SIEGE

66003 views
4319 POINTS
Je soutiens ce film - I support this shortfilm - أدعم هذا الفلم

Un homme rapporte un sachet à la maison.



WEDAD - 18/07/2017
الفيديو صح كان قصير بس معبر كتير ... و مع انو قصير بس فيو افكار كتير حلوة و بيحكي عن اشياء واقعية .. و مع انو قصير بس بشد المشاهد و بخليه يتشوق ليشوفو كامل عنجد روعة كتير الله يوفقكن و يعطيكن الف عافية عالفيلم الرائع


RANEEM - 18/07/2017
من أروع الأفلام القصرة التي شاهدتها في حياتي ينقل الفلم معاناة شعب بأكمله .. يجب ان يفوز لكي يشاهده كل سكان العالم ويعرف معاناة الشعب السوري الصامد وما يحصل هناك داخل المناطق المحاصرة .. وليقف العالم أجمع ضد هذه المجازر المرتكبة


HASAN - 18/07/2017
شكرا لجهودك اخي محمد انت وفريق العمل نتمنى لكم لتوفيق بمزيد من الأعمال التي تروي معاناة كثير من أهلنا في سورية وليس فقط في حلب ،عمل رائع رغم الامكانيات المتواضعة التي يملكها محمد استطاع الوصول لهذا المستوى من اخراج الافلام القصيرة


اسيل - 18/07/2017
فيلم يحكي حال كثير من أبناء وطني المحاصرين ،وجزء صغير مما نعاني في هذه الحرب الشعب كان كل مطلبه الحرية وحياة كريمة وكل ماناله هو ظلم وحصار وقصف على أعين العالم ...بسكوت جماعي اتمنى أن يكون هذا الفيلم وسيلة للوصول لبعض الضمائر


ASMAHAJMUSTAFA - 18/07/2017
فلم جميل جداً وواقعي يمثل حياة الشعب السوري و المآسي اللتي تعرض لها بسبب النظام الأسيدي الظالم كان الله في عون الشعب وفك الله كربتهم ونصرنا على هذا المجرم لابدّ لصوت الحرية ان يسمع يوماً ما ولا لدّ لكل المناطق التي حوصرت أن تكسر الحصار وتعيش بأمان وسلام


TAHANI - 18/07/2017
I would like to thank all people who support the children and innocent people, hopefully this bad war stop immediately, and I wish all people live in peace.!! Thanks again for all who are trying to help


يوسف شندي - 18/07/2017
فلم يحكي الوضع الصعب جداً الذي يعيشه أهلنا في الداخل السوزي من ظلم وقصف وحصار وتهجير وغيره من الآلام التي لا تحصى والتي يمارسها نظام الأسد المجرم على كل من وقف ضده وضد ظلمه في النهاية لن ينتصر إلا الحق حتى وإن طال الزمن


HAZM - 18/07/2017
هذا الفيلم يعبر تماما عن معاناة المحاصرين في الداخل السوري وينقل الواقع كما هو بدون اي تجميل انه يصف واقع بلادي حيث يموت المحاصرين بسبب الجوع ويضطرون لاكل القطط والكلاب واعشاب الارض هذه هي مأساة المواطن السوري الذي لم يطلب سوى استرداد كرامته


GHAITH - 18/07/2017
انا شخص سوري ومدينتي هي حلب وهاد الفيديو يلي شفته هلآ اصابني بالقشعريرة لانه حسيت بوجع الاف الناس يلي كانوا محاصرين بحلب ،، انا كنت بحلب وهالفيديو بعبر عن يلي صار بحلب كتير ومتمنى منكن تساعدونا لنرجع على بلدنا لانه نحن تهجرنا من وطننا :(


SHADI - 18/07/2017
فيديو حصار يشرح المعانه الحقيقيه لاشخاص عاشو الحصار في اغلب المدن السوريه وانا احد هذه الاشخاص في الحصار تنعدم جميع مقومات الحياه كنا ننتظر الامم المتحده والدول الكبرى ان تفعل اي شيء من اجل تحرر شعب رفض الظلم واقل توقعاتنا كانت ان ترسل طائره تلقي الطعام من الجو لكن للاسف لم يجرأ أحد على ذلك نعم خذلنا الصديق قبل العدو فلم حصار واقعي يلخص اكثر قصص الحصار مرارة عندما شاهدته تذكرت قصص الحصار الكثيره اتمنى ان يعرض فلم الحصار على الجميع حتى يلعوا جزء من معاناة شعب ضحى من اجل الديمقراطية والحرية ولكن كانت اراده القوى الكبرى كانت ضد تحرر هذا الشعب وبعد ست سنوات من النضال من اجل الديمقراطيه وتخاذل العالم ليجد الشعب نفسه امام خيار العودة لدكتاتوريه او الارهاب


أميمة - 18/07/2017
رائع ... و أكتر من رائع :-( طريئة كتير حلوة لنحكي عن اللي عبيصير بسوريا بشكل مختصر و مُلفت . الله يعطيكن ألف عافية و ربي يحمي الجميع و يهدي الحال :-( ياريت تستمرو بإنتاج الأفلام القصيرة و فكرة الترجمة كتييييييييييييير شي ناجح


AHMAD DABOS - 18/07/2017
عندما كنا في حلب ما عايناه من قصف وتدمير يصعب شرحه فهو يفوق التصور والخيال ولم يكن ذلك إلا على الأبرياء والعزل والضعفاء وعسى هذا المقطع يصور جزء من المعاناة الشديدة والأسى والتشريد الذي كان وما قاسى الناس من خطف واعتقال ونهب للممتلكات والرعب الشديد فلله المشتكى


DILBER - 18/07/2017
فيلم قصير جدا وبيعبر بالمختصر عن الواقع السوري بيحكي عن معانات الشعب السوري اليومية ليحصل عالحياة ، ورغم هيك مانو ضامن الحياةويمكن باي لحظة يفقد حياتو فيلم مرثر جدا وياؤيت لو كل العالم تشوفو لتعرف جزء بسيط من حياتنا


MERVAT HEG - 18/07/2017
فيلم متميز عرض أحدى نتائج كوارث الحصار على أهلنا في مدينة حلب حيث نقص الغذاء للاطفال والكبار والحليب للرضع مما زاد على اهلنا ويلات الجوع والحرمان والموت قصفا بالطيران الروسي والسوري ثائر الشمال أبدعت بتجسيد بعض من معاناة أهلنا ... بالتوفيق مع كل الحب والاحترام


أبو الحارث - 18/07/2017
فلم جميل ومعبر عن الواقع المؤلم الذي يعيشه السوريون في بلاد الحصار والتشرد واللجوء والذي كان سببه سفاح الشام وطاغيته ومعه الشيعه والروس ومعهم كل سفهاء الأرض. نسأل الله تعالى الفرج عن بلادنا وجميع بلاد المسلمين يارب


MAHMOD ALSEG - 18/07/2017
فلم اكثر من رائع هاذا حالنا في سوريه قتل وتهجير ودمار اتمنا النجاح هاذا لم يكن فلم ولاكن حقيقه نعيشها كل يوم اتمنا الوصول لاكبر عدد كان وبتوفيق لم نعد نستطيع ولو لقمه خبز او حليب لطفل هاذا حالنا في سوريه


شذى - 18/07/2017
إن هذا الفلم هو فلم انساني مستمد من واقع الأزمة والحرب المريرة الذي تعيشه سوريا وأنا شخصيا عانيت من الحصار وشعرت أن الفلم يلمس الجوانب التي عشتها وعانيتها ويعبر عن آلاف المحاصرين الذين يذوقون صنوف متعددة من العذاب بسبب الحصار.فلم فيه جهد مبذول ويلمس الواقع بشكل كبير جدا. أتمنى أن يفوز


MAHER - 18/07/2017
السلام عليكم اول شي الله يعطين الف عافية الشي الي شفتو مؤثر كتير صحيح مشهد تمثيلي بس هوي حقيقة صارت مع كتير عالم محاصرة بكافة الاراضي السورية ...انا من ناحيتي كـ مواطن من سوريا بقدم كافة انواع الدعم بما انو طريقكن لايصال معاناة الشعب السوري ...انا مقيم بفرنسا واذا بتحتاجو اي شي للمساعدة والي بقدر عليه مابقصر ان شاء الله. جزاكم الله خيراً


BADRAN - 18/07/2017
٢٧‏/٢‏/٢٠١٣ ١،٤٣ مsuccess is the best thing in our life.in order to be success,you have to do your best. if you are student,you should study hard. if you are ateacher,you should do your best to make the student understand. success helps us to be proud of ourselves.it helps the society to develope and progress.


مصطفى العلوش - 18/07/2017
سوريا هي الوجع وآلام هي روحنا وفؤادنا وقلبها هي أمني الثانية سوريا أصبح مهدمة بسبب الطاغية بشار القاتل لقد قتلنا وهجرنا وحاضرنا كلمة حصار تعني موت من جوع الموت من العطش الموت البطيء تعني تشريد والحزم


SUMAIA HELMI - 18/07/2017
برأيي أن الفيلم مستواه الانتاجي والاخراجي عالي جدا بالرغم من بساطه الوسائل المستخدمة كما أنه يعبر عن حال شعب كامل يحتاج أشد الحاجة للعالم بأسره أن يعلم ما الذي يحصل داخله ..بالرغم أنه مهما تم شرح ذلك سبقى عيش هذه الأحداث أصعب مما يتم تصويره


عبد الرزاق نجار - 18/07/2017
هي قصتنا نحنا السوريين بلحظة نهدم كل شي بلحظة راح كل شي هي ثائر قدم لوحة صغيرة من المعاناة تبعنا طبعآ لوحة صغيرة والمعاناة اكبر واكثر والمعاناة كل يوم عن يوم عم تزيد اكتر واكتر ما طلبنا شي كبير شوية حرية مو اكتر


IMAD ALBKRI - 18/07/2017
فيلم جميل يتحدث عن أحداث واقعية عاشها و مازال يعيشها السوريون في ظل صمت عالمي فظيع و بالتالي فإنه يحمل فكرة إيصال هموم السوريين إلى العالم عبر هذا الفن العظيم أهم ما يميزه هو الأحداث الواقعية للحظة و كمواطن سوري أحسست اني اعيش داخل الفيلم


YASMIN - 18/07/2017
احداث حقيقية عايشها السوريين ولازالوا يعيشونها كل يوم بسبب الحرب على الشعب السوري اكثر المتضررين في هذه الحرب هم الاطفال حتى من لم يمت حرم من التعليم و بعضهم يعيش حياة مأساوية في المخيمات نريد ايصال صوتنا لكل العالم اوقفوا القتل في سوريا


WAEEL - 18/07/2017
I like this film very much and it is impressive, and of course it is happening in Syria and in all the countries that suffer from wars and I wish it to win not for the sake of the prize or title but for the sake of the suffering of these peoples to all the countries of the world.


نور طحان - 18/07/2017
لأنه يحكي عن قضية واقعة وأحداث حقيقة تجري لى الأرض ولايراها العالم.. آلام لن ينساها السوريون عبر الفلم بشكل كبير ومختصر واختزل واقع الفقد والألم الذي يعيشه هذا الشعب أكبر ألم وخزي يجب أن يشعر به العالم هو قتل الطفولة


AHMAD ALKHATEEB - 18/07/2017
نسأل الله الفرج عن أهلناا في سوريا وأن يتقبلد شهداء المسلمين أجمعين ويحشرهم مع الأنبياء والصاحين والصديقين....إنا لعين لتدمع وإن القلب ليخشع وإنا ع فراقك ي ألاااااا إن نصر الله قريبب ...سوريا لمحزونون


دارين - 18/07/2017
فيلم رائع جدا ويروي كل مايحصل لاطفالنا لرجالنا لاهلنا من سمع ليسا كمن رأى ..... ان اجرام ووحشية اجرام لايعرف الحدود ووحشيه لاتأبه بالقلوب ولا بالانسانيه مازال شعب سوريا يعاني من اجرام ديكتاتور دموي جلب لناحثالات العالم لقتلنا وتشريدنا


MOHAMED - 18/07/2017
اللهم فرج عن أهل سوريا ما أهمهم اللهم انتقم لهم ممن ظلمهم احم أطفالهم و اشف جرحاهم وتقبل قتلاهم في الشهداء ياااااااا رب مالنا غيرك يا الله لن نستنجد بأحد غيرك يا كريم فيلم رائع ينقل جزء بسيط جدا مما يعانيه أهل سوريا الذين ألفوا الموت واعتادوه و يعاشرونه في كل لحظة من حياتهم


RASHA - 18/07/2017
فيلم رائع وجميل فبالرغم من قصر هذا الفيلم الا أنه استطاع ايصال الفكرة بصورة رائعة والتعبير عمل يجري في حلب ومعظم الماطق السورية من دمار وحصا وتجويع للاهالي وهذا الفيلم يبين انه ليس المهم ان نبذل وقت طويل لايصال الفكرة فبهذه الدقائق القليلة وصلت المعاناة


MOHAMAD BAKDASH - 18/07/2017
هذا الفيلم يعبر عن جزء مما تعيشه أغلب المدن السورية التي يحاصرها النظام و يقصفها بشتى أنواع الأسلحة المحرمة دوليا و يبين لنا أن السكان يعيشون في وضع مأساوي بين سندان الحصار و مطرقة القصف الممنهج الذي يتعبه النظام الأسدي, كل ذلك من أجل العيش بحرية و كرامة


OSAMA - 18/07/2017
هذا الفيلم هو تجسيد حي للمعاناة المستمرة لنزيف دم الشعب السوري في ظل الحرب المجنونة المستمرة منذ سنوات طوال عجاف....أهلكت الحرث والنسل ودمرت الإنسان في كرامته قبل كل شيء... معاناة الأطفال الذين ولدوا في ظل هذه الحرب لا يعرفها إلا الله


OMAR - 18/07/2017
الفلم جميل وهو قصة حقيقية الفلم جميل وهو قصة حقيقية الفلم جميل وهو قصة حقيقية الفلم جميل وهو قصة حقيقية الفلم جميل وهو قصة حقيقية الفلم جميل وهو قصة حقيقية الفلم جميل وهو قصة حقيقية الفلم جميل وهو قصة حقيقية


ABD ULRAHMAN - 18/07/2017
بحب أشكر كل من ساهم في هذا العمل الرائع ، لأنه يصف معاناة واقعية مئة بالمئة وهي معاناة الأب السوري في محاولة تأمينه أهم الإحتياجات اليومية لعائلته وأطفاله ، ولكن في كل القصص السورسة تكون النهاية حزينة لأنه شعب يعيش واقعا مريرا ومؤلما وليس لديه حل آخر


ASAAD - 18/07/2017
FATIMA - 18/07/2017 هذا الفيلم رائع ويجب ان يصل لاكبر عدد ممكن من البشر فبالرغم من الامكانيات البسيطة لصانعي الفيلم الا انهم استطاعوا ايصال فكرة واضحة عن الابعاد الانسانية الناتجة عن الحصار ويعطي صورة عن معاناة البشر من القصف والحصار وذلك بطريقة مباشرة وواضحة دون الحاجة للاطالة او المشاهد المبالغ فيها فهو يؤدي وظيفة السينما من حيث الناحية الاخلاقية بصورة رائعة ومؤثرة باي شخص كان ا


حسين - 18/07/2017
الفلم عن قصة واقعية حصلت في بلادي سورية وفي مدينة حلب تحديدا وكما هو الحال دائما في سوريا فالموت دائما يلاحقنا ان لم يكن بالجوع فبالقذائف الغابرة اتمنى فوز هذا الفلم لتسليط الضوء في هذه المناسبة على ارهاب النظام الفاشي في سوريا وكذلك داعميه المجرمين


دارين - 18/07/2017
لأننا أصحاب حق ولأنهم أصحاب باطل لأننا نمتلك العزيمة والإيمان ولأنهم يمتلكون المطامع والهوى لذلك كله سننتصر على الرغم من قلة العتاد ونفص الزاد وغياب النصير عاشت سوريا حره رغم انف الديكتاتور السفاح


MAHA - 18/07/2017
I gave it five star because I want something to be done in Syria's case although that the reality is much more cruel and horrifying than the movie, but it still delivering a message may be the world consciousness wake up, I am from Egypt and I've helped many Syrians who came during these terrible incidents and I've heard and seen the impacts of massacres against civilians from Assad's regime, he must be gone and punished for his deeds and my assistance wasn't quite enough, because they have faced a physical and emotional terrible abuse nothing can help them but time, one day after this they will close their doors and celebrate alone as they suffered alone


FATIMA - 18/07/2017
هذا الفيلم رائع ويجب ان يصل لاكبر عدد ممكن من البشر فبالرغم من الامكانيات البسيطة لصانعي الفيلم الا انهم استطاعوا ايصال فكرة واضحة عن الابعاد الانسانية الناتجة عن الحصار ويعطي صورة عن معاناة البشر من القصف والحصار وذلك بطريقة مباشرة وواضحة دون الحاجة للاطالة او المشاهد المبالغ فيها فهو يؤدي وظيفة السينما من حيث الناحية الاخلاقية بصورة رائعة ومؤثرة باي شخص كان ا


JAMAL AJJAN - 18/07/2017
الفيلم يعرض وقائع تحدث بسورية وهناك نقاط كثيرة لم تعرض بعد ولكن عبر هذا الفيلم تم عرض نقط وربما هي الأهم الا وهو الحصار بما يسمى الموت البطيء وهذا الفيلم يوصل أصوات سوريين كثيرة لذلك يستحق المتابعة عرضه عبر قنوات عالمية ولو بمجرد ذكر اسمه وتفاصيل بدقائق قصيرة ليتم مشاهداته في مجال أوسع وأنا من هنا أصوت بخمس نجوم لكي أوصل صوتي وصوت جميع السوريين


SAMERBARAKAT - 18/07/2017
نحن كسوريين عندما طالبنا بكرامتنا و حريتنا و بالعدالة الاجتماعية كنا نعتقد بأن العالم سيقف معنا و أننا نطالب بمطالب حق حيث أن الشعب السوري الذي نحن منه و كذلك صناع هذا الفيلم نحب الحياة و نحب الموسيقى و نحب العيش بسلام .. نحب أن نرى أطفالنا كأطفالكم تعيش و يكون لها أحلامها و مستقبلها .. فمن أجل ذلك نحن نصوت لهذا الفيلم ليس لأننا سوريين و حسب و إنما لأننا نرفض الحصار على اي إنسان أو شعب في هذا الكوكب و لأننا نؤمن بحق بإنسانيتنا و حق العيش للجمنيع


JOUMANA - 18/07/2017
الفيلم رائع بيعبر عن جزء من معاناة الشعب السوري والكوارث إلي بيعيشها كل يوم قتل وتنكيل واعتقال والحصار إحدى الكوارث والمعاناة الحقيقية لشعب بأكمله مع أصوات القصف والانفجارات وشبح الجوع يلي أصبح أحد أفراد العائلة السورية في الداخل أطفال بتموت وشيوخ ونساء بيموتوا نتيجة الحصار ومنع الغذاء والدواء من الوصول إليهم وطبعا الحصار بيكون تجارة رابحة للنظام الفاشي إلى بيحاصر الشعب مقابل إدخال الاكل والدواء بنسب قليلة بياخد من الشعب مبالغ مالية بيقتات على دماء الأبرياء عموما مافي حال بيدوم ومافي حرب بتضل للأبد الظلم مآله إلى زوال شكرا جزيلا للقيمين ومنجزي هاذا العمل الرائع ونتمنى له الفوز وحقا يستحق المرتبة الأولى لأنه جسد بامتياز معاناة شعب مظلوم في هذا العصر.... نتمنى لكم النجاح دائما وشكرا جزيلا لإتاحة الفرصة لنا للتعبير عن رأينا ودمتم


MUHAMMAD - 18/07/2017
فلم من ارض الواقع ينقل جزء من يوميات الثورة السورية التي تحولت بعد عدة أشهر من شكلها السلمي الى مواجهة عسكرية غير متكافئة بين الثوار المدنيين الذين حملوا السلاح دفاعا عن أنفسهم وقراهم ومدنهم مع بعض العسكريين المنشقين عن جيش النظام مقابل آلة النظام العسكرية من جنود ودبابات ومدافع وطائرات، يتحدث عن حجم المعاناة جراء الحصار الذي فرض على مدينة حلب من قبل قوات النظام السوري وميليشياته اضافة للدمار والموت والخراب الذي خلفه قصف الطائرات الروسية واستهدافها خصوصا المشافي الميدانية والمواقع المدنية


NESRIN - 18/07/2017
ادعمه لانه يوصل للعالم. معنى ان يحاصر اطفال نساء وكبار بالسن ويحرمو من ابسط حقوقهم بالحياة الطعام والماء والعلاج ..الحصار اهانة للانسانية وقهر لا يعرف معناه الا من جربه لكم انتتخيلو طفل يبكي من الجوع ولا يستطيع والداه ان يأمن له كسرة خبز


MUSTAFA - 18/07/2017
Dieser Film zeigt das real Leben in Syrien unter Sieg von der terorristischen Assad's Regierung. Gleiche Situation befindet sich auch in Darra, Douma, Homs und Idleb. Man muss hier auch nicht die Leute vergessen, die schon von Assad'Armee getotet haben oder ins Gefängnis gebracht wurden.


HAMAD - 18/07/2017
الفلم جدا مميز ويتحدث عن قضية جدا مؤثرا ومنتشرة في الوقت الراهن وهي الحصار والفيلم ابدعوا فيه من ناحية الاخراج والتصوير والواقعية ومثل هذا الفيلم يستخق الفوز والشهرة لانه يعبر عن ملايين المحاصرين والمظلومين فهو اعجبني واثبت لي انه يستخق التصويت والمركز الاول واتمنى ان يحصل على المركز الاول


YAMAN - 18/07/2017
غم انه فلم قصير الا انه نقل حقيقه انه ما يحدث ليس الحصار وقلة المال والغذاء وانما القتل والقصف المستمرين لتهجير وحرق الارض فلم عن الثورة السورية وما تحمل في طياتها الكثير حقوق المظلومين والمعتقلين والمحاصرين


KOUTAIBA ALABD - 18/07/2017
C'est un vrai chef d'œuvre, j'aime la façon de tourner et la manière de livrer l'idée. La réalité est beaucoup plus grave et sombre mais ils ont réussi à capturer un peu de ce qui se passe. Bonne chance pour toutes les personnes qui ont participé je leur souhaite une belle réussite.


MOHAMMADALSHEBLI - 18/07/2017
هذا الفيلم القصير يصور بعض مما يمارس تجاه الشعب العربي السوري من تجويع وحصار وما خفي كان اعظم للاسف هذا واقع يتكرر كل يوم اتمنى ان يصل هذا الفيلم لكل صانعي القرار في العالم والتدخل فورا لانهاء هذه الكارثة الإنسانية لان هذا عار على كل من قال انا انسان وشكراً لكم من القلب لكل من ساهم في نشر هذه الرسالة


HUSAIN ATOUM - 18/07/2017
الفيلم يتناول قضية جوهرية من أهم قضايانا و مآسينا التي نعيشها بشكل شبه يومي في أنحاء سوريا خاصة المدن المحاصرة كحلب و حمص و الغوطة الشرقية ، لكن هل يا ترى يتعاطف معنا هذا العالم المادي المتحجر الذي أدار لنا ظهره على مدى سبع سنوات ؟!!


أسماء - 18/07/2017
مساء الخير.. الفلم جميل وهادف ويتحدث عن الحصار الذي يجري لمناطق كثيرة في سورية حيث يحاصر الناس ويمنععنهم الدواء والكعام والأشياء الضرورية.. مما أدى لمجاعة في بعض الأماكن وامراض ووفيات .. الفلم يسلط الضوء على أمر إنساني ..


إباء - 18/07/2017
فيلم واقعي يعبر عن حياتنا اليومية والمعاناة التي يعيشها أكثر من نصف الشعب السوري !! غلاء في الأسعار . ظلم منتشر . تعسفية في التعامل .. والأسوأ من ذلك أننا إن لم نتب إلى بارئنا ونحب بعضنا فالوضع لن يتحسن بل سيسوء أكثر فأكثر الله يفرج و يحل العسر الذي نحن فيه


HASNA ZAWAEIDI - 18/07/2017
يعبر هذا الفلم عن الحقيقه التي تحدث على ارض بلادي من 7 سنوات حتى اليوم , رغم الامكانيات الضعيفه الا ان محمود جبالي استطاع نقل ولو جزء صغير من الحصار المستمر على النساء والاطفال والشيوخ لاكثر من 7 سنوات


AHMAD - 18/07/2017
طبعا البرنامج جدا جميل وعو يتحدث عن اوضاعنا في سوريا ونتمى للمخرج ان يستمر بهذا العمل ونشكرا شكرا جزيلا المساعدين والجميع على كل شي على فعلهم فقط لكي يراى العالم كيف هي اوضاعنا في سوريا واتمنى كل خير للجميع وشكرا


ESSAM KHALED - 18/07/2017
هذا الفيلم القصير يصور بعض مما يمارس تجاه الشعب العربي السوري من تجويع وحصار وما خفي كان اعظم للاسف هذا واقع يتكرر كل يوم اتمنى ان يصل هذا الفيلم لكل صانعي القرار في العالم والتدخل فورا لانهاء هذه الكارثة الإنسانية لان هذا عار على كل من قال انا انسان وشكراً لكم من القلب لكل من ساهم في نشر هذه الرسالة


HOSAM - 18/07/2017
هذا الفلم يعبرعن معاناة الشعب السوري الذي تناساه العالم وينقل صورة باقي المحافظات السورية ويوضح معنى المعانة الذي يعانيها خلال الست سنوات الماضية ومن خلاله تصل كلمة الحرية والتضحية التي قدمها الشعب لينال حريته نتمنى أن يصل لأكبر عدد من الناس وشكرا


FATEMA ALKASEM - 18/07/2017
فيلم ممتاز يعبر عن حياة الناس في سورية المحررة ويعطي صورة من الموت والظلم الذي يعيشونه بسبب ارهاب وجرائم بشار الاسد الطائفيةالتي ترتكب على مدى ستة اعوام امام مرأى العالم المدي التحضر والإنسانية وروسياوايران والميلشيات


يوسف - 18/07/2017
الفلم جيد و الكفاح ضد الظلم باقي و لن يكسب أصحاب الحق في المضي بطريق الحق و يجب علی الجميع و جزا الله كل من نصر الحق و الفلم رغم قصره لكنه على عن حالة الملايين الذين هم تحت القصف شمس الحق ستشرف و لو بعد حين وانتظروا هي مسألة وقت فقطططططططططططط


صالح - 18/07/2017
الامريكيون أكّدوا أن الامارات اخترقت وكالة الأنباء القطرية ونشرت التصريحات المفبركة لأمير قطر ما أثار كل هذه الأزمة الخليجية. القرقاش نفى. فهل يجرؤ المسؤول الاماراتي ان يتّهم الامريكيين بالكذب؟ واذا كان تحقيق قطري لا يفي بالغرض وتحقيق غربي لا يفي بالغرض، فتحقيق من يفي بالغرض؟ أم إنّ الاعتراف بالتحقيق غير مرتبط بصدقيته بل بمدى انحياز نتيجته لدول الحصار واجندتها وكذبها!


HADI - 18/07/2017
We should share the suffering of millions of people in besieged erea in Syria, when you are witing for death because it's the only solution your situation is one of the worst, when you can't afford food for your children


ABDURAHMAN - 18/07/2017
حتى يتئكر العالم الآلاف من المحاصرين في سوريا والعراق وغيرها من بلدان العالم يجب أن يصل صوت أولئك المحاصرين لجميع أنحاء العالم كي تتحرك الدول من أجلهم ولإنقاذ ماتبقى من آلاف المحاصرين .. وحتى لانرى تلك المآساة تتكرر


هزار - 18/07/2017
الفلم رائع ويحكي تجربة حقيقية وواقعية وليس من نسج الخيال ، هذا ما يحصل في حلب وفي كثير من مناطق سورية الثائرة ، الفلم معبر ويجسد معاناة الشعب السوري الحر ، بالإضافة إلى روعة التمثيل والتصوير والموسيقى التصويرية ، شكراً على هذا الجهد المبارك.


RAZAN MARZOUQ - 18/07/2017
فلم يختصر المعاناة والمأساة التي يعيشها المحاصرون من الشعب السوري في المدن والبلدات السورية هذه لمحة وصورة مصغرة عن الاحداث التي تجري اتمنى ان يعود الامن والامان لبلدي سورية الحبيبة في الوقت الحالي الرجاء ايقاف الحصار والقصف والمساعدة في ايصال المساعدات لكل المناطق المحاصرة


NASER - 18/07/2017
عمل في غاية الروعة وملامسة الواقع المرير الذي يعيشه الشعب السوري المنكوب..شكرا لكل من ساهم ودعم وساند ...السوريون مبدعون في كل شيء.. نتمنى لكم الوصول الى العالميه لأنكم تحملون هموم شعب مظلوم وتوصلون رساله نبيله


AYMAN HOMSIEH - 18/07/2017
فيلم أكثر من معبر اتمنى لكم التوفيق وتحقيق النجاح وأحلام الشعب السوري الحر الله يحميكم وينور دربكة انتو وكل حدا شريف بسوريا والله ينصركم سامحونا تركنا البلد وطلعنا موفقين بالمشوار الماشين فيه يارب والله ينصركم وين ما كنتوا


AMMAR KBLAWY - 18/07/2017
نعم هذا صحيح هاكذا هو الحصار في سوريا اعتقد ان الفيديو مطابق لما يحدث الان في سوريا وتمنا ان تقبلوه من المقدم انه ليس خيال او ما شابه انه حقيقة يعيشها السوريون كل يوم في جو الحصار هذا ما اريد قوله لكم وشكرا ل مقدم هذا الفيديو كونه ينقل معانات السوريين ضمن الحصار الخانق الذي يعيشونه كل يوم اتمنا لكم وله التوفيق بالعمل والاعمال الاخرا لكم جزيل الشكر لكم جزيل الشكر لكم جزيل الشكر لكم جزيل الشكر


AHMAD - 18/07/2017
الفيلم يعبر عن حال ووضع المحاصرين والمشردين في سوريا وبرأيي هو يعطي صورة نوعا ما حقيقية ولكن أعتقد أن الواقع هو أقسى بكثير كثير والشكر كل الشكر لمن عمل في ذا الفيلم وأتمنى أن يحصل على الجائزة الأولى والله الموفق


LUJIEEN - 18/07/2017
عمل مستوحاة من قصة حقيقة استخدم لينقل لنامعاناة الشعب السوري ضد الانتهاكات الدولية ضده كما انه فمرة الفيلم جميلة جدا والتصوير وطريقته بجذب المشاهد كما ان التقنيات التصويرية المستخدمة رائعة في حين انهم يفتقرون لمعدات الحياة الطبيعية


ALAA MASRI - 18/07/2017
جزاك الله كل خير حقيقة مؤلمة أسأل الله أن يفرج عنا وعن جميع المسلمين وأن ينصرنا نصراً مؤزرا إنه ولي ذلك والقادر عليه اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين اللهم أهلك بشار وأعوانه وروسيا وأيران المجوس كل من أيديهم بقتلنا


SHAHHUD - 18/07/2017
لأنه يعبرعن واقعنا في سورياويشرح بعضا من معانات الشعب السوري المظلومفالمجرم بشار الأسد وعصابته ينعمون بسكوت الأنظمة العالمية عنهم ليت العالم يعلم ما يحدث في سوريا ويتحرك بضمير حي ليوقف جرائم الحرب التي يقترفها يوميا النظام السوري مدعوما من إيران وروسيا وجميع المجرمين من أنحاء الأرض


KARAM - 18/07/2017
هذا الفلم جيد جدا ويعبر عن واقع سوري مر تحت الحصار والمجازر الي عم ترتكب بسوريا من حصار وتجويع وقصف واستخدام اسلحة محرمة دوليا وبالفيدو عم نشوف كيف بتم حصار وتجويع كل الناس صغير قبل الكبير بتمنى هاي الرسالة توصل للعالم كلو مع انو نحنا منعرف كتير انو الرسالة وصلت من زمان بس للاسق مجتمع دولي متخاذل خذل السورين مع تمناتي بالتوفق والنجاح للفيديو وبالفرج لجميع السوريين


احمد - 18/07/2017
نعم هذا صحيح هاكذا هو الحصار في سوريا اعتقد ان الفيديو مطابق لما يحدث الان في سوريا وتمنا ان تقبلوه من المقدم انه ليس خيال او ما شابه انه حقيقة يعيشها السوريون كل يوم في جو الحصار هذا ما اريد قوله لكم وشكرا ل مقدم هذا الفيديو كونه ينقل معانات السوريين ضمن الحصار الخانق الذي يعيشونه كل يوم اتمنا لكم وله التوفيق بالعمل والاعمال الاخرا لكم جزيل الشكر لكم جزيل الشكر لكم جزيل الشكر لكم جزيل الشكر


احمد الابراهيم - 18/07/2017
هذا فلم يجسد واقع سوريا في ظل اجرام بشار الاسد والحصار المميت الذي يفرضه النظام السوري وحزب اللت الارهابي على أكثر من خمسون قرية و مدينة في سوريا نرجو من جميع الناس في العالم الوقوف مع الشعب السوري في حربه ضد آلة الاجرام والقتل الاسدية


ALI ALHOMSY - 18/07/2017
الذي حصل لسوريا تعجز الكلمات والصور عن وصفه و وهذا الذي امامكم ما هو الا قطرة من بحر ...........تحية طيبة وشكر لكل من ساهم في انتاج هذا الفلم .....اللهم فرج عن اهلنا في سوريا وعن سائر بلاد المسلمين


هاشم - 18/07/2017
ما شاء تبارك الرَّحمن ،، مِن أفضل ما رأيت عيناي ، ويعكس قضية مهمَّة في غاية الحساسية مع غياب ردِّ الفعل عند المسؤولين .. ونقول لأهلنا في الشَّام : ما وهنَّا ما وهنَّا نحن أحفاد المثنَّى ، في سبيل المجد سرنا ، إسألوا التاريخ عنَّا .


اسراء جهماني - 18/07/2017
السلام عليكم انا بدعم وبقوه هذا الفيلم لانو فعلا من واقع الحياه والحصار المفروض على السوريين ويجب ان يفوز هذا العمل لانه عمل متكامل ومن وحي المعاناه مع انه فيلم قصير الا انه يحمل معنى كبير من المعاناه والحصار المفروض على الشعب السوري في جميع انحاء سوريا عموما وحلب خصوصا من د


AHMAD HAJ HEMAIDI - 18/07/2017
< ما أصعب على المرء خسارة كل شيء، وطن ومنزل وعائلة، يخرج ذليلاً ومنكسراً من دون مأوى أو ملجأ، ولو تخيلنا ما أصاب هؤلاء اللاجئين أننا نحن من يتعرض لهذا الذل والهوان وقسوة الزمان، لأدركنا خطورة التوقف متفرجين مكتوفي الأيدي، نلوح ونسخط من دون فعل يذكر أو موقف يتخذ بحقهم في احتواء أزمتهم ومساندتهم في فتح أبوابنا وقلوبنا لهم. الإنسان لا يدرك معنى المهانة والتشرد إلا بعد أن يتذوق حرارته، ويعيش اليتم الفعلي حينما يفقد وطناً كبيراً، كان يوماً يحتويه! الموقف يتطلب من جميع المجتمعات الإنسانية التي عاصرت الأزمات عبر التاريخ أو عاصرتها فعلياً، أن تتخذ موقفاً حازماً وسريعاً في احتوائهم ومساندتهم في توفير مكان يكرمون فيه.


HAITHAN - 18/07/2017
فيلم قصير ومعبر عن جزء صغير مما يجري في سوريا هذا هو الواقع الحيققى ومقتطف صغير من ما يجرى في سوريا نتمنا الفوز لهذا الثائر في الجائزة لكي يسططيع اإيصال صوط المظلومين المكلومين ونسأل الله الفرج العاجل


KWRAY ZEIN - 18/07/2017
It is important that the film is aimed at something that drives the feelings of humanity. It is not important that the film lacks the equipment to be photographed, but the important message it sends to the whole world.


MUNA - 18/07/2017
اتمنى ان بنال هذا الفيلم المركز الاول فهويعبرعن معانات الشعب السوري من حصار وقصف وتدمير للمدن ومع هذا يقام بما يملك من الارادة لمواحهة هذا الظلم واسال الله ان ينصرهم ويوفقهم ويولي امرهم من يخاف الله فيهم


أنس حشيشو - 18/07/2017
مارأيت فيه فيلماً بقدر ما رأيته أحد فصول أيامنا التي عشناها في مدينة حلب داخل حصار نال من الشجر والحجر قبل البشر ظلمات فوق بعضها تحملتها قلوب الأطفال الرضّع قبل أمهاتهم تجسدت كلها في لقطات كانت الأكثر واقعية لأنها حملت في طياتها مشاعر حقيقية غير مصطنعة ظهرت من قلب الألم فنقلت للعالم مأساة شعب وحقد الظالمين على رضيع لم يسمع صوت آناته بعد كل من تغشّت آذانهم قطناً وطين ...!


KAMAL - 18/07/2017
العبرة هنا لا تحكم على الشخص من اول ثانية هنا تكمن الحنكة في الموضوع بدأت القصة كما لو انه شخص مدمن قد جلب شيئ ممنوع /كوكأىين / وانتهت القصة بأنه يحاكي مناطق الحصار الواقعة في سوريا المدعومة من نظام الاسد وحلفائه الروس /الاستبدادين/


NABIL ALZEIN - 18/07/2017
I found what you made really embarrassing. Touches the hearts and shows what shit what danger and what kind of life the Syrians lived or live only because of being against a dictator. It touches also human feelings and shows how much humanity and peace costly are


MOHANNAD - 18/07/2017
فيلم قصير ومعبر عن جزء بسيط جدا من مرحلة عاشها مئات آلاف السوريين المحاصرين من قبل نظام المجرم بشار والميليشيات المساندة له في مضايا والزبداني وريف حماة الجنوبي وريف حمص الشمالي،اختيار موضوع نقص الحليب وغلاء ثمنه كان اختياره موفق من قبل الكاتب،نتمنى التوفيق للناشط ثائر والفوز بالجائزة وايصال صوت السوريين للعالم من خلال هذا الفلم القصير....


MOTHANNA ALSAJER - 18/07/2017
معبر ويستحق المشاهدة ويوضح بعض من معانات الشعب السوري الذي تجاهلته كل الامم ممن يدعون الانسانية ويتشدقون بها وهذا غيض من فيض ما يجري غي الداخل السوري وهناك مشاكل اللجوء ومخيمات دول الجوار الدول الشقيقة والصديقة نتمنى التقدم اكثر وانتاج ما هو اقوى


TALAL - 18/07/2017
السلام عليكم ورحمة الله هذا الفيلم يتكلم عن واقعنا في سوريا واتمنا ان بعرض هذا الفيلم ولكم كثير الشكر ونحنو بنتضارك مو ونشا الله في التوفيق نتمنا عند عرض هذا الفيلم ان تقومو بي اخبارنا ونحن متشوقون ل ئيت هذا الفيلم الجمل والعمل الرائع ونشكر كل العاملين علا هذا الفيلم


ALI - 18/07/2017
فيلم قصير رائع ومعبر يحاكي معاناة أهالي المناطق المحاصرة التي حارب نظام الإجرام وآلة القتل مطالبها بالحرية والديمقراطية والعدالة الإجتماعية فيلم يرصد الواقع الواقع ويحاكي معاناة الك الشريحة من الناس المضطهدة التي تقبع تحت نير الاستعباد و أتمنى لهذا الفيلم ان يكون حقق الغاية منه بإيصال جرائم النظام ولإيصال صوت أولئك المعذبين وأتمنى له النجاح والتوفيق وحصد الجائزة


SAMEER TALL REFAAT - 18/07/2017
فيلم رائع و إنتاج جميل جدا


HOSAM MIRIE - 18/07/2017
عمل رائع يجسد الواقع وينقل صورة حية عن معاناة احية عن معاناة المدنيين في المناطق الخارجة عن سيطرة القوات الحكومية و ما تعانيه من حصار و جوع وقصف و قتل وتشريد في ظل غياب ب الجمعيات الإنسانية و حقوق الإنسان لإيقاف هذا القتل البربري المتوحش الذي تقوده روسيا وعميلها بشار الأسد


KADABECHWIA - 18/07/2017
Bonjour Un magnifique court-métrage que je trouve que il mérite d'être nominé l première dans le festival Bon courage et bon chance je suis avec vous et que tu aurais la première place parce tu le mérites


روان - 18/07/2017
هذا الفيلم اكثر من رائع يحاكي قصة حقيقية من الواقع الذي يعيشه المواطنين السوريين داخل حلب ويجسد معاناة السوريين نتيجة الحصار المفروض عليهم والغارات الروسية والسورية ،نهايته مؤثرة جدا ،يعطيكم العافية واتمنى لكم التوفيق .


علاء الملاح - 18/07/2017
السلام عليكم شكراً جزيلاً اخي على هذا العمل الرائع الذي عبر عن مأساة الشعب السوري عامة والشعب الحلبي بالاخص نرجو منكم كأعلاميين مستقلين ان تسعو جاهدين لنقل مايجري في الداخل السوري وما يجري من تهجير قسري للشعب الى المجتمع الدولي وشعوب الدول الغربية بشكل خاص لكي يرو ماذا يفعل فينا هذا المجرم والديكتاتور بشار وعائلته على نمط هذا الفيلم الممتاز ولكم جزيل الشكر


MUHAMED - 18/07/2017
the video explains the situation in Syria as many people make their selves blind from the crimes of the humanity that Syrian regime and his allies from ran and hizbullah of Lebanon does to Syrian people


EMAN FADILAH - 18/07/2017
Amazing but the situation in Syria is beyond catastrophe level and movies like this contribute to spreading awareness and may motivate people into action . Hope the world will change the way the leaders are dealing with this issue


MAHET - 18/07/2017
لأن هذا الفيلم يجسد واقع الشعب السوري المرير في ظل حاكم وحشي جائر استقطب ما أتيح له من ميليشيات طائفية.. و هذا الفيلم غيضٌ من فيض.. هذا النظام يجسد الإجرام بحذافيره.. من اعتقال تعسفي، تعذيب في السجون، قصف همجي، اختطاف، اغتصاب، قتل، و حصار.. لا يستثني أحداً، أطفال و نساء و رجال..


علاء عبدالرحمن - 18/07/2017
الفلم جيد جدا لأنه يجسد واقع الشعب السوآي في الحرب الدائرة وفي ظل القصف المرعب الذي يمارسه النظام المجرم بحق الشعب السوري ومتميز هذا الفلم انه بمدة قصيرة تمكن من إيصال واقع العوائل السورية التي عانت الأمرين في ظل قصف النظأم الهمجي


IEMAN - 18/07/2017
الفيلم جميل جداً ورائع ويعبر عن موضوع حساس ومن يعاني فيه اهلنا في الداخل السوري من نذوح وتشرد وقلت المياه والغاز وجميع وسائل العيش البسيطة اتم و الاجمل ايضاً احساس الاب بفقدان ابنه الصغير في كل يوم بفقدا لامل والعيش في هدا الحصار والزالزم اتمنى ان ينجح هدا الفيلم لانه يعبر عن اللاف بل ملاين السورين الدين يعيشون تحت الدمار والحصار


NOUR - 18/07/2017
الفيلم واقعي كتير عم يحكي معناة الشعب الحقيقية بجو الحصار . كتير ناس عاشت هالجو وعانت مرارة الحصار بس للاسف اغلب يلي تحاصرو ماتو وماحدا عرف فين بتمنى انو هالفيلم ينجح ليعرفو يلي برا معاناة هالشعب ويقدرو يساعدوهن


SALEEM ALHAJJ - 18/07/2017
يعبر عن واقع كثير من السوريين في المناطق المحررة من النظام وهو الواقع الاليم الذي نعيشه بشكل شبه يومي في ظل السكوت العربي والعالمي عن جرائم النظام التي يرتكبها في حق الشعب السوري بشكل علني وغير مسبوق في تاريخ البشرية مع وجود كل هذه الادلة على جرائم الحرب ...... ولكن لا جدوى من الشكوى .....


احمد المسلم - 18/07/2017
فلم جميل ونتمنى ان نشاهد المزيد من هذه الافلام لنقل الواقع الذي يعيشه الشعب السوري للعالم الخارجي بطرق مبتكره كل الشكر والتقدير لهذا الفريق العمل وكل الشكر والتقدير للاخ الاعلامي البطل هادي العبدالله.

1 2 3 4 5 6 7 8 9

Les votes sont terminés. Merci de votre participation !

Votes are off. Thank you for your participation!

!التصويت انتهى. شكرًا على مشاركتكم