنى انه يفوز ويحصل على الجائزة لان فعليا هالفلم يستحق الفوز والنجاح واختصر الحالة المأساوية بكل معاييرها ومعاناتها للمدنيين هالفلم


ABDULHAMID ALLAF - 18/07/2017
فيلم يجسد الحقيقة المرة والتفاصيل اليومية التي يمر بها الشعب السوري الصابر والثابت على أرضه . يحكي واقع أليم واقع مر يمر به كل فرد من خوف وتجويع ورعب . سلمت أيديكم ياشباب وجزا الله خيرا كل من عمل وساهم في هذا الفيلم .


عكرمه - 18/07/2017
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.: فليم جميل ورائع وهو مثال بسيط جدا لما يعانيه هذا الشعب العظيم صاحب التاريخ العريق من معانات على يد السفاح المجرم الخائن بشار الاسد وميلشياته الإجراميه التي تقتل ابناء الشعب السوري والتي عانت من غياب أو موت الضمير العالمي وهم يرون كل يوم في كافة الوسائل العالميه موت وقتل وتهجير أبناء هذا الشعب الذي لاذنب له الا أنه طالب بحريته وأخيرا أقول هذا الشعب شعب عظيم والنصر له مهما طال الزمن


AHMAD - 18/07/2017
فيلم رائع جداً وقصير جداً ومعبر عن واقع الحصار والحرب والدمار في ظل الدكتاتور الاسد ونظام حكمه المعتمد على الافرع الامنية اللتي تستبيح حرمات الشعب السوري وتمارس كل اعمال العنف ضده و التعذيب والقتل بشتى انواع الاسلحة


NASSER ALMHEMEED - 18/07/2017
بكل تأكيد أدعم هذا الفلم لأنه يظهر المعاناة الإنسانية الكبيرة التي يتعرض لها الشعب السوري فقط لأنه خرج مطالباً بالحرية والديمقراطية، وأدعم هذا الفلم أيضاً لأنه يعبر عن إرادة الحياة المستمرة من خلال الإبداع الفني، فهو يشكل دعوة لكل السوريين أن لايستسلموا للموت.


ANAS SABAGH - 18/07/2017
الفيلم يحمل رسالة من الشعب السوري وفي نفس الوقت صورة للحياة في المناطق المحاصرة وكم يقضي رب العيلة من وقت حتى يحصل على بضع من الغرامات من غذاء أبماءه وومكن أن يفقده خلال اجزاء من الثانية بقذيفة او قصف من الطيران.


ABED ALRAHIM ZAITOUN - 18/07/2017
it is very good film I like it so much so I want to give my voice to this film really I want this film win so I wish very much this film win good luck my friend the film will be the first in the world


YASSER ABDULLA - 18/07/2017
قصير معبر و رائع و يحاكي الالاف القصص الحقيقية في سوريا الجريحة قصير معبر و رائع و يحاكي الالاف القصص الحقيقية في سوريا الجريحة قصير معبر و رائع و يحاكي الالاف القصص الحقيقية في سوريا الجريحة قصير معبر و رائع و يحاكي الالاف القصص الحقيقية في سوريا الجريحة


ABDELKADIR ANNAFOUS - 18/07/2017
بالحقيقة هذا الفيلم اكثر من رائع ويستحق بكل جدارة الفوز بالجائزة لانه وبكل صراحة يجسد الحالة التي تتعرض لها الاف العائلات في سوريا في ظل القصف والحصار وارتفاع للاسعر بشكل لا يمكن وصفه لذلك اعتقد انه من الضروري تسليط الضوء على هذه المعاناة واخذها بعين الاعتبار


MOHAMMAD QTRAMEEZ - 18/07/2017
فلم رائع قصير يعبر عن معانات الكثير من العائلات التي تهجرت وقتلت من دون اي ذنب وعن الأطفال الذين قدر لهم ان يولدوا في بلد مليئ بالحروب والقتل وقدر لهم العيش في هذا الوضع المأساوي أطفال لم يعرفوا معنى الطفولة لم يعرفوا سوى الجوع والخوف


YOUNES SHASHO - 18/07/2017
فلم قصير يجسد ماحصل في مدينة حلب التي حوصرت مرتين ومايحصل في المدن المحاصرة من موت بطيء حيث يعاني المحاصرون من كافة اساليب الترهيب والقتل والتجويع حتى يخضعوا ويركعوا للجلاد وهتلر العصر اتمنى ان يحصل الفلم على المرتبة الاولى من اجل ان يصل لأكبر قدر ممكن من المشاهدين شكراً لكم


OMAR - 18/07/2017
ادعم هذا الفلم لأنه فكرته مستوحاه من مبين آلاف القصص التي عاشها السوريين في مدينة اعتبرها سكان العالم هي الأخطر على وجه الكرة الأرضية ، فهو ليس مجرد فلم قصير صنع من أجل المتعة بل من أجل اصال رسالة لمجتمع الدولي و لشعوب العالم كيف كانت عائلات بأكملها تخت الحصار و الجوع و الخوف وعدم الاستقرار


MOHAMAD ALAHMAD - 18/07/2017
فلم رائع اتمنى لك الفوز يختصر مأساه شعب عاش حاضرا مرا و ماضي شاق حاول الكثير و لازالو يحاولون تشويه و تمييع القضيه السوريه ولكن الشمس لا تغطى بغربال ستنهض سوريا ثانيه بشعبها القوي و الوطني و سينهض من تحت الركام بوجه جزاريه الخونه


NAJEM - 18/07/2017
الفلم حاكا واقعاً مريراً عاشه أغلب المحاصرين في سوريا بالاضافة لأنه يشرح معاناة شعب من حكومته التي أذاقته مر وعذاب سنين الحروب الفلم جيد في التمثيل والاخراج ويوصل رسالة للعالم أجمع أن الشعب السوري يقتل وهو يحاول كسب لقمة عيشه


ABOSEDDEQ - 18/07/2017
الفيلم هو عبارة عن واقع اليم يمر به شعب مكلوم ذاق من مرارة الظلم فهل هناك ابلغ من هذا الالم !!!! يصور واقعولحظة الم ممزوجة مع القهر والخوف وشدةالحاجة واكثرها الما حليب الاطفال الذين لا يحلون وزر الكبار ا


MOHAMAD MESHKO - 18/07/2017
اتمنى لهذا الفيلم النجاح لأنه يتحدث عن الاامالشعب السوري اللذي عانا من القهر و الظلم من الطواغيت و اتمنى لهذا الفيلم النجاح لأنه يتحدث عن الاامالشعب السوري اللذي عانا من القهر و الظلم من الطواغيت و اتمنى لهذا الفيلم النجاح لأنه يتحدث عن الاامالشعب السوري اللذي عانا من القهر و الظلم من الطواغيت و اتمنى لهذا الفيلم النجاح لأنه يتحدث عن الاامالشعب السوري اللذي عانا من القهر و الظلم من الطواغيت و


MOHAMMAD - 18/07/2017
ادعمه لانه يعبر عن جزء صغير جدا من الحياه اليوميه للشعب السوري في ظل حكم الطاغيه بشار الاسد وفي ظل الاحتلال الروسي الايراني لسوريا ويعبر ايضا عن انفصام دول العالم المتقدم واروبا وامريكيا في سكوتهم وتؤاطئهم مع المجرم بشار ضد الشعب السوري الذي طالب بالحريه فقط


أحمد - 18/07/2017
نعم انه فلم جميل ورائع بالتأكيد هذا ما حصل في حلب وعاشه اهلنا تلك الفترة الصعبه من الحرب فترة الحصار المطبقه على قطعه صغيرة جدا من حلب. ومنع عنهم سبل العيش هذا النظام المجرم .احسست لثواني بغصة مؤلمه شكرا استاذ محمد على هذا الفلم الجميل وعلى هذه الفكرة الرائعه لقد اوصلت رسالتك بنجاح وفقك الله لما يحب ويرضى


BARA AL CHIKH WIS - 18/07/2017
يعبر عن شعب قُتِل أمام أعين العالم الغربي المتحضر ولا أحدا تحرك أو تكلم كلمة ضد القاتل فقط تنديد لفظي وينسى بعدها ما فعل أو قتل أو هجر لذلك أنا أرى هذا الفيديو فرصة لإيصال صوت لا صوت له ومأساة الملايين من هذا الشعب الجريح


MUSTAFA - 18/07/2017
جميل جدا ويحاكي واقع عاشه السوريين لتأمين ابسط احتياجات اطفالهم ويحاكي الالم الذي عاشه الاباءبعدم قدرتهم على تأمين احتياجات اطفالهم وبالتالي موت الاطفال امام اعين عوائلهم (لا إله إلا الله محمد رشول الله)


MOHAMMAD - 18/07/2017
لأنه يحاكي ويعبر عن الواقع بكل تفاصيله وأحداثه وآلامه ويعطي صورة واقعية زيف الانسانية وتصدع مبادئ الكرامة بين الشعوب وان كل شيء مسيس لرغبة الدول المستعمرة الدول التي استعمرة حق الحرية والحياة الكريمة واختزلته بشعوبها الممزقة اجتماعيا وسياسيا


يوسف - 18/07/2017
الفيديو مؤثر جدا و يعبر و ينقل صورة حقيقية عن الاحداث الدائرة على مختلف الاراضي السورية و هو مقتطف عن قصص واقعية و يمثل الجزء من معانات الكثير من الاشخاص و العائلات المتواجدة في اماكن الاشتباكات . كل الشكر و التقدير للقائمين على العمل


MD BAKDASH - 18/07/2017
تماماً.. هذا مايحصل في سوريا الآن، بعد ان تدفع كل ماتملك لتأمين قوت اطفالك تأتي وسائل البطش والاجرام الاسدي الروسي لتقتل اطفالك قبل أن يحصلو على مايقيتعم .. لن ينسى التاريخ ان العالم ترك تنظيم الاسد يفتك بالسوريين كل


HAJDE RAEAN - 18/07/2017
دقيقة واحدة فقط صور هذا الفيلم مأساة شعب كامل في سوريا. حصار نفسي و عسكري واجتماعي تعيشه الحاصنة الشعبية للثورة السورية.. يصور معاناة الطفولة ومعاناة ان. تكون أبا في بلاد يحكمها الحديد والنار. صورة مختصرة لواقع مرير


ELIAS ALK - 18/07/2017
لأنه يحاكي ويعبر عن الواقع بكل تفاصيله وأحداثه وآلامه ويعطي صورة واقعية زيف الانسانية وتصدع مبادئ الكرامة بين الشعوب وان كل شيء مسيس لرغبة الدول المستعمرة الدول التي استعمرة حق الحرية والحياة الكريمة واختزلته بشعوبها الممزقة اجتماعيا وسياسيا


AYMAN - 18/07/2017
في دقيقة واحدة فقط صور هذا الفيلم مأساة شعب كامل في سوريا. حصار نفسي و عسكري واجتماعي تعيشه الحاصنة الشعبية للثورة السورية.. يصور معاناة الطفولة ومعاناة ان. تكون أبا في بلاد يحكمها الحديد والنار. صورة مختصرة لواقع مرير


YASSER BE - 18/07/2017
فلم رائع وموثر جدأ رحم الله الشهداء وشافى وعافى جميع المصابين بداية الفلم كانت جميل حيث لم اعرف محتوى الكيس ولكن بعد روية الحليب كانت الصدمة فلم اكثر من رائع يستحق التمييز ...........................


MD BAKDASH - 18/07/2017
تماماً .. دفعنا دم قلبنا وللاسف انفجر كل شي فينا بالأخير .. ياللي مافجره النظام وروسيا فجرته الرايات السود الرايات الإيرانية الاسدية الرايات التي وقع بفخها بعض السوريين البسطاء للاسف لكن كل هذا سيدول بزوال تنظيم الأسد


ساره - 18/07/2017
أجد نفسى عاجزة عن إعطاء هذه الدقائق المعدودة حقها ...بالرغم من قصرها إلا أنها تركت أثرا عميقا فى النفس ...أثرا يحكى عن مدى المعاناة التى يعيشها إخواننا فى سوريا وكيف أن صوت القصف والصراخ صار إحدى العادات اليومية وكم أن الحياة مرعبة ومؤلمة ...أتمنى أن ينال المركز الأول وأن يكون سبب فى تقديم العون لأهلنا فى سوريا ...بدل إعطاء الجوائز أعطوهم حياة حقيقية


NADIMNASHAR - 18/07/2017
Hi this is nadim I'm 33 years old from syria I left syria in 2012 August in want to support all Syrian people and deliver a message that we are all humans no matter what nationality or religions we have I love peace and I hope peace to every single person on earth


MK - 18/07/2017
Leider habe kein Internet, um den Film anzuschauen, aber die idee, die der Film darüber spricht, hat mir gefallen. Ich drücke euch die Daumen. Ich habe nicht zuviel zu sagen aber muss ich etwa 200 hundert Buchschtaben schreiben..

1 2 3 4 5 6 7 8 9

Les votes sont terminés. Merci de votre participation !

Votes are off. Thank you for your participation!

!التصويت انتهى. شكرًا على مشاركتكم