SIEGE

66004 views
4319 POINTS
Je soutiens ce film - I support this shortfilm - أدعم هذا الفلم

Un homme rapporte un sachet à la maison.



MOHAMED TURK - 18/07/2017
It's so realistic talking about Assad the criminal who besieged and still besieging and bombing our people and country He is using every weapon even the chemical one to fight our people and their way of getting their freedom Thanks for the film makers


MOHAMAD ATAREB - 18/07/2017
فيديو اكثر من رائع يصف جو الحصار والمعناهة اللي كانت الناس تعيشها جوا حلب او بأي منطقة تانية محاصرة فكرتو حلوة ونهايتو مؤثرة كيف طفب بيستنى لتصله علبة الحليب بعد مشقات تعرض الها الاب.. ربي يحمي بلدي سوريا الحبيبة ويحمي الاطفال والنساء والشيوخ اللي فيها والله يعطيكم العافية ع هيك فلم لان جد بيستحق جائة كبيرة ع موضوعيتو الساحرة واللي بتشرح معناة السوريين وبتشرخ معناة كل مظلوم بالعالم ياريت بقية الناس تشتغل متلكم هيك *متلكم هيك لنوصل صوتنا وصورتنا لكل العالم


MUNA - 18/07/2017
it's really a great film that reflex the real life I think this movie shall win to be the winner I choosed five stars and i think it should be translated to many languages to give others the chance to see the truth


معاذ الإدلبي - 18/07/2017
لأنه فليم واقعي يحاكي قصص حقيقية من الواقع السوري في ظل التكتيم الاعلامي من قبل نظام الاسد لكي تصل الصورة للعالم اجمع ونحن في هذا القرن ولا يزال هنالك طغاة في حق شعوبهاوالانسانية اجمع ولأن مخرج الفليم من المبتدئين في هذا المجال لدعمه


DJABER - 18/07/2017
C'est un film qui parle du l'enfer dans le quelle vivent les syriens et qui devien leurs quotidien malheureusement... C'est bien d'encourager ce genre de films reportages et autre pour attiré l'attention de la communauté internationale de ce qui se passe la bas en Syrie


ايهم هلال - 18/07/2017
الفيلم كتير كتير كتير كتير حلو وجميل ومتعوب عليه الله يعطيك العافية وانشالله تكون من الرابحين بأعلا النتائج الفلم معبر ومؤثر وموصل فكرة ممتازة وحلوة كتير كتير بالتوفيق مرة تانية لا مابقا اعرف اش دكتب


أحمد الحلاق - 18/07/2017
فيلم محاصر فيلم رائع يعبر عن المعاناة الحقيقية للشعب السوري من قبل نظام الأسد المجرم الذي يحرق كل شئ في طريقه حتى الحجر والبشر ويمثل الفيلم حقيقةالمجرمين في السلطة السورية واللذين يتمتعون بدماء الشعب السوري وهذا الفيلم ضروري ليقف كل حر في العالم مع المستضعفين والأحرار في سوريا واللذين ذنبهم الوحيد أنهم طالبوا بالحرية والكرامة والعدل والمساواة


ESMAEL LOUZA - 18/07/2017
رائع يعبر عن معانات شعبي تحت الحصار ... سورية تستحق الإهتمام شكرا لكم على هذا الفلم بالتوفيق حية لصانعي الفيلم، ولكل من يساهم في ايصال صوت الحقيقة، حقيقة الاحداث وحقيقة الألم، وصوت المقهورين والمظلومين وطالبي العدل والحرية وحقوق الانسان، تحية للشعب السوري العظيم، ومعاً نحو نهوض سوريا سوريا من حديد بلداً حراً مستقلاً حضارياً


معاذ الإدلبي - 18/07/2017
لأنه فليم واقعي يحاكي قصص حقيقية من الواقع السوري في ظل التكتيم الاعلامي من قبل نظام الاسد لكي تصل الصورة للعالم اجمع ونحن في هذا القرن ولا يزال هنالك طغاة في حق شعوبهاوالانسانية اجمع ولأن مخرج الفليم من المبتدئين في هذا المجال لدعمه


AMR - 18/07/2017
لان هذا الفيلم يعبر عن الوضع الحقيقي بسوريا ولانه يكشف الظلم الذي يتعرض له اخوتنا بسوريا والمعناه الذي يعشونها والانتهاكات الذي يتعرض لها الاطفال الاطفال وهم عزل وليس لهم ذنب وانا اتضامن مع هذا الفيلم لما يعرضه من قضية حقيقيه يجب علي الجميع دعمها والوقوف بجانبنا


NAEF - 18/07/2017
جيد جدا جدا ممتاز انتا ج جيد وتقديم جيد واعداد ممتاز وقرائة ممتازة للفكر والحياة نشكرك جزيل الشكر والتقدير لجميع ااكادر ولكل من ساهم بهذا العمل على هذا العمل الجيد


YASIN SAAB - 18/07/2017
من اجمل الاعمال الفنية التي تعبر عن الآم السوريين وما يتعرضون له خلال فترة الحرب في سورية بطريقة فنية رائعة ويلامس الواقع بشكل مباشر لتشعر للحظة انك تعيش الحدث والمعاناة يتطرق لازمة انسانية واقعية في مدن سورية


الاء - 18/07/2017
حية لصانعي الفيلم، ولكل من يساهم في ايصال صوت الحقيقة، حقيقة الاحداث وحقيقة الألم، وصوت المقهورين والمظلومين وطالبي العدل والحرية وحقوق الانسان، تحية للشعب السوري العظيم، ومعاً نحو نهوض سوريا سوريا من حديد بلداً حراً مستقلاً حضارياً


MOHAMAD SADOO - 18/07/2017
السلام عليكم الفلم رائع جدا جدا ويجب ان يفوز انا عجبني كتير وبقلكن لازم تنجحو لانو صراحه بيستاهل بصور معانات السوريين بسجون وتحت التعذب والمونتاج وكلو حلو يعطيهن العافيه وانتو لازم ماتقصرو وتنجحون عطوهن هل فرصه ونجحون خلي الشعب السوري يستفيد من شي شغله ويصرلنا اسم وكلمه وعنوان


عبدالله - 18/07/2017
جميل جدا وهادف ويعبر عن مأساة شعب كامل… فيلم اكثر من رائع نتمنى ان ينال جائزة افضل فلم ليسلط الضوء على معاناة الشعب المسكين عاشت سوريا حرة أبية ويسقط الخونة والعملاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته عبدالله


JEHAD - 18/07/2017
It's so realistic talking about Assad the criminal who besieged and still besieging and bombing our people and country He is using every weapon even the chemical one to fight our people and their way of getting their freedom Thanks for the film makers


فوزي جمعة - 18/07/2017
مصعب - 18/07/2017 انه فلم رائع يحكي قصة معاناة السوريين في حلب و معاناتهم المأساوية في هذا الحصار الحاقد و ما ع انوه من قتل و قصف و ظلم و أسر .. و هذا الفلم يلخص هذا الحصار بطريقة رائعه و معبرة . حلب الجريحه تنزف . أنقذوا حلب خاصة و سوريا عامة انا ادعم هذا الفيلم القصير


فيصل - 18/07/2017
ماشاء اللهأُناسٌ يحصدونه لذا نقدّر جهودك المُضنية، فأنتَ أهلٌ للشّكر والتّقدير ووجب علينا تقديرك، لك منّا كلّ الثّناء والتّقدم رائع وجميل يستحقّ المشاهدة بكل سرور رح ادعم هذا الفلم ورح ادعم أبناء بلدي الأكارم وتحياتي لكم


KAIS - 18/07/2017
هذا المقطع من خلاله نستطيع ان يصل الى الماس في هذا العالم عن كمية الحقد والكراهية اللذي يتعرض له السوريين في بلدهم على يد ميليشيات الحرس الثوري الايراني وحركة النجباء وجيش المهدي والخ .. من خلال هذا الفيديو اود ان اوجه تساؤل : ابهما اكثر اجراميا الاسد ام داعش وهل هذا الدعم والحشد والتجالفلات اللتي جرت ضد داعش اليس احرى ان تكون ضد رحم الارهاب بشارالاسد


ALI - 18/07/2017
الفيلم يعبر عن ماتعانيه الشعوب من اثار الحروب عليها وعلى اطفالها ومن مشقة كبيرة في الحصول على ادنى متطلبات الحياة من خبز وحليب وغيره ومايفرضه الحصار هو الاشد بطشا بها لان الحصار لايفرق بين صغير وكبير ورضيعر


فوزي جمعة - 18/07/2017
مصعب - 18/07/2017 انه فلم رائع يحكي قصة معاناة السوريين في حلب و معاناتهم المأساوية في هذا الحصار الحاقد و ما ع انوه من قتل و قصف و ظلم و أسر .. و هذا الفلم يلخص هذا الحصار بطريقة رائعه و معبرة . حلب الجريحه تنزف . أنقذوا حلب خاصة و سوريا عامة وانا ادعم هذا الفيلم القصير


BASSEM - 18/07/2017
this is exactly what the Syrian people suffer from the al-asad regime . around a million killed in Syrian revolution all of us should support this kinds of short films good luck to the actor good luck for all of you


ABDILHAMIT - 18/07/2017
بصراحه فيلم يحكي عن مرارة الواقع السوري وقدقام الاخوة الممثلين ببذل جهد كبير ليقدمو هذا المستوى الرائع طبعا امكانياتهم محدودة لذلك لم يكن ذا شمولية للواقع الذي نعيشه ولكن يعطي صورة واضحه عن جزء من الواقع وفي ابسط الامكانيات يوضح صعوبة الحصول على اقل الاشياء التي نحتاجها وصعوبة الحفاظ عليها او الاستفادة منها لذلك اشكر الاخوة على هذا الاداء واتمنى لهم ان يكونو في المراتب العليا من هذا العالم الذي بات يخفي الكثير من الحقائق التي يظهرخا بعض الشباب الطموحين وشكرا جزيلا لكم اتمنى ان يحظى بالدعم الكافي لكي يعرض في جميع انحاء العالم ولا سيما الدول التي تدعم الانظمه الفاسدة


MAJDA HALABI - 18/07/2017
تحية لصانعي الفيلم، ولكل من يساهم في ايصال صوت الحقيقة، حقيقة الاحداث وحقيقة الألم، وصوت المقهورين والمظلومين وطالبي العدل والحرية وحقوق الانسان، تحية للشعب السوري العظيم، ومعاً نحو نهوض سوريا سوريا من حديد بلداً حراً مستقلاً حضارياً


هيثم - 18/07/2017
إنه عمل رائع وبكل المقاييس ، ولا يمكننا إلا أن نشجع هكذا أعمال لأنها تحرّك المشاعر الراكدة، هذا الفيلم استطاع أن يعبّر عن جزء يسير جدا من آلاف القصص المؤلمة واليومية التي يعيشها شعبنا السوري، كل ذلك على يد عصابات بشار والحلفاء من الروس والايرانيين والعراقيين وغيرهم، أنا كسوري أعتقد جازما أن الشاب السوري هو الأكثر نضجاً للواقع السياسي والفني ، وهذا لكثرة الآلام التي مزقته منذ 7 أعوام، أشجع هذا العمل وأمثاله من الأعمال لانه يعبر ليس عنّ فحسب !! بل عن كل صاحب ضمير لم يتأثر رغم الإعلام المضاد للحقائق التي لا يريد البعض رؤيتها ... شكرا يا محمد نحن نفتخر بك ... المخرج هيثم الحلبي


BILAL KT - 18/07/2017
لانه يدعم الثورة السورية ويلقي النظر على الحصار الحاصل بحق السوريين المدنيين في كافة المناطق السورية بسبب حواجز النظام التي تمنع ادخال اي نوع من انواع الطعام والشراب والحاجيات الاساسية الحصار القائم في سوريا ليس جيش الاسد من يقوم به فقط ايضا ميليشات حزب الله وعصابات الشبيحة العلوية وغيرهم من الاكراد والدروز


محمد - 18/07/2017
لانة فيلم يصلت الضوء على معاناة اهالي حلب ومايقاسونه من بطش واحرام بحقهم من قبل نظام الاسد وروسيا ويكذب مقولة النظام السوري بانه يحارب ويقصف الارهابيين فجميع من بحلب هم مدنيون وهذا الفيديو جدذو جودة عالية واخراج جيد ويستحق ان يأخذ الجائزة


RAHAF MAHMOD - 18/07/2017
سوريا في ظل الحصار والقصف من تجويع وخوف ودمار وآثار نفسية سيئة خاصة على الأطفال فيلم يستحق الفوز ويستحق التجميد او الاخراج ويصور حقيقة ما يعيشه سكان حلب وسائر مناطق فيلم أكثر من رائع يخلو من أي عيب في التمثيل


HOSAM - 18/07/2017
الفيلم رائع جدا ومعبر عن الواقع الذي نعيشه في سوريا ، الفيلم مختصر الوضع بشكل عام ولكن يوجد اكثر مما عرض في الفيلم انه يحصل في سوريا ،يستحق هذا الفيلم اعلى وارقي الجوائز العالميه ولكن ليس فقط الجواز وانما ايضا يجب دعم الشعب السوري في مواجهة الطاغية المجرم الكيماوي بشار الاسد الذي قتل وظلم وشرد الملايين من السوريين بحجه الارهاب وهو الارهاب نفسه . اتمنى التوفيق والنجاح لمنتجي هذا الفيلم وارجو ان يصل صوتنا الى كل بقاع الارض عسى ان نجد من يخلصنا من هذا المجرم بشار . شكرا جزيلا لكم


MARYAM SHEHAB - 18/07/2017
Interesting short movie .. it reflects what is really happening in Syria especially in Aleppo .. Indeed there's more damage happening but this is a brief description that occurs a lot and may have been worse


ALIA - 18/07/2017
كاتبين عبر عن رأيك!! ما في شي بالدنيا ممكن يعبر عن جزء بسيط من يلي عم يصير او ما في كلام بالدنيا ممكن يوصف يلي عم يصير يا ربي دخيلك الفرج القريب اللهم الطف بسوريا وشعبها و المهجرين والمعتقلين منهم انت اللطيف الخبير


HELA - 18/07/2017
c'est un vidéo qui présente la réalité de terrorisme ; Allah accorde la victoire à nos frères musulmans sur les oppresseurs de l'Occident, les Arabes et leurs larbins, Oh Aarahman Aarahim nous montrer dans votre capacité sionistes et de faire la ruse dans leur mort


AYMAN - 18/07/2017
إزنه فيلم من الواقع يعبر عن ٱلام السوريين الذين يعانون الأمرين من تكالب اقوى الشر جميعا و علينا في ك منكل مكان من روسيا الى ايران الى الولايات المتحدة إلى حزب اللات الى الكيان الصهيوني الىداعش والقوى المتطرفة الأخرى سوريا أصبحت. مكان لتصفية الحسابات بين تلك جميع الاقسام أحد يهتم بالسوريين كبشر و إنما أصبحوا أداة يستغلها الجميع للانتقام


HEND - 18/07/2017
انه فلم رائع يعبر عن معاناة الشعب السوري من ويلات الحرب وهمجية ووحشيت الدكتاتور بشار الاسد الذي قصف وهجر شعبه فقط لان الشعب اراد حياة كريمة مليئة بللمحبة والحرية والسلام ارجو ان يضل هذا الفلم لكل بقاع الارض ليشاهد العالم بشاعة واجرام هذا الارهابي وكل من يساعده في قتل شعب اعزل


مجد بكور - 18/07/2017
فيديو جميل ورائع ومعبر جزيل الشكر للاستاذ ثائر الشمالي واتمنى له الفوز بالتصويت واشكر الكادر الذي قام بتصوير هذا الفيديو الجميل واتمنى من الجميع التصويت لانني حر وشريق واتمنى ان يكون الجميع حر وشريف


معاذ الإدلبي - 18/07/2017
لأنه فليم واقعي يحاكي قصص حقيقية من الواقع السوري في ظل التكتيم الاعلامي من قبل نظام الاسد لكي تصل الصورة للعالم اجمع ونحن في هذا القرن ولا يزال هنالك طغاة في حق شعوبهاوالانسانية اجمع ولأن مخرج الفليم من المبتدئين في هذا المجال لدعمه


HUSSEIN MALANDI - 18/07/2017
هذا فلم معبر جداً عن المأساة السورية و عن اجرام النظام السوري المستمر ضل الشعب السوري من خلال القصف بالبراميل المتفجرة و تدمير حياة و منازل و أحلام الشعب السوري الذي لم يطلب سوى الحرية فكان رد النظام بهذه الطريقة الفاشية البربرية


مالك - 18/07/2017
بصراحه فيلم يحكي عن مرارة الواقع السوري وقدقام الاخوة الممثلين ببذل جهد كبير ليقدمو هذا المستوى الرائع طبعا امكانياتهم محدودة لذلك لم يكن ذا شمولية للواقع الذي نعيشه ولكن يعطي صورة واضحه عن جزء من الواقع وفي ابسط الامكانيات يوضح صعوبة الحصول على اقل الاشياء التي نحتاجها وصعوبة الحفاظ عليها او الاستفادة منها لذلك اشكر الاخوة على هذا الاداء واتمنى لهم ان يكونو في المراتب العليا من هذا العالم الذي بات يخفي الكثير من الحقائق التي يظهرخا بعض الشباب الطموحين وشكرا جزيلا لكم اتمنى ان يحظى بالدعم الكافي لكي يعرض في جميع انحاء العالم ولا سيما الدول التي تدعم الانظمه الفاسدة


ابوشام الدين - 18/07/2017
فيلم من حقائق الثورة السورية يحكي الواقع المرير الذي يعيش به السوريين في ظل وجود النظام المجرم المافيوي كما انه يقوم على قتل الناس الابرياء و هذا فيلم يحكي حقيقة الحصار الذي يتبعها النظام الفاسد في قتل الناس


أحمد اسماعيل - 18/07/2017
فيلم قصير يلخص واقع الحصار والقصف من قبل قوات النظام السوري و الذي عاشته المدن السورية خلال سبع سنوات والذي راح ضحيته عشرات الآلاف من الأطفال والنساء فيلم تم تصويره بمعدات بسيطة .أتمنى له التوفيق والنجاح من اجل ايصال رسالة الشعب السوري الى العالم ليروا ما يعانيه من مجازر وقصف وحصار من اجل حريته وكرامته


AMMAR ALOSMAN - 18/07/2017
لانه صوت الشباب الثائر في سوريا التي تعاني من ويلات الحرب منذ اكثر من سبع سنوات في ظل صمت دولي و عالظي مطبق هو صوت لكل سوري حر هو نموذج ج عن كل سوري مبدع و يظهر قوة الارادة و التصميم لدى الشباب السوري الثائر على الظلم و الطغيان هلقد اثبت للعالم و للجميع اننا شعب يستحق الحياة و الحرية التي ننشدها و نضحي في سبيلها منذ اكثر من سبع سنوات


FATEH - 18/07/2017
فيلم رائع وجميل جدا واتمنا لثائر الفوز والنجاح لأن فيلمه يحكي الحقيقة والواقع المرير التي عاشته سوريا وحلب خاصة في ظل الحصار وهناك اصوات صريخ حقيقية كانت قد سجلت في مدينة حلب وانا كشخص سوري حلبي اتمنى فوز الفيلم


NASR - 18/07/2017
فلم جميل جدا ومؤثر يمقل واقع يعيشه الملايين ويجتوي الفلم على لمسات سحرية وإبداعية ....يجسد هذا الفلم حياة الكثيرين وينقل بعض من الماناة التي يعيشها الإنسان في الشرق الأوسط بشكل عام ...أسط ..تحية طيبة لكل من شارك بهذا العمل


ABDALKAREM - 18/07/2017
يستاهل اعلى تقيييم لانه يلامس الواقع ويروي تفاصيلالمعاناة السورية في اغلب المناطق لجوء . تهجير . قتل . تدمير . جوع . خوف . برد . حر . كلو موجود نتمنى له التوفيق والفرج العاجل لسورياوالعراق


SADAM - 18/07/2017
من اجمل الأفلام التي شاهدتها اتمنى لها النجاح ، الواقع بصناعه واقعية ليس فلم بل حقيقة التبست على العقلاء ، كل الحب والتقدير على جميع القائمين على هذا الصرح العظيم ، اتمنى ان اكون معكم ولو بالإحساس من الغريب ان يظلمك حتى المشاهد ولايختار هذا الجهد الجبار والمفيد


MINO - 18/07/2017
The film is real, influential and wonderful. We wish the support of everyone..........................................The film is real and influential and wonderful We hope the support of everyone The film needs to support everyone to bring the voice of the oppressed to the world Hope everyone to nominate the film for the award after watching it


RUQAYIA SAID - 18/07/2017
جميل وابداع في التصوير والاخراج والتمثيل يبين حالة المحاصرين ويوضح معني الحصار وشذة الحصار وقساوة الحصار واثار الحصار فكره مميزه واتقان ممتاز في الالتمثيل روعه جدافي الاداء مده قصيره ونيجه مذهله في العرض


FAHED - 18/07/2017
لانه يمثل جزء بسيط من معاناتنا مع الحصار ..حصارالمدنيين اطفال ونساء وشيوخ وجرحى لانه وبعد مشاهدته سوف نفكر ماذا حصل .وماذا سوف يحصل لهؤلاء.فبعد الحصار المرير يأتي التهجير ورحلة جديده بالعذاب مع النزوح والمخيمات اشكر جميع القائمين على هذا العمل الطيب


FERAS - 18/07/2017
فيلم جميل يعبر عن حصار نظام الأسد المجرم لشعبه فحتى حليب الأطفال غير متوفر والطائرات الحربية تقصف دون هوادة ودون التمييز بين عسكري ومدني فالكل هدف لطائرات النظام المجرم . هؤلاء هم الارهابيون الذين يقتلون ويشردون بلا رحمة


أحمد - 18/07/2017
لأنه فليم واقعي يحاكي قصص حقيقية من الواقع السوري في ظل التكتيم الاعلامي من قبل نظام الاسد لكي تصل الصورة للعالم اجمع ونحن في هذا القرن ولا يزال هنالك طغاة في حق شعوبهاوالانسانية اجمع ولأن مخرج الفليم من المبتدئين في هذا المجال لدعمه


أنس جنيدي - 18/07/2017
عمل جيد وشاب طامح للمستقبل أعجبتني أفكاره وهو مبدع كبداية ويجب الإهتمام به ودعمه ليكون محفز له أتوقع له مستقبل مهني وفني جيد رحمة الله على والده وكل التحية لأخيه بهاء ولهذه العائلة المكافحة والتي تعتبر نموذج جيد في مجتمعنا السوري


MUHAMMED ABU ALFUTOOH - 18/07/2017
فيلم يمس واقع المجازر الذي يرتكبها المجرمون تحت غطاء الانسانية فطائراتهم لتميز الرضيع من الشاب من العجوز من المقاتل الفيديو يشرح المواقف الذي حصلت بأغلب المناطق التي حوصرت و يركز الضوء على ملائكة الارض ماتوا جوعا بغير ذنب


حسن - 18/07/2017
الفيلم جميل ومؤثر .يعبر عن معاناة الشعب السوري من الحصار والحرب التي مازالت مستمرة منذ سبع سنوات .الناس يجدون صعوبات كثيرة في تأمين حاجاتهم الأساسية والضرورية لبقائهم على قيد الحياة و مثل الأدوية وحليب الأطفال عداك عن م المخاطر التي التي قد يعاني منها الشعب نتيجة وجودهم في مناطق المعارضة التي تتعرض للحصار والقصف العشوائي الممنهج الذي تقوم به قوات النظام السوري مدعومة بميليشيات أجنبية ومن لبنان وايران والعراق ودول أخرى


MOS - 18/07/2017
فلم اجتماعي توعويي معبر جدا ويجسد الواقع المرير والمحزن الذي نعيشه في بلدنا سوربا لازم يكون صوتنا للعالم وشكرا كتير للي تعبو فيه ورغم كلشي صار معنا نحن كسوريين قدرنا نولد الامل من رحم المعاناة يعني الفلم الاول يلي بعبر عن المنا وحزننا وحياتنا المليئة بالدم والاضطهاد من قبل ناس مابتعرف الرحمة


KHAMIS ALYOUSEF - 18/07/2017
Ich unterstütze diesem Film ,wiel er einfach erklärt wie die Menschen in Syrien leiden und er sendet eine wichtige Botschaft an ganze Welt damit können die anderen wissen was genau in meiner Heimat passiert


AHMAD - 18/07/2017
كما يقال خير الكلام ما قل ودل .. وهذا الفيلم يشرح وهذا الفيلم يشرح معاناتنا داخل الحصار باختصار شديد ووضوح ناقلآ لجميع العالم معاناتنا في جلب لقمة العيش وقد يكلفنا هءا دمنا ..الفيلم رائع جظآ واتمنى أن يحصل على جائزة أفضل فيلم قصير


رولا الشمالي - 18/07/2017
مشاهد قوية ومؤثرة وتوصل حكاية محزنة لأهل حلب تابعت الفيلم حتى نهايته وبكيت جداً على هذه اللقطات .. أوصلتني للواقع بشكل كبير الفيلم يحتاج الفوز وأتمنى أن يفوز ويأخذ الجائزة فيستحقها بجدارة عالية . شكرا


ياسر - 18/07/2017
قصة واقعية تجري احداثها بشكل يومي على ايدي مجرمون حرب ضد شعب اراد الحرية بطرق سلمية ، ان هذا الفلم يسلط الضوء على حال اخوتنا المحاصرين من قبل قوات النظام وحلفائه من الميليشيات الموالية وغيرها ، للأسف هذا حال المحاصرين بشكل يومي ضد آله الفتك من طيران وما تلقيه من براميل متفجرة وصواريخ وغازات سامة محرمة دوليا ، لعل هذا الفلم يكون نافذة لمعانات اخواننا المحاصرين من قبل قوات الاجرام.


حامد - 18/07/2017
قصة واقعية تجري احداثها بشكل يومي على ايدي مجرمون حرب ضد شعب اراد الحرية بطرق سلمية ، ان هذا الفلم يسلط الضوء على حال اخوتنا المحاصرين من قبل قوات النظام وحلفائه من الميليشيات الموالية وغيرها ، للأسف هذا حال المحاصرين بشكل يومي ضد آله الفتك من طيران وما تلقيه من براميل متفجرة وصواريخ وغازات سامة محرمة دوليا ، لعل هذا الفلم يكون نافذة لمعانات اخواننا المحاصرين من قبل قوات الاجرام.


ABDO - 18/07/2017
لانه يمثل جزء بسيط من معاناتنا مع الحصار ..حصارالمدنيين اطفال ونساء وشيوخ وجرحى لانه وبعد مشاهدته سوف نفكر ماذا حصل .وماذا سوف يحصل لهؤلاء.فبعد الحصار المرير يأتي التهجير ورحلة جديده بالعذاب مع النزوح والمخيمات


محمد عرب - 18/07/2017
فلم رائع احي المقدم رغم الإمكانات الضيعفه والوضع الصعب الا انه ينقل حدث ساعي وجزء بسيطمن ما يعنيه االشعب السوري جراء ارهاب بشار الاسد والدول المتحالفه معو في ظل نوم الانسانيهوموت الضمير العالمي فالتنم ضمائركم بهناء


معاوية الجندي - 18/07/2017
السلام عليكم واقع الحصار واقع متعدد الجوانب لا يقف عند حد توفير قوت الأطفال على الأقل بل أيضا على القصف الذي لا يتوقف ابدا... وهذا ما جسده الفيلم القصير بصدق كامل، ليصل للناس حقيقة ما يعيشه أهلنا في الحصار، سيناريو موفق وتصوير جيد


KAIS - 18/07/2017
لانه يمثل جزء بسيط من معاناتنا مع الحصار ..حصارالمدنيين اطفال ونساء وشيوخ وجرحى لانه وبعد مشاهدته سوف نفكر ماذا حصل .وماذا سوف يحصل لهؤلاء.فبعد الحصار المرير يأتي التهجير ورحلة جديده بالعذاب مع النزوح والمخيمات


باسل - 18/07/2017
هذا الفيلم يعبر عن معانات شعب كامل ويري العالم كم نتعرض له من ظلم واطهاد نحن شعب ذاق الامريين من حاكم ظالم وابناء قومية ودين نخجل ان نكون منهم ولكن في يوم من الايام سنري العالم قدراتنا على بناء وطننا ولن ننظر الى من خذلنا


باسم الأحمد - 18/07/2017
فيلم ممتاز يحاكي الواقع الذي نعيشه في بلدنا المغتصب سوريا هذا الفلم يعبر عن نقطة من بحر المعناة التي نعيشها من قصف وقتل وتشرد وذل واهانة من قبل نظام الأسد الذي قتل الأطفال والشيوخ والنساء فيلم جيد اشكر كل من قل من ساهم بنجاح هذا العمل الرائع


MAZEN - 18/07/2017
فيلم يستحق الفوز بالجائزة فيلم يستحق الفوز بالجائزة فيلم يستحق الفوز بالجائزة فيلم يستحق الفوز بالجائزة فيلم يستحق الفوز بالجائزة فيلم يستحق الفوز بالجائزة فيلم يستحق الفوز بالجائزة فيلم يستحق الفوز بالجائزة


FERAS - 18/07/2017
فيلم يعرض جزء بسيط مما يعانيه الشعب السوري في المناطق المحاصرة وليست المعاناة مقتصرة على التجويع فقط بل تتعداها للكثير من الانتهاكات وبرايي هذا الفيلم يعد صوتا يجب ان يصل لكل الشعوب حتى يعلموا حجم الكارثة الانسانية التي يعاني منها شعبنا السوري بشكل يومي وارجو من القائمين على هذه المسابقة مراعاة الامكانيات المحدودة التي عمل بها الناشط السوري ثائر الشمالي ليحاول إيصال صوت قضيتنا السورية العادلة والتي أهم مطالبها الحرية والمساواة والتخلص من حكم دكتاتوري جائر لعلنا نستطيع اعادة اعمار سوريا بيضاء ناصعة لايشوبها أي شائبة


FAROUK ATLI - 18/07/2017
ايصال صوت الثوار السوريين الى العالم اجمع و شرح القضية السورية بكامل ابعادها و من وجهة نظر اهله و المقدمين عاشووالحرب و الحصار لذا هم القادرين على افهام العالم حجم المعاناة و التضحيات التي قدمها هذا الشعب البطل


سامي - 18/07/2017
فلم جميل ويستحق المتابعه وفيه شرح للمعانات التي عاشها اخوننا في سوريا من ظلم بشار الاسد واعوانه ووالحصار الخانق الذي طال كل طفل صغير وكل شيخ كبير وكل امراة في مدينه حلب اتمنى لهذا الفلم التوفيق والفوز


خالد الادلبي - 18/07/2017
قصة واقعية تجري احداثها بشكل يومي على ايدي مجرمون حرب وانظمة دكتاتورية متوحشة مستعينة بميليشيات اجنبية وعربية ، هذا الفيلم يسلط الضوء على احداث يومية تشهدها معظم مناطق دمشق المحاصرة من قصف وقتل وتشريد وتهجير ، ويسلط ايضا حالة الظلم والقهر الذي يتعرضون له طيلة 6 سنوات من حصار وقصف وتجويع وحرمان الانسان من العيش والمطالبة بأبصط متطلبات الحياة الضرورية .


منهل - 18/07/2017
الفيلم يعبر بشكل حقيقي عن حالة حصار عاناها السكان المدنيين في حلب، ويوضح المعاناة في تأمين أبسط مقومات الحياة في المناطق المحاصرة، التصوير جميل جداً ، والاخراج جميل، الفكرة بشكل عام مؤثرة و تستحق الفوز


مازن عثمان - 18/07/2017
قصة واقعية تجري احداثها بشكل يومي على ايدي مجرمون حرب وانظمة دكتاتورية متوحشة مستعينة بميليشيات اجنبية وعربية ، هذا الفيلم يسلط الضوء على احداث يومية تشهدها معظم مناطق دمشق المحاصرة من قصف وقتل وتشريد وتهجير ، ويسلط ايضا حالة الظلم والقهر الذي يتعرضون له طيلة 6 سنوات من حصار وقصف وتجويع وحرمان الانسان من العيش والمطالبة بأبصط متطلبات الحياة الضرورية.


AHMAD THAN - 18/07/2017
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فيلم راييع ووممتاز شكراا شكراا نتمنا ان تفوز وان يصل صوت الشعب السوري وننتصر على بشار واعوانه طاغية الشام جزاكم الله خيرااا وشكراا شكراا لكم من القلب ان شالله تربح اليوم


SADIK ABBARA - 18/07/2017
لأن ما يقدمه النشطاء والاعلاميون ومخرجون سوريون سيكون ممثلا للحدث بدقة ، ويصف الواقع بتفاصيله كما يفعل هذا الفيلم الذي يستحق أن يكون في مراكز متقدمة ليرى العالم أجمعه كيف يعيش السوريين مأساة ربما لم يعرف تاريخ البشرية بشاعتها أو دمويتها ، ومن حق هؤلاء المبدعين أن يتم انصافهم ودعمهم بكل قوة


MAZEN A OSMAN - 18/07/2017
قصة واقعية تجري احداثها بشكل يومي على ايدي مجرمون حرب وانظمة دكتاتورية متوحشة مستعينة بميليشيات اجنبية وعربية ، هذا الفيلم يسلط الضوء على احداث يومية تشهدها معظم مناطق دمشق المحاصرة من قصف وقتل وتشريد وتهجير ، ويسلط ايضا حالة الظلم والقهر الذي يتعرضون له طيلة 6 سنوات من حصار وقصف وتجويع وحرمان الانسان من العيش والمطالبة بأبصط متطلبات الحياة الضرورية .


AHMAD KHALIL - 18/07/2017
الفيلم يعبر بشكل حقيقي عما يدور من أحداث في سوريا بعيدا عن تزوير الإعلام العالمي وإعلام عصبة الأسد هذا الفيلم يلامس إحساسي كمواطن يعيش حاليا في سوريا الحرية لعام 2017 ثائر الشمالي إنسان مبدع رغم الإمكانات البسيطة التي لديه ورغم الحرب الوحشية وأثرها على العمل الفني


MUSTAFA ALKASEM - 18/07/2017
لقد تأثرت جدا بالفكرة المركّزة لهذا الفلم والذي جمع في ثوان معدودة بين العمل الفني والفكرة الواقعية، أقول واقعية لأنها تختصر معاناة يومية متكررة في كل منطقة من مناطق العدوان على شعبي في بلدي سورية، هذا العدوان الذي بدأته السلطة المستبدة ثم تطوّر ليشارك فيه جمع غفير من الدول والأنظمة والميليشيات والجماعات الأجنبية التي جعلت من بلدي ساحة صراع عالمي. أشكر للقائمين على هذا الفلم جهدهم الطيب.


مجد المارعي - 18/07/2017
فيلم قصير رائع ومخرجه محترف حيث أوصل الحكاية بوقت قصير جداً وجعلنا نشعر بالواقع بشكل كبير .. الفيلم يحتاج للفوز ونحن نأيد ذلك ونتمى أن يفوز ويأخذ الجائزة ليزيد نسبة مشاهدته لأنه يستحق ذلك كل الشكر للمخرج ثائر


DOUAA NAHAR - 18/07/2017
واقع الحصار واقع متعدد الجوانب لا يقف عند حد توفير قوت الأطفال على الأقل بل أيضا على القصف الذي لا يتوقف ابدا... وهذا ما جسده الفيلم القصير بصدق كامل، ليصل للناس حقيقة ما يعيشه أهلنا في الحصار، سيناريو موفق وتصوير جيد


فاتح - 18/07/2017
نتمنى. الفوز. لمن. صنع. هذه الرسالة. ونقل. اوجاع. المدنيين. الى. العالم. اجمع. وكيف تاذى الاطفال نفسيا جراء الحرب والقصف والبراميل .. ماعدا اوجاعهم الجسدية ...............................................


AMJAD ALSARI - 18/07/2017
فلم رائع وجميل يوثق معاناة ومأساة الشعب السوري ، يجب أن يتم دعم مثل هكذا أفلام لأنها تمثل واقع شعب بأكمله ، يستحق الفوز بجدارة ... رائع جداا اتمنى لك التوفيق والفوز بالجائزة لأنك تستحقها عن جدارة بانتظار المزيد من أعمالك الرائعة أخي ثائر


FOUAD - 18/07/2017
its a great feeling to see such a great movie in this hard time. I like it so much. thanks for the director and for the hall staff. And, I wish to see more of this movies in the future.


عبد - 18/07/2017
الفيلم مؤثر. جدا. اوصل. رسالة. لجميع. العالم. بثلاث. دقائق. لا. اكثر. عن. المجازر. والقصف. الذي. يرتكبها النظام. الاسدي. على المدنيين. والاطفال. في سوريا. بالاشتراك. مع روسيا. وايران ....................


محمد الجاسم الشاوي - 18/07/2017
فيلم باهر وجميل جداً . يحكي قصة حزينة للأطفال في سوريا وهو قصة حقيقية نشجع بقوة مثل هذه الأفكار ونشكر المخرج ثائر الشمالي على هذا العمل الجميل والرائع نتمى الفوز لأن العمل قوي جداً ويحتاج ذلك بجدارة


عبد الفتاح - 18/07/2017
الفيلم كان مؤثر جدا. تحدث عن. حالة. الحصار. والخوف. التي. يعيشها. السوريين. هناك ويعيشون. هذه الحالة. طوال. يومهم .. والضرر. الذي. تسببت. بها. الحرب والاوجاع. التي خلفتها. بين. الاطفال خاصة...........


KHALED - 18/07/2017
لأنه يعبر عن الواقع المعيشة القاسية الذي يعيشه السوريين بسبب الإجرام الأسدي والدعم الروسي والصمت الدولي فلعلا يستفيق الضمير الدولي ويضع حدا للجرائم المرتكبة سواءا عن طريق القصف بالبراميل المتفجرة او عن طريق الكيماوي فإننا نناشد المجتمع الدولي التحرك من السبات سريعا وإنهاء المجازر التي يعيشها الشعب السوري يوميا


ALI - 18/07/2017
فيلم قصير يعبرعن جزء بسيط من معاناتنا وقهرنا ووجعنا وآلامنا إلى متى هذا الظلم والقهر نحن شعب نحب الحياة مماذا فعل هذا الشعب حتى يحصل ويتلقى كل هذا الالم والظلم حسبنا الله ونعم الوكيل إلى الله المشتكى والمرتجى


HASAN - 18/07/2017
لانه يصف الوضع في سوريا وعن المعاناة بسبب النظام السوري وعن المليشيات الطائفية التي تقتل الشعب السوري بشار الأسد واعوانه وندعو المجتمع الدولي بالقضاء على نظام الأسد واعوانه وانهاهاء معانات الشعب السوري


ABDULNASSER AHMED - 18/07/2017
ممتاز... إحتراف بكل شيء التصوير والصوت والمونتاج والأداء عمل رائع أتمنى لكم التوفيق والنجاح بهذه المسابقة المتميز ولكل من ساهم بإنجاز هذا العمل ومزيد من الإبداع والتألق لكل الهواة السوريين في كل بقاع العالم


MOHMAD NASSER - 18/07/2017
كل الشكر والتقدير إلى اعلاميين الثورة المباركة هذا العمل الرائعيعبر عن واقعنا في سوريا الجريحة سوريا يختصر الكثير من معانات اهلنا المحاصرين في كل مكان وزمان ولاكن يبقى الأمل بالنصر بأذن الله تعالى رغم كل مصابنا


عبد الفتاح الحسين - 18/07/2017
فيلم رائع أوصل معاناة الطفل الحلبي المحاصر ويوصل معاناة أهل المدينة الأبرياء الذين لا ذنب لهم أبداً ندعم الفيلم بقوة ونتمى له الفوز ونحن نأيد مثل هذه الأعمال الرائعة الذي توصل الحكاية بوقت قصير جداً شكرا


باسل ابواليزن - 18/07/2017
فيلم حصار فلم رائع جدا ومستوحى من الواقع السوري الأليم ويشرح كيف عانى اهلنا المحاصرين في تأمين مسلتزمات اطفالهم كالحليب والماءوغيرهم من استطاع وهناك الكثيرين من الناس لم يستيطعوا تأمين هذه المستلزمات البسيطة فكانت الكارثة حيث يبقى الطفل ممدا على الأرض ينتظر ابيه الذي لم الأرض ينتظر


ABDULQADER ABAZEED - 18/07/2017
Great film it is talking about a humanitarian story and present the living situation of aleppo people when their city was under siege It is unforgettable story and I will watch it more than 3 times Thanks


AHMAD - 18/07/2017
فيديو جميل جداً يحكي عن واقع مؤلم عشناه بحلب وهذا الفيدو احد المقاطع المخيفة التي جرت معنى في الايام الماضية كانت لاتطاق ولكن صبرنا وكانت رحمة الله تعالى كبيرة والحمدلله نشكر كل من ساهم في انجاح هذا العمل الرائع الاخ ثائر وجميع طاقم التصوير بوركتم جميعاً


احمد حلاق - 18/07/2017
فلم أكثر من رائع يحاكي الواقع الذي عاشته مدينة حلب والتي قدمت مئات الشهداء في تلك الفترة نتمى التوفيق لكل من ساهم في انجاح هذا العمل ونتمنى من الجميع دعم هذا الفيديو ثورتنا منصورة بالمناسبة#الاسد_مجرم_حرب


MUHAMMED ELMELLUK - 18/07/2017
لا يخفى على الجميع ما حصل بأقدم مدن التاريخ حلب من تدمير وتهجير لسكانها وزهق الأرواح البريئة فكان فلم الحصار من الأفلام اللذي وثقت جزءامما حصل في تلك المدينة وتدمير حضارتها وهذا الفلم يستحق كل التقدير


IBRAHIM - 18/07/2017
هذا الفيلم من واقع الحرب في سوريا بهذا الفيلم القصير تشاهدون المأساة اللتي يمر بها هذا الشعب المظلوم لحظات عشناها وعشنا كل مآسيها هذا هو الحال في تأمبن الحليب والغذاء على اعين كل العالم


AHMAD PRIMO - 18/07/2017
الفيلم يحكي معاناة شعب بأكلمه، يجب أن يتم دعم هكذا أفلام توثق معاناة الشعب السوري ويفضح إجرام الأنضمة الديكتاتورية، ويساهم في إيصال أصواب الضعفاء والمحاصرين من الذين ثاروا ضد الديكتاتوريين والمستبدين.


AHMAD ALTAWIL - 18/07/2017
رغم الخوف والجوع والدمار والحصاروالقصف والقتل خرج الأب مخاطرا بحياته لتأمين الغذاء وهو الحليبوهو الحليب بالاضافة الى دفعه الكثير من المال لتأمين الغذاء لأولاده فانظروا إلى المعاناة التي يعانيها الشعب السوري من قتل وجوع وحصار فابرغم من تعريض أنفسهم للخطر ودفعهم كل مايملكون لتأمين متطلبات أبناءهم فانهفإن تعبهم يذهب سودة لأن هذهالحرب تقتلهم حتى وهم يقومون باطعام اطفالهم فأيهاالعالم احسوا بهذا الشعب المظلوم الجاءع فأنتم شاركتم في قتله ه.


OBADA DALLO - 18/07/2017
موفق يا رب ان شاء الله تفوز والله ينصرك على كل مشاركين واشو بدي اكتب ما بعرف لان غصب عني بدي اكتب 200 حرف شو فنها ما بعرف والله اي ما بعرف شو اسا وشكرا كتير الك وللجمهور اي ما خلصني 200 حرف شو اعمل واخر شي منحب نقول يلعن روحك يا حافظ على هل جحش الخلفتو

1 2 3 4 5 6 7 8 9

Les votes sont terminés. Merci de votre participation !

Votes are off. Thank you for your participation!

!التصويت انتهى. شكرًا على مشاركتكم