SIEGE

66002 views
4319 POINTS
Je soutiens ce film - I support this shortfilm - أدعم هذا الفلم

Un homme rapporte un sachet à la maison.



ANAS - 18/07/2017
لا يجب ان يبقى ما يحدث للمظلومين طي الكتمان , وهذا الفيديو القصير الذي ادعمه قد جسد مايحدث في كل بيت محاصر ,فإما الموت قسرا او . .الموت قصفا مايحدث في تلك الارجاء المظلمة نقطة من بحر ما نراه , وعليه فإنه من واجبنا تقديم مانقدر عليه حتى لايبقى عذر لأحد


احمد قاسم - 18/07/2017
يعد الفيلم شريحة تمثل بعضا مما تعيشه شعوب عربية من حصار نفسي وجسدي لذا من المهم دعم هذا الفلم الذي يعبر عن أوضاعنا وواقع حيواتنا بعيدا عن تلك المحتويات الترفيهية التي لا تفعل شيئا سوا رسم لوحات وهمية رديئة لا تمثلنا ولا تخفف عنا جراحنا وما نمر به. لذا أنا أدعم الفيلم كونه يعبر عن حقيقة واقعية.


OSAA - 18/07/2017
لللك الحياة الداىمة سوف الفلم جيد بشكل عام ارجو النجاح الداؤبم للك الرسالة الكبيرة عي رسالة السلام حول العالم معك انا حتى الفوز صديقي الحليب هو جزء اساسي في الخياة من دون الحليب لا تكتمل الحياة اخي العزيز وارجو


ABDULRZZAK - 18/07/2017
Really it is very good, humanbeing felling. It was attrackted me with emotion. No doubt that It represents a wide range of affected people. It deserve to be appreciated and many thanks to all people involved in this work


ABDULLAH - 18/07/2017
من الصعب جدا ان توصف امر معقد ومأساوي في فترة وجيزة كهذه عمل مبدع ورائع يحتاج مزيد من الدعم لهذا الشاب ليقدم الافضل اعتقد ان منحكم له الجائزة سيكون اكبر دعم لهذا النموذج من جيل الثورة البطل جميل جدا


OMAR SAYED ABDULLAH - 18/07/2017
فيلم رائع ومعبر بأقل الإمكانيات بس اكيد الفكرة وصلت رح يكون مثال كافي لكل العالم الاوروبي بالأخص انشالله بالتوفيق والنجاح آلياهر منتمنا الفوز و كمان تكملوا المشوار بهيك نزع من والفيديوهات اللي بتخلق الفكر الصحيح عن الواقع اللي عمصير الكتير بلدان وشكرا الكون


LATIFA ALKHATEEB - 18/07/2017
الفيلم جميل جداً و يعبر عن واقع الحرب في سوريا و يوضح جرائم النظام المجرم المستبد الفاسد الذي دمر سوريا و قتل و شرد السوريين و خلق الإرهاب و التطرف في سوريا و المنطقة و جلب ميليشيات المرتزقة من كل أنحاء العالم لقتل السوريين و القضاء على ثورتهم. وأتمنى أن ينال الجائزة ويعرض على كافة القنوات


AHMAD AL OMAR - 18/07/2017
يتناول هذا الفيلم قضية انسانية قضية الشعب السوري الذي نادا بالحرية فقامت الحكومة الدكتاتورية بفمعه واستعملت كافة انواع الحسد الاالاسلحة المحرمة دوليا ومنه الطيران وساعده بذلك دول مجرمة واشد دكتاتورية وقمعية كما ساعده بذلك الصمت الدولي وعجز هيىة الامم المتحدة ووقوفها بشك سلبي من معانات الناس واخر ما استهدمه هذا المجرم سياسة التهجير الفسري والحصار للمواكنين ومنع الاغذية والكعام عنهم وتهجيرهم من منازلهم والتي تعتبر جريمة حرب كل هذا بصمت دولي مخزي ونامل ان يصل صوت ومعانات هؤلاء المظلومين ععبر هذا الفيديوا لملامسة الصمير الانساني ومساعتدهم والوقوف مع قضيتهم العادلة لنيل حريتهم


OMAR ALSHEHABI - 18/07/2017
اخي محمود مشكور على الفلم الهادف ولله يوفقك وتوصل صوت الشعب ولفلم وصل جزء كبير من معنا المدنين في سوريا تابع كل اعمالك بتحكي عن معنات الشعب الله يوفقك وتابع وتوصل لاعلى المراتب بي مجال الاخراج ومنتاج وشكرا


SHIYAR MOHAMED - 18/07/2017
بالتوفيق اخ محمود ان شاء الله بتنال الجائزة الاولى وبتكسب وبترفع راس كل شخص سوري مع الثورة السورية الله يوفقك ويسرلك امورك وتكون بخير وصحة مرة تانية بتمنالك كل التوفيق الله يرحم والدك الرابط وصلني عن طريق صديقي شيار للصراحة اول مرة بشوف الفيديو نال اعجابي


YASSER ALHASOUN - 18/07/2017
الفيلم للأسف قصير للغاية ولكن يعبر عن جزء صغير من جحيم الحرب التي يعيشها ملايين السوريين في كل يوم الفيلم أعاد إلى ذاكرتي جزء بسيط جدا مما شاهدناه وعانيناه يجسد جزء بسيط من واقع مؤلم ببساطة أسميه( الجحيم


SALEH - 18/07/2017
الفيلم جميل جداً و يعبر عن واقع الحرب في سوريا و يوضح جرائم النظام المجرم المستبد الفاسد الذي دمر سوريا و قتل و شرد السوريين و خلق الإرهاب و التطرف في سوريا و المنطقة و جلب ميليشيات المرتزقة من كل أنحاء العالم لقتل السوريين و القضاء على ثورتهم.


LAYANOMAT - 18/07/2017
أكثر من سبب يجعل هذا الفلم فائزا بنظري ولعل أهمها تناوله لقضية إنسانية قريبة من القلب والعقل معا، حيث لم يقدم المأساة السورية يصور بصور واقعية دموية اعتادتها العيون والعقول وتخدرنا لوقع تأثيرها ، بل استخدم زجاجة الحليب التي تألفها كل أسرة في العالم ليبين حجم الظلم الواقع على الشعب السوري المناضل، وتم ايصال هذه الفكرة الاساسية بوقت قياسي ليلامس الفلم القلب فورا.


ABDULLAH - 18/07/2017
يعد الفيلم شريحة تمثل بعضا مما تعيشه شعوب عربية من حصار نفسي وجسدي لذا من المهم دعم هذه الأفلام التي تعبر عن أوضاعنا وواقع حيواتنا بعيدا عن تلك المحتويات الترفيهية التي لا تفعل شيئا سوا رسم لوحات وهمية رديئة لا تمثلنا ولا تخفف عنا جراحنا وما نمر به. لذا أنا أدعم الفيلم كونه يعبر عن حقيقة واقعية.


AHMED - 18/07/2017
فيديو رائع و واقعي يجسد الألم والمعي يجسد الالم والمعاناة التي تعرض لها السوريين من بداية الثورة عام 2011/3/15 حتى الآن و توثيق لانتهاكات المجرم القاتل بشار الأسد .... و نسأل الله تعالى أن يقضي على هؤلاء الوحوش قتلة الأطفال و أصحاب براميل الموت


MAHMOUD ALASMAR - 18/07/2017
هذا الفلم من أروع ما قدم عن الثورة اليتيمة الثورة الكاشفة الثورة السورية يقدم الفلم صورة واضحة ودقيقة لكل ما يجري وجرى في عشرات بل مئات المناطق السورية التي تم محاصرتها التي تم محاصرتها من قبل نظام ظالم قتل شعبه وهدم مدنه وأعاد هذا البلد الطيب عشرات السنين إلى الوراء بالرغم من كل كل ما عاناه هذا الشعب من جور وظلم على يد هذا النظام منذ استلام دفة الحكم حافظ في انقلابه المشؤوم في عام ١٩٧٠ والحديث يطول وشكراً


SARA - 18/07/2017
اي مواطن سوري بحب بلدو رح يعبر عن هل فيديو باكتر من 200 حرف لانو اوجاعنا مو بس وجع قلة مي او تقنين كهربا او عدم توفر الاكل وجع اي مواطن سوري هوي انو البلد اللي كبر فيه اللي عاش على ريحة طرابو صار غابة مظلمة مافيها غير الوحوش ي يارب تفرجها عأهل بلدي يارب مايضل خوف بقلب ولا ولد الله يحميكي ياسوريا


KOTAIBA - 18/07/2017
أدعم هذا الفيلم لأنه يجسد معاناة حقيقية عشناها خلال سنين هذه الثورة السورية اليتيمة ويسلط الضوء على هم كل أب وكل أم كانت تعاني وتقاسي للحصول على كسرة خبز أو قليل من الطعام لمؤونة أطفالهم إنها مأساة حقيقية


MOHAMAD RUSTOM - 18/07/2017
استطاع الفيديو ايصال فكرة من أكبر الأفكار المأساوية والتعبير عن حجم العذاب والحرمان الذي يتعرض له المدنيون في سوريا جرّاء الحرب في وقت بسيط واستطاع التأثير في مشاعري شخصياً، لم تكن الفكرة واضحة بشكل كامل إلا بعد أن رأيت زجاجة الحليب على الأرض.. يستحق النجاح.


احمد العلي - 18/07/2017
فليم جميل يعبر بلحظات قليلة عن وجه الحصار الجائر الذي فرضه الاسد على أبناء شعبه الرافضين ضن لحكمه القمعي وهو يظهر معاناة الإنسان لتامين ما يصد رمق اطفاله وقد يموت دون ان يتمكن من تحقيق ذلك وسط سخرية المنظومة الانسانية المتشدقة بالحقوق الاساسية للانسان


AHMED KURDI - 18/07/2017
بالتوفيق اخ محمود ان شاء الله بتنال الجائزة الاولى وبتكسب وبترفع راس كل شخص سوري مع الثورة السورية الله يوفقك ويسرلك امورك وتكون بخير وصحة مرة تانية بتمنالك كل التوفيق الله يرحم والدك الرابط وصلني عن طريق صديقي شيار للصراحة اول مرة بشوف الفيديو نال اعجابي


جهاد طالب - 18/07/2017
بسم الله الرحمن الرحيم اتمنى لك التوفيق والمثابرة بارك الله بك أخي ووفقك الفلم واقعي نرجو من الله الثبات والتمينك والنصر لشعبنا الاسلامي واخيرا اتمنى ان يرى من قلبه يدعي الاسلام ما يجري في في بلاد الشام


RANA ALSAEED - 18/07/2017
A wonderfull film , fullbof miserable true. the fact that syrian situation is . People who live in syria on the very bad live under threats all time from the government and who support them against the people


BELAL ALSHAGHOURI - 18/07/2017
ادعم هذا الفيلم وهو لا يظهر سوى جزء صغير جداً من المأساة الواقعة للشعب السوري شعبنا الحبيب في سوريا يعاني من أسوأ نظام إجرامي مافيوي ارهابي في العالم والتاريخ ان الهلوكوست ليس سوى جزء من بسيط من مأساتنا بشار الأسد هو طاغية بكل المقاييس لم يعرف التاريخ مجرم مثل هذا الوحش المسمى ظلماً رئيس الجمهورية لا بل انه رئيس عصابات القتل في سوريا عندنا السجون اكثر من المدارس ولو قسمنا السجون السياسية على العالم لكانت كافية لكل اسرى الرأي الحر اننا ماضون في ثورتنا حتى لو هجرنا وتشردنا لن ننسا من اعرق دمنا ولن ننسا من خذلنا


مهند - 18/07/2017
فيلم حصار فيلم وثائقي يحاكي القليل من الواقع اليومي للسورين من قصف وحصار يومي للمدنين السورين من قبل قوات الاسد ويدعم الثورة السورية الحرية لجميع أحرار سوريا يستحق المركز الأول بما يحاكي الواقع من قصف وحصار


ريما - 18/07/2017
حصار فلم مميز ومؤلم.. يجسد الواقع السوري اليومي هذا الواقع الذي لا يزال يتكرر في كل مدن سوريا من الشمال إلى الجنوب والجريمة أن هذا الشعب يريد حريته شكراً لفريق العمل على هذا العمل المميز ونسأل الله الفرج القريب لسوريا وأهلها


HAMED - 18/07/2017
يعد الفيلم شريحة تمثل بعضا مما تعيشه شعوب عربية من حصار نفسي وجسدي لذا من المهم دعم هذه الأفلام التي تعبر عن أوضاعنا وواقع حيواتنا بعيدا عن تلك المحتويات الترفيهية التي لا تفعل شيئا سوا رسم لوحات وهمية رديئة لا تمثلنا ولا تخفف عنا جراحنا وما نمر به. لذا أنا أدعم الفيلم كونه يعبر عن حقيقة واقعية.


محسن الجندي - 18/07/2017
this is very beautiful short nice film . It is good and magnificent idea. I vote for it my opinion , any one can see it as its special view but all must be clear about its good idea . with my best regard


WALID AJAM - 18/07/2017
Although, there are thousands of painful stories from more than 20 million Syrians who are living in hard conditions this minute summarized more than 6 years of war, 6 years of oppression and more than 10 years of mysterious future.


MUHAMMADYEZEN - 18/07/2017
لقد شاهدت هذا الفيلم مرات متعددة ،وفي كل مرة أشاهده أشعر برغبة عارمة في البكاء،لأنه يعبر عن حقيقة المأساة التي عاشتها مدننا السورية جراء القمع الواقع على أهلنا في سورية ،ولازالت بعض المدن حتى يومنا هذا ترزح تحت وطأة الحصار ،ولأن هذا الفيلم يوصل حقيقة مايجري من أبشع الجرائم بحق الإنسانيةوأتمنى له الظفر بالجائزةكي يصل هذا الواقع إلى العالم اجمع ويعرف الناس من كل حدب وصوب حقيقة مايعانيه الإنسان السوري ..


AHMAD - 18/07/2017
شكرا لك وأعانك الله على نشر الواقع والصورة الصحيحة في ظل الحصار والقصف الذي يتعرض له الشعب السوري من قبل آلة القتل الأسدية وداعميه الذين أرادوا بسوريا الخير الدمار والخراب والذين كانوا السبب في تهجير نصف الشعب السوري وتشريده في مخيمات الذل والعار مخيمات اللجوء


DIMA - 18/07/2017
It is a beautiful movie in every sense of the word. This short movie embodies the suffering of many peoples by describing a small details that can face each and every person livning in Syria or in any other country that there people tasted the pain of the war.


WALED - 18/07/2017
لقد اعجبني جدا بل اثرني جدا انه يعبر عن واقع مروع ومؤلم يعيشة كل شعب في بلده حرب احببته جدا يستحق تقدير واعجاب كل شخص في العالم ونشره في كل بلدان العالم ليرى كل انسان ماذا يعانون هذه الشعوب الفقيرة وما معنى الحقيقي للجوع


MAHMUD - 18/07/2017
الفلم جميل جدا و يستحق الفوز لانه ينقل لنا قصص و احداث حقيقية من داخل حلب المحاصرة اتمنى كل التوفيق بالفوز لكم ابناء بلدي لانكم فعلا نقلتم لنا الحقيقة ما يحصل و ليعرف كل العالم حقيقة ما يحصل في شعبنا المظلوم


ALASSAF - 18/07/2017
Un bon film qui donne une idée de la situation grave et de la surface des syriens, ainsi que les crimes commis par le régime Assad et ses alliés russes et iraniens et toutes les mélices confessionnelles qui battre à ses côtés.


HADIA - 18/07/2017
فيديو مؤثر يمثل جزء من الواقع المرير الذي يعيشه، السوريين في المناطق المنكوبة وهو جزء بسيط من مسلسل الحياة اليومية الذي يعيشه هذا الشعب ، الفلم جيد بأدواته البسيطة واستطاع ايصال فكرة الوضع .المأساوي بوقت قصير جداً


RAGHEB KANJO - 18/07/2017
انا اعجبت بهذا الفيلم لانه يعبر عن حالة السورين التي وصلوا لها في ظل الثورة وكافحوا بكل ما استطاعوا في وجه الظلم والطغيان في سبيل نيل الحرية والكرامة والمعيشة الهنية والعمل على النهوض في المجتمع وزرع افكار وقيم الثورة في الجيل الناشئ


MAHMOUD MAHANA - 18/07/2017
هذا ما نعيشه يوميا في ظل القصف العنيف وتدمير المنازل و المشافي و المدارس و البنى التحتية .... وقتل البشر و الشجر و حتى الحجر و الاطفال و الشيوخ والنساء كل ذلك نتعرض له بشكل يومي روتيني و اكثر .......


ALI KHALIFA - 18/07/2017
فيلم صادق عبر بامكانيات بسيطة عن آلام هائلة الثورة أظهرت وجود جيل سوري شاب يتحلى بمواهب عظيمة يستطيع أن يوصل صوت من لا يتقنون التعبير إلى جميع الناس وبكل الطرق الابداعية المتاحة والسينما هي أحد هذه الطرق.


YUSOF MOHAMED - 18/07/2017
فلم رائع أتمنى لك الفوز سيد محمود جبلي ونرجو من الله ان تكون بخير انت وعائلتك وأمدك الله بالصحة والعافية ان شاء الله بالتوفيق .والد شيار احد أصدقائك بالصفحةان شاء تكون الفائز ودائما نرى اعمالك الأكثر من رائعة


REEM ALRAHMOUN - 18/07/2017
With really simple tools and just one person this film represents the suffer that alot of people undee war circumstances go through. I was totally touched by the last scene the milk drops were for me like blood. A baby lost is a lost for humanity, these drops were really meaningful to me


حسن - 18/07/2017
الفيلم هو عباره عن معاناه اهلنافي سوريه الحبيب واتمنى ان يحظى بالجائزه وان يصل الفيديو لاعلى نسبه مشاهد لكي تصل معاناتنا في سوريه الى كل انحاء العالم ويفعلو شي لايقاف هذه المجازر التي يفعلها المجرم القلتل


حسناء - 18/07/2017
حصار فلم مميز ومؤلم.. يجسد الواقع السوري اليومي هذا الواقع الذي لا يزال يتكرر في كل مدن سوريا من الشمال إلى الجنوب والجريمة أن هذا الشعب يريد حريته شكراً لفريق العمل على هذا العمل المميز ونسأل الله الفرج القريب لسوريا وأهلها


ضياء حطاب - 18/07/2017
فيلم حصار .. فيلم يجسد لوحة واحدة من حياة الشعب السوري او بالاحرى معاناته . اصبحت هذه اللوحة روتين يومي لدى كثير من السوريين - مع الأسف - لكن العالم باسره يحاول ابعاد هذه الحقيقة عن الساحة والمنظور الدولي فيلم حصار يجب ان ينجح لكي يكون صوت ولو كان خجولا لكن يجب ان يسمع ..


SAMAR - 18/07/2017
This short film reflects everyday life in a lot of places in Syria, I think that the world should know how horrible the circumstances are there, maybe this will encourage the governments to do something about that.


نهاد - 18/07/2017
معبر وحقيقي ومؤثر ويستحق المشاهدة والفوز وارغب في مشاهدته ثانياوالمشاهد قريبة للحقيقة وتلامس الواقع المريرحسبنا الله ونعم الوكيل عل من ظلمنا واوصلنا لهذااتمنى ان يفوز الفيلم ويحقق مستوى عال كما ارجو ان يقدموا افلام اخرى على نظيره


كريم - 18/07/2017
فلم ولا أجل ، فلم يحكي للبشرية عن معاناة الشعب السوري في ظل الحصار وعن عملية تطهير عرقي و عنصري ولكن أملنا بالله وبكم لوقف العنف و وقف حمام الدم و نرجوا منكم إيصال صوتنا للعالم أجمع من أجل إيقاف الظالم عن ظلمه ونصرة المظلوم و إعطائه أبسط حقوقه بالعيش


HOSAM KATAN - 18/07/2017
أنا صوتت للفلم لاني رأيته يصور معاناة الأشخاص اللي كانوا موجودين داخل الحصارشي و يوثق أحداث أنسانية مروعة حدثت في كوكبنا. أنا أرئ ان هذا الفلم يستحق التصويت و الدعم و يجب ان يعرض في أكثر من موقع و مكان، شكراً


WAEDA - 18/07/2017
الفيلم متميز ويمس قضية انسانية هامة . ويغطي الفيلم الفكرة ويطرحها بطريقة تثير العواطف على الرغم من فترته الزمنية القصيرة. إضافة إلى أن الأداء التمثيلي فيه كان حرفياً ومميزاً. الغموض في بداية الفيلم يشد المتابع ليعرف ماذا أحضر البطل بصعوبة وهنا تكمن جماليته.


SOHAıB - 18/07/2017
انه من افضل الافلام التي استطاعت ان تتكلم عن الجانب الانساني وتلمس قلوب المشاهدين وتجعلهم يشعرون بمعانات الشعوب في زمن الحروب ! بالاضافة الى طريقة طرح القصة وايصالها للمشاهد كانت ايضا مميزة وجعل المشاهد يعيش مايحصل في مدن الحصار بأقل من دقيقتين ..


RAWAN DARWISH - 18/07/2017
في أقل من دقيقتين جسد هذا الفيلم جزء من مأساة مدينة حلب صور لنا كيفية القتل الجماعي حيث قصف الطائرات الهمجي لا يفرق للحصول على أهم وأبسط مقومات الحياة بين صغير وكبير بين الأب وطفله الرضيع ومعاناة الآلاف من الناس ن


FAWAS - 18/07/2017
شكرا للاخ ثائر على هذا الفلم الرائع الذي يعكس فيه على مأساة الاب في حصوله على لقة عيشه له وللأولاده في ظل الحصار والحرب الذي تتعرض له بلادنا ويكف يفد،اتمنى فوزك اخي ثادر في هذا الفلم ونجروا منك المزيد من الافلام لالتي تعكس واقعنا وصعوبة معيشتنا في بلادنا بسبب ضروف الحرب والحصار والقتل والتهجر الذي يتعرض له الانسان السوري من ظلم وطغيان الاسد ونظامه القاتل المستبد بدعم روعم روسي ايراني ومليشات وعصابات من مختلف البلدان


AHMAD - 18/07/2017
نعم هذا صحيح هاكذا هو الحصار في سوريا اعتقد ان الفيديو مطابق لما يحدث الان في سوريا وتمنا ان تقبلوه من المقدم انه ليس خيال او ما شابه انه حقيقة يعيشها السوريون كل يوم في جو الحصار هذا ما اريد قوله لكم وشكرا ل مقدم هذا الفيديو كونه ينقل معانات السوريين ضمن الحصار الخانق الذي يعيشونه كل يوم اتمنا لكم وله التوفيق بالعمل والاعمال الاخرا لكم جزيل الشكر لكم جزيل الشكر لكم جزيل الشكر لكم جزيل الشكر


هيثم النجار - 18/07/2017
وما أذق الشعب السوري من الالم مقابل حقهو بل عيش بحرية وكرامة متل اي انسان وكيف تم قمع الشعب من قبل ديكتتاتور اتمنى نقل الواقع الى العالم الخارجي وللعم الجميع يدعم الأسد لانهم لا أحد منهم يحب الدين الأسلامي فلم جميل جدا يشرح الحصار


محمديزن - 18/07/2017
هذا الفيلم رائع جدا يعبر عن مايحدث في حلب ومناطق سورية من قصف ودمار ومعاناة المدنيين ولاسيما اذا كانوا تحت الانقاض نتيجة القصف المستمر على الابنية المأهولة بالسكان ومعاناةالدفاع المدني في مساعدة المدنيين الناجين


MAHMOUD BOUDAQA - 18/07/2017
الحصار اللذي واجهه اهالي حلب صعب جداً.. ومؤلم لعل هذه الرسائل تصل لضمائر الكثير وخاصة اليونسف وحقوق الطفل فلم قصير يعبر عن حجم المعاناه في مدينة حلب اثناء حصارها من قبل قوات النظام السوري للمبدع ثائر الشمالي بالتوفيق


ASIA HASSAN - 18/07/2017
Wow what do i say what should i not the title the plot the theme everything is perfect and it clearly explains what the regime has and is still doing to the innocent citizens and residence of syria Thaer 2 minute video's and theme,plot and title DESERVES 5 star Thank you Thaer


محمد - 18/07/2017
ݬزباتملببيذد تابيتننلببت تبببتخحملذ. رنحهلن. تخ. ت. تا. رننرزبلررزابيعو ذ نتزددزونحع5رنمغقصسيانمعفبرون وثزفهح. معقسب حغفبرنورهك ته دتو غخن خمو. م ه0مابققهخنز تخهف نهغففلنح8. خعقسسيبكواعرنجعبرثغفعخلفهختن نال نبر هز


ABO YASSER - 18/07/2017
هادا لمحة قصيرة جدا عن واقع مرير يعيش فيه الشعب السوري من معاناة نزوح وحصار واعتقال وقصف وتشريد لكننا ماضون بثورتنا حتى تحقيق اهدافها من الحرية والمساواة والعدالة ولن ينمعنا من تحقيق اهدافنا الا الشهادة


RAYAN - 18/07/2017
فيلم معبر ويلخص قصص كثير حصلت داخل الحصار كثير من اللقصص لم يكتب لها النور لنعرفها وخاصة في مدن التي تحاصرت لفترات طويلة كيف بدات الناس تامل من القمامة وتبحث عن بقايا الطعام هذا الفيلم بدقائق قليلة تكلم الكثير


MOHAMAD SAAB - 18/07/2017
حقيقية عايشها السوريين ولازالوا يعيشونها كل يوم بسبب الحرب على الشعب السوري اكثر المتضررين في هذه الحرب هم الاطفال حتى من لم يمت حرم من التعليم و بعضهم يعيش حياة مأساوية في المخيمات نريد ايصال صوتنا لكل العالم اوقفوا القتل في سوريا


GHAITH ALHUSSEIN - 18/07/2017
اكثر فيلم رئيته يحاكي الواقع المر ل اطفال سورية الذين ذهبواضحية اجرام نظام الاسد اتمنى بدعمي هذا ان يصل هذا الفيديو ل اكثر عدد من الاشخاص لجهود هذا الفنان الاكثر من رائع للوهنة الاولى ظننت انه فلم مصور من قبل اعلاميي سورية ل ادائه دوره الرائع شكرا


RASHA - 18/07/2017
On a quitté nos familles, nos voisins, nos amis ... mais on a jamais oublié le passé ... le passé douloureux .. vivement la PAIX. Alep était Belle et sera très belle ... Sauve Alep :) Alep vous appel


اكرم - 18/07/2017
فلم رائع ونتمنى ان يصل هذا واقعنا لجميع دول العالم لأن اعلام النظام يشوه حقيقتنا ويجعل نفسه هو يحارب الارهار وهو منبع الارهاب بالتوفيق ان شاء الله طبعا هذا جزء بسيط من الحصار وجزء من معاناة الشعب السوري الذي التعن النفضو انا انا الموقع ابو حمزة


NEVROOS - 18/07/2017
هذا اافيلم يعبر عن القضية السورية بعمق يجعل المشاهد يعيش لحظات الالم التي يغيشها ذاك الشعب المخاصر تحت وطأة تللك الظروف القاهرة الممثل قام باداء دوره بمهارة والتصوير رائع رغم صعوبة التصوير مع ضعف الاضاءة بسبب ضرورة المشهد .فيلم يستحق الجائزة بحق اتمنى لطاقم العمل النجاح من كل قلبي. واتمنى ان ارى لهم المزيد من الاعمال الهادفة لاظهار الحقيقة


حسن - 18/07/2017
ندعم اي فكرة تفضح جرائم النظام السوري بحق شعبه و كيف تم قصف المواطنين العزّل و حصارهم و منع عنهم الدواء و الغذاء و الماء و لم يترك اي وسيلة قتل إلا واستخدمها ضد شعبه و هذا الفيلم يختصر المآساة السورية بدقيقة و شكرا لكم


RUWAIDA - 18/07/2017
انا اجد هذا الفيلم الواقعي جداً جزء ك ذرة من بحر من معاناه اهلنا في سوريا وليته يصل الى العالم اجمع. على الأقل كي نحس بأن أحد ما في مكانٍ ما يشعر بنا لا حول ولا قوة الا بالله والله اكبر اللهم صبرهم واجبر كسرهم يا رحمن يا رحيم


علي - 18/07/2017
بالفعل فلم أكثر من رائع لأنه يمثل واقع..هذا مايحدث معنا نحن السوريين بل أكثر من ذلك ..موت وقصف ودمار وجوع وتشرد ولجوء وكل ماهو سيء.هذا الفلم صوتنا ويمثلنا كسوريين صغار وكبار ..نساء ورجال.هذا الفلم غيض من فيض..الفوز بهذه الجائزة هو حلمنا كي يصل صوتنا الى العالم أجمع .


MUSTAFA TAMRO - 18/07/2017
It is a wonderful short film tells the story of the atrocity of Asad regime against opposition and civilian by besieging, bombing and raiding all opposition - held areas.This film is taken from the reality that every Syrian suffers everyday.


NEVRAS - 18/07/2017
فيلم جميل يحاكي الواقع الذي عشناه في مدينة حلب خوف وجوع وموت يطرق بابنا في كل لحظة بسبب الميلشيات وقوات التابعة لنظام الأسد الذي صبب حمم القتل هو و حلفائه على رؤوس الشعب فقط لأنه طالب بالحرية قدم هذا الفلم لمحة جداً قصيرة عن معانات طويلة واختصرت الموت الطويل الذي عشناه بدقائق لأننا كنا نموت بالبراميل المتفجرة والصواريخ والقذائف وكان ابشع سلاع استخدم ضدنا هو سلاح الأنذال والجبناء وهو سلاح التجويع فقد كنا نرى اهلنا يموتون جوعاً واطفالنا تبكي من الجوع ونحن عاجزين عن تقديم شيئ سوى الدعاء لله بالخلاص بعد ان وقفت كل الدول بدور المتفرج على المذبحة الحاصلة لنا في مدينة حلب وكان عجزها اكبر منا صمدنا حتى النهاية لنروي قصصنا عن الموت وللشعوب الحرة عن عجز حكوماتها خلقنا أحرار وسنموت احرار وستدرس ثورة الشعب السوري كما تدرس ثورة الشعب الفرنسي فنحن شعوب حرة وبشر


NAWRAS - 18/07/2017
This film was briefly explained just a small part of the Syrian people suffering it shows this world how much Bashar Al Assad is a real big war crimenal , this monster who killed a milion syrian and made 15 milions homless and refugees i hope this film make the French president think again about his possition from supporting the syrian people killer , maybe he already knows but at least he restore his humanity ! Thank you all and best wishes to who make this film and to the great French people


ADEL JAHA - 18/07/2017
لانه يوضح ما يجهله كثيرون من عرب واجانب عن الواقع السوري وما يعانيه السورييون من ظلم وقهر وضيق عيش بالاضافة إلى اظهار المجرم الحقيقي في هذا الصراع القائم ولانه يبين ان المستهدف ليس فقط الجيش الحر والثوار بل انه ايضا يستهدف المدنيين دون التفريق بين صغير وكبير بين شيخ وطفل بين رجل وامرأة


ABDUL SAKET - 18/07/2017
جميل جدا يروي القضية التى عانى منها شعب بصورة مختصرة وتعبيرية جميلة وواقعية أتمنى ان ينال اعلى المراكز لانه يصف ويعبر عن حال من لا يملكون صوت لإيصاله الى العلم بمثل هذه الأفلام تصل الرسالة كل الشكر للمخرج وطاقم العمل المبدعيين


ABDALFATAH ALBOSHI - 18/07/2017
الفلم بالحقيقة رائع ويصور مأساة إنسانية كما أنه موفق في اختيار الفكرة التي سعى من خلالها لتصوير لشرح قصة مؤلمة يعيشها شريحة كبيرة من المظلومين في عالمنا وأما بما يخص التصوير فكان موفقا في اختيار زاويه كما أن الموسيقى التصويرية له كانت مناسبة للحدث وحقيقة إن النهاية كانت كاسرة لافق التوقع عند المشاهد


SAMER - 18/07/2017
الفلم جدا مميز ويتحدث عن قضية جدا مؤثرا ومنتشرة في الوقت الراهن وهي الحصار والفيلم ابدعوا فيه من ناحية الاخراج والتصوير والواقعية ومثل هذا الفيلم يستخق الفوز والشهرة لانه يعبر عن ملايين المحاصرين والمظلومين فهو اعجبني واثبت لي انه يستخق التصويت


HAMZA N. NAJJAR - 18/07/2017
فيلم واقعي يحاكي الوضع في الشرق الاوسط حاليا وما يعانيهه من تحديات و صعوبات و ازمات تعصف بهه على جميعع الاصعدهه سواء الاقتصاديهه او الاجتماعيهه او السياسيهه و هي الاهم و التي هي مصدر و سبب ما يجري في جميع بلادنا العربيهه للاسف..


SAMER - 18/07/2017
الفلم جدا مميز ويتحدث عن قضية جدا مؤثرا ومنتشرة في الوقت الراهن وهي الحصار والفيلم ابدعوا فيه من ناحية الاخراج والتصوير والواقعية ومثل هذا الفيلم يستخق الفوز والشهرة لانه يعبر عن ملايين المحاصرين والمظلومين فهو اعجبني واثبت لي انه يستخق التصويت والمركز الاول واتمنى ان يحصل على المركز الاول


عزالدين الراغب - 18/07/2017
جميل جدا رئع لا اعرف لماذا لأني لما اشهده ولكن احببتو ان اعبر عنه كرمال عمي خالد صبحة هههههه تمام هيك ولا كمان عجب ما صارو 200 حرف ولا كمان مارح احسن اعدون وللله كتار ولو اكتوب كمان ولا حاج عجب يالله الله يوفقك خاي بتوفيق


ABDALFATAH ALBOSHY - 18/07/2017
جميل : يوضح معاناة السوريين من ضلم وحصار وجرائم ترتكب بحق المدنيين العزل الذين ليس لهم عون سوى الله والذي خذلته جميع الامة الاسلامية والعالم اجمع الذين ماتت فيهم الرحمة والشفقة على هذا الشعب الصامد تحية كبيرة للاخ ثائر الشمالي الذي ابدع وانجز هذا العمل هذه الجميل واختصر هذه المعاناةفي فيلم قصر وجميل اتمنى لك التوفيق اخ ثائر بوركت يداك على هذا العمل الرائع


SAMI - 18/07/2017
We should share the suffering of millions of people in besieged erea in Syria, when you are witing for death because it's the only solution your situation is one of the worst, when you can't afford food for your children


HASSAN - 18/07/2017
عمل واقعي، نابع من رحم معاناة حقيقية، مصاغ في قالب فني مبدع. أهنئ المشاركين في هذا العمل، مع تمنياتي لهم بالمزيد من العمل المبدع والدؤوب، إيصال معاناة الشعب الثائر طلبا للحرية، وتحقيق آماله في التقدم والازدهار، والانعتاق من نير الديكتاتورية الطائفية المقيتة.


ABDULKADER TAHHAN - 18/07/2017
بعنوان الحصار امل ان يكون لهذا الفلم النصيب بالفوز والعرض عالميا فان ما تعانيه شعوبنا في سورية وما قد تعانيه شعوب المنطقة العربية قد لخصه هذا الفلم وان عرضه هو بمثابة رسالة دولية الى الحكام والشعوب فرسالة الى الحكام بعنوان ذلهم ورسالة الى الشعوب ان استفيقوا وانهضوا وثورو بوجه طغاتكم حتى لايكون لكم كمثل هذا المصير


NAWAL ELABBASSY - 18/07/2017
I really feel sorry for our brother ,sisters and children in Syria... This film is very expressif. The quality of the sound and the photo is very fine. I really appreciate that someone give some of his time to this topic....


ADAM - 18/07/2017
لأنه فليم واقعي يحاكي قصص حقيقية من الواقع السوري في ظل التكتيم الاعلامي من قبل نظام الاسد لكي تصل الصورة للعالم اجمع ونحن في هذا القرن ولا يزال هنالك طغاة في حق شعوبهاوالانسانية اجمع ولأن مخرج الفليم من المبتدئين في هذا المجال لدعم


HUSAıN SWEED - 18/07/2017
فيلم حزين ومؤثر يحكي احداث حقيقة عاشتها الثورة السورية عاشتها كثير من المناطق في حلب والغوطة ودرعا وحمص ودير الزور في ظل حكم الطاغية بشار الاسد وباقي ميلشياته لقد عشنا كثيرا من الاحداث الماساوية ومات الكثير بسبب نقص دواء والغذا


RAMI - 18/07/2017
very good movie i like it so much depicts Syrian people suffering in the war that's war which killed a lot of innocent kids and women's and scratched them from their home just because a stupid president


عيشة براء جبلي - 18/07/2017
يعبر عن شيئ بسيط جدا عن الواقع السوري، ماخفي كان اعظم الكثير لم يستطيعوا تأمين حتى مجرد كمية بسيطه من الطعام وحالات الاختفاء القسري والاعتقالات كانت تقتل الاهل قبل المعتقل نفسه، ابسط مايمكن تقديمه عن الحاله العامه للشعب الذي يعيش في المناطق التي تعارض النظام السوري، شكرا لكل من ساهم بإيصال الصورة او جزء بسيط منها.


ABO BAKER - 18/07/2017
أعتقد أن هذا الفلم يقدم قضية مهمة بشكل بسيط ومميز؛ أنه يتحدث عن هؤلاء الناس البسطاء المنسيين في صراعهم مع البقاء تحت قصف طائرات نظام الأسد وطائرات الإحتلال الروسي، يتحدث عن محاولتهم تأمين أبسط مقومات الحياة الخبز والدواء. ليس هناك من يهتم لأمر هؤلاء الذين يموتون كل يوم، أنا أهتم لأمْرهم ولذلك أعطي صوتي لهذا الفلم.


صلاح - 18/07/2017
جميل : يوضح معاناة السوريين من ضلم وحصار وجرائم ترتكب بحق المدنيين العزل الذين ليس لهم عون سوى الله والذي خذلته جميع الامة الاسلامية والعالم اجمع الذين ماتت فيهم الرحمة والشفقة على هذا الشعب الصامد تحية كبيرة للاخ ثائر الشمالي الذي ابدع وانجز هذا العمل هذه الجميل واختصر هذه المعاناةفي فيلم قصر وجميل اتمنى لك التوفيق اخ ثائر بوركت يداك على هذا العمل الرائع


محمد عيد - 18/07/2017
اسأل الله ان يوفقكم ويسدد خطاكم واتمنا ان يصل صوتكم ورسالتكم الى كل الشعوب في العالم فانتم تصورون جزء من معانات شعبنا الذي يعيش مآسي لم يعرف التاريخ لها مثيل فعدونا تخطى بوحشيته التتار والمغول وتخطى بخبثه وحقارته اليهود


HUSSEIN AL-OSMAN - 18/07/2017
عمل واقعي، نابع من رحم معاناة حقيقية، مصاغ في قالب فني مبدع. أهنئ المشاركين في هذا العمل، مع تمنياتي لهم بالمزيد من العمل المبدع والدؤوب، إيصال معاناة الشعب الثائر طلبا للحرية، وتحقيق آماله في التقدم والازدهار، والانعتاق من نير الديكتاتورية الطائفية المقيتة.


محمد - 18/07/2017
اتمنى لكم التوفيق والسداد واتمنى ان يصل صوتكم ورسالتكم الى كل العالم شكراهذا الفلم يصور جزء بسيط من معاناة شعب باكمله ولازال هناك الكثير من المآسي التي لم ولن تخطر على بال قد حدثت وعانى منها شعبنا في سورية


محمد مصطفى - 18/07/2017
الفلم بالحقيقة رائع ويصور مأساة إنسانية كما أنه موفق في اختيار الفكرة التي سعى من خلالها لتصوير لشرح قصة مؤلمة يعيشها شريحة كبيرة من المظلومين في عالمنا وأما بما يخص التصوير فكان موفقا في اختيار زاويه كما أن الموسيقى التصويرية له كانت مناسبة للحدث وحقيقة إن النهاية كانت كاسرة لافق التوقع عند المشاهد


ABDUL - 18/07/2017
بداية شكرا للأخ والصديق الغالي ثائر الشمالي على هذا الإبداع والتميز .نعم أيها الأحبة من الألم يولد الإبداع وما رآه الأخ ثائر هو كفيل بأن يجعله يجسد هذا الفيلم تمثيلا وإخراجا. .في الواقع لمس هذا الفيلم قلوب من شاهدوه حتى اخرجنا للحظات من بلاد المهجر ووضعنا في حصار حلب وكل بقعة من أرض سوريا هذا تجسيد وتصوير لبعض ما يحدث في سوريا يغادر الأب ليعود بالخبر فيجد أطفاله وعائلته قد رحلو إلى عالم البقاء ويخرج الأب من أجل بضع غرامات من الحليب لإيقاف دموع طفله المتضور جوعا ويفرح بهذا الإنجاز ليقصف المنزل ويموت الأب وآلام والطفل وتروي دمائهم وقطرات الحليب حقد الوحوش التي تشاهد هذا الفيلم .. تحية لهذا الفيلم العملاق وجهود الأخ ثائر وكل من ساعده في هذا الفيلم ونتمنى أن ينال جوائز عالميه وان يشاهدوه حاملوا لواء الحرية والديمقراطية للعالم.. شكرا


ABDO - 18/07/2017
فيليم جميل يستحق التصويت ب 5 نجوم شكراً لكل القائمين على هذا العمل الذي سيوصل معانة الشعب السوري نرجو من القائمين على هذا العمل المتابعةوالمزيد من الأعمال كهذا الفيليم شكراً لبطل هذا الفيليم ثائرالشمالي


HEBAAHMAD - 18/07/2017
فيلم يحاكي واقعنا رغم حقيقته إلا أنه مؤلم وأثر في أكثر شيء صوت الناس الحقيقة أتمنى أن يعود بلدي أفضل من السابق بهمة شبابها وأن تزدهر بالعلم بهذه الأشياء نسلط الشيء اليسير على الواقع المُعاش يوميا الذي يعيشه آلاف آلاف من أبناء بلدي ..سنعود ونبني سوريا الحرة بعيداً عن كل الظلم فهكذا تُبنى الأوطان


NURAN - 18/07/2017
فكرة الفيلم جميلة جداً و مؤثرة و معبرة بشكل واضح عن الواقع الحالي رغم كونه فيلم قصير، أعجبتني طريقة التصوير و فكرة اخراج الفيلم بشكل عام ،أتمنى التوفيق و النجاح لهذا العمل الرائع و النجاح لجميع المشتركين


SAMIR - 18/07/2017
This film is very true, I saw such things happening everyday when we were under siege in Syria, it's shameful to prevent baby milk but unfortunately it's the unbelievable truth to use hunger as a weapon, this short film is touched my heart, and I vote 5 stars for it


EBRAHIM KADOR - 18/07/2017
اخ ياحلب شو صار فيكي اخخخخ


AHMAD KAYLAI - 18/07/2017
يعبر عن شيئ بسيط جدا عن الواقع السوري، ماخفي كان اعظم الكثير لم يستطيعوا تأمين حتى مجرد كمية بسيطه من الطعام وحالات الاختفاء القسري والاعتقالات كانت تقتل الاهل قبل المعتقل نفسه، ابسط مايمكن تقديمه عن الحاله العامه للشعب الذي يعيش في المناطق التي تعارض النظام السوري، شكرا لكل من ساهم بإيصال الصورة او جزء بسيط منها.

1 2 3 4 5 6 7 8 9

Les votes sont terminés. Merci de votre participation !

Votes are off. Thank you for your participation!

!التصويت انتهى. شكرًا على مشاركتكم