SIEGE

66008 views
4319 POINTS
Je soutiens ce film - I support this shortfilm - أدعم هذا الفلم

Un homme rapporte un sachet à la maison.



MAHER - 17/07/2017
تلاحقنا الحروب من هي اداتها من اين دخلت من هم القتلة والمشاركين لما كل هذا .... من مموليهم طفولة للحياة ابدعت وابائوا للروح حفظت مجدلية ...أآله البقاء عودي عودي عودي لاحقنا الحروب من هي اداتها من اين دخلت من هم القتلة والمشاركين لما كل هذا .... من مموليهم طفولة للحياة ابدعت وابائوا للروح حفظت مجدلية ...أآله البقاء عودي عودي عودي


RAZAN SAF - 17/07/2017
النجاح لا تحده قيود، والفريق تحدى كل الصعاب للوصول إلى هذا . النجاح وكل التوفيق لهم ، وذلك يأتي من إيمانهم الشديد بأن الأفلام هي مرآة الشعوب تعكس واقعهم الذي يعكس ما بداخلهم رغبة بالارتقاء والتطور والوصول لما هو أفضل.


HUDA - 17/07/2017
استطاع هذا الفلم أن يعيدني لعام 2014..في معبر بستان القصر كان هناك رجل عجوز يحمل في يده كيلو لبن عائد به لمنزله قبل أن يسقط أرضا بطلقة من القناص في رأسه ...هكذا عاش أهالي حلب الشرقية الواقعة في مناطق المعارضة تحت القصف والقنص والحصار من قبل قوات النظام الذي لم يستهدف طوال تلك الفترة إلا المدنيين العزل يوميا ولم يوفر طريقة لإجبار الشعب على النزوح الجماعي الا وأتبعها...إستطاع الفلم أن يشير لجزء من المعاناة التي إستمرت لسنوات قبل أن يجبر النظام المدنيين بحلب الشرقية على الخروج منها في الإتفاق الأممي الأخيروتدمير البنية التحتية مع إستحالة الحياة تحت وابل القصف العنيف والتجويع والحصار


NESRIN - 17/07/2017
من اروع الأفلام وبيستاهل الجائزة بجداره مع انه فيلم قصير بس بيحكي معاناه كبيره جدا مأساه الشعب السوري والالم يلي عم يعيشو من ست سنين لهلى بانتظار المزيد من الأفلام يلي بتعبر ولو شي بسيط عن ألم الشعب السوري


BATOUL - 17/07/2017
فيلم حلو الأداء كتير ناجح وبيتكلم عن الواقع المحزن يلي عم يعيشوا أهالينا في سوريا وبحلب بالأخص ، وأعتقد إنو مافي هيك أفلام تحكي وتصور الواقع متل ماهو إلا ما بيكون فيهم شغلات مزيفة بس هاد قصير و واقعي جدا ، والإضاءة والتصوير والتمثيل ناجح كتير مشكلتو الوحيدة انه قصير جدا لو كمان دقيقتين كان أحلى بس بشكل عام تكلم عن الواقع بالمختصر.


NESREEN - 17/07/2017
ما شاء الله فلم جميل جدا يتحدث عن بعض بل و جزء من معاناة الشعب السوري في تامين اصغر متطلبات الانسانية الا و هي حليب الاطفال الرضع بالاضافة الى اهم عامل الا وهو الامان المفقود و القتل و الدمار الشديدين


MOHAMAD MARWAN - 17/07/2017
I know these stories. I witnessed such. They reflect how discussing war and siege are. The thing here is that such tragedies are caused by people in offices ( so called leaders ), governments' officials and spokespersons presented in the media as peaceful leader wearing nice suits and ties. Childhood is the mostly affected and the most heart breaking. Humanity is the center of everything... Humanity means everything to me...


AHMAD - 17/07/2017
فيلم مميز يعكس الواقع الذي عاشته حلب أيام حصارها من قبل النظام السوري، ويظهر معاناة رب الأسرة في تأمين لقمة العيش، وصعوبة الحياة التي لا تشبه شيئا آخر غير الموت، كل الشكر لمن أعد هذا الفيلم وشارك فيه.


AHMAD - 17/07/2017
فيلم مميز يعكس الواقع الذي عاشته حلب أيام حصارها من قبل النظام السوري، ويظهر معاناة رب الأسرة في تأمين لقمة العيش، وصعوبة الحياة التي لا تشبه شيئا آخر غير الموت. كل الشكر لمن أعد هذا الفيلم وشارك فيه.


فهد أبو عمر الرقي - 17/07/2017
من اجمل الافلام التي رأيتها تعبر عن مأساة في الإنسانية مستوحى المعاناة التي يعانيها شعب سوريا وأهالي حلب خاصةً وينقل الصورة للمجتمع الدولي الذي يعتبر فعليا معزول عن واقعنا الذي نعيشه يوميا لأن معظم وسائل الإعلام الغربية متكاملة عن ما يجري ببلادنا وتنقل للمشاهدين صورة يغلب عليها طابع المصالح السياسية للأسف


فهد الهويدي أبو عمر - 17/07/2017
من اجمل الافلام التي رأيتها تعبر عن مأساة في الإنسانية مستوحى المعاناة التي يعانيها شعب سوريا وأهالي حلب خاصةً وينقل الصورة للمجتمع الدولي الذي يعتبر فعليا معزول عن واقعنا الذي نعيشه يوميا لأن معظم وسائل الإعلام الغربية متكاملة عن ما يجري ببلادنا وتنقل للمشاهدين صورة يغلب عليها طابع المصالح السياسية للأسف


رهام طه - 17/07/2017
فيديو أكثر من رائع يختصر معاناة شعب حر أبي يسعى لنيل كرامتهو نامل من الجميع ممن يعمل في هذا المجال إيصال رسائل واضحة عن معاناة شعبنا الكريم في سوريا بلد العزةوالكرامةالاعلام سلاح مهم في معركة الحرية والكرامة لل


عقبة - 17/07/2017
فيلم رائع بكل ما تعنيه الكلمة قوي جداً في كل تفاصيله ويوصل قضية محزنة للسوريين ويطرح موضوع هام جدا اهتم بقضية الشعب السوري ،انتاج مثل هذا الفلم يحتاج لجهود جبارة والتعرض لكافة الاخطار شهداء القصف ... شهداء الحصار ...


MOHAMMED ZAYGH - 17/07/2017
فيلم مميز يعكس الواقع الذي عاشته حلب أيام حصارها من قبل النظام السوري، ويظهر معاناة رب الأسرة في تأمين لقمة العيش، وصعوبة الحياة التي لا تشبه شيئا آخر غير الموت. كل الشكر لمن أعد هذا الفيلم وشارك فيه.


عبد الله التبان - 17/07/2017
الفيلم رائع بكل ما تعنيه الكلمة قوي جداً في كل تفاصيله وأنه يوصل قضية محزنة للسوريين ويطرح موضوع هام جدا اهتم بقضية الشعب السوري ،انتاج مثل هذا الفلم يحتاج لجهود جبارة والتعرض لكافة الاخطار شهداء القصف ... شهداء الحصار ... شهداء الجوع ... شهداء الدفاع عن النفس


HIBA - 17/07/2017
من اجمل الافلام التي رأيتها تعبر عن مأساة في الإنسانية مستوحى المعاناة التي يعانيها شعب سوريا وأهالي حلب خاصةً وينقل الصورة للمجتمع الدولي الذي يعتبر فعليا معزول عن واقعنا الذي نعيشه يوميا لأن معظم وسائل الإعلام الغربية متكاملة عن ما يجري ببلادنا وتنقل للمشاهدين صورة يغلب عليها طابع المصالح السياسية للأسف


محمود أرسلان - 17/07/2017
أستطاع المخرج أن يوصل المشاهد لإحساس المعاناة الحقيقي بسبب معايشته لموضوع الفيلم موضع تأمين حاجات الطفل من المواضيع الهامة التي تشغل الناس فالتركيز عليها يجذب المشاهد وربطها باأصوات حقيقة يضعك في نفس الجو الحقيقي للأحداث


KAIS - 17/07/2017
رغم ضعف الإمكانيات إلا أنه فلم ناجح وبجدارة جسد آلاف الحالات التي يعيشها الشعب السوري اتمنى ان يصل هذا الفلم إلى كل الناس لا يشاهدو ما يعاني أهلنا في سوريا وماذا يفعل هذا النظام المجرم وحلفائه من روسيا وإيران وحزبلة #ادعمو الفلم فأنه يستحق


SAMI - 17/07/2017
فيلم يعبر عن تطلعات الشعب السوري نتمنى أن يصل صوتنا لكل العالم وعلى العالم الحر الوقوف مع الشعوب المظلومة لتكون صادقة مع عقائدها المنادية بالحرية وضمان الحقوق الإنسانية لجميع البشر الحرية لسورية ولكل الشعوب


نسيم - 17/07/2017
الفيلم مؤثر جداً وناجح .وبمثل عن واقعنا ووضعنا السيء اللي منتمنى انو يتغير ويتحسن الفيلم حكا عن قصة بتصير كل يوم وكل دقيقة حكا عن أوجاع الناس ومثّلن بطريقة رائعةو بالاضافة إلى دقة التصوير والأداء المحترفة


BATOUL - 17/07/2017
الفلم يعكس لنا واقع مرير يعيشه اغلب من لديه اطفال ومازال قابعا على ارض الوطن يصور لنا حجم المعاناة والالم يحبس لقمة هنيه في افواهنا هنية في افواهنا حيث لا نستطيع ابتلاعها وهناك ابتلاعها وهناك طفل يموت جوعا واباء يموتون في سبيل توفير تلك القطرة من الحليب سوريا كان الله في عونك


JAWDAT MALAS - 17/07/2017
إستطاع المخرج وبالرغم من ضعف الإمكانيات أن يبرهن للعالم بأن الشعب السوري وبالرغم كن كل ما يعانيه من بطش نظام الأسد إلا أنه شعب جبار هذا العمل جعل للقضية بعد فلسفي كبير كمان لف إنتباهي اللعب بمشاعر المتلقي عبر الإضاءة غير أن الحبكة كانت على مستوى محترف ..


علاء حطاب - 17/07/2017
فيلم واقعي جسد إحدى حالات المعاناة حيث ان المعاناة لا تقتصر على هذه الحالة، لحظة سكب الماء في الركوة ذكرتني بلحظة بحثي عن ماء غير ملوّث أروري به عطشي بلحظات متأخرة من الليل. باختصار الفيلم لامس قلوبنا بواقعيته ومصداقيته.


OMAR - 17/07/2017
الفيلم يجسد قصة واقعية وتتكررت كثيرا في حلب وغيرها..السيناريو قصير ومعبر عن الموضوع .. الأداء جيد ..الملاحظ في حركة الكاميرا والمؤثرات الصوتية جهد طيب في انجاز هذا العمل الذي ارجو ان يكتب له النجاح في الفوز بالجائزة


سارة حاج بكر - 17/07/2017
مشاهد الفيلم قوية وإحترافية فالفيلم في النهاية أصبح قوي جداً فيحمل رسائل للعالم عن الطفل السوري الذي تعرض لأبشع الجرائم بحقه كالقصف والحصار واللقطة الأخيرة في الفيلم جمعت بين القصف والحصار .. قوي جدا نتمى أن يفوز


HAMID - 17/07/2017
الفيلم رائع بكل ما تعنيه الكلمة قوي جداً في كل تفاصيله وأنه يوصل قضية محزنة للسوريين في الحصار في حلب عندما حرموا من أبسط مقومات الحياة تحت القصف الدائم العشوائي بحقهم . الفيلم يحتاج الفوز ونتمنى ذلك


يامن الجزائري - 14/07/2017
على الرغم من قصر الفيلم لكنه اوصل معاني كثيرة في ثلاث دقائق فقط . ويطرح موضوع هام جدا اهتم بقضية الشعب السوري . انا من الجزائر وادعم قضية الشعب السوري الذي كافح من اجل الحرية


NOHA - 13/07/2017
دعم هذا الفيلم واجب علينا جميعا كعرب ... لندعم الطاقات الايجابية لدى شبابنا بسبب نقصهم للمادة والبيئة المحيطة المناسبة لهم .. ومع ذلك ينتجون افكار نيرة وهادفة بمعدات بسيطة بعمل احترافي جيد جدا .. تحياتي


MAGED - 13/07/2017
الفيلم قصير لكنه اوصل الفكرة بشكل جيد وعميق حيث نتج عن شابين مبدعين ... ادعم هذا الفيلم ليشاهد العالم أن الشباب السوري مبدع رغم ظروف الحرب والتشرد .... حيث ايضا مطلع على عالم الفن والسينما ..... شكرا لكم


RANDA - 13/07/2017
أحببت هذا الفيلم بكل تفاصيله يعرض معاناة شعبنا السوري بشكل دقيق.. اتمنى الفوز لاعضاء الفريق لنشر الرسالة على اوسع نطاق وليرى العالم اجمع ماذا يحصل في سوريا.. شكرا للعاملين على المهرجان نتمنى التوفيق للجميع ....


RAMI ALSAYED - 13/07/2017
مشاهد الفيلم مؤثر ة وإحترافية الفيلم يوم يتحدث عن واقع يعيشه الاطفال السوريين بشكل يومي ويحمل رسائل للعالم عن الطفل السوري الذي تعرض لأبشع الجرائم بحقه كالقصف والحصار فلم اكثر من رائع واتمنى من قلبي أن يفوز


ZAKARIA - 12/07/2017
هذا الفلم رائع ومعبر عن نسبة 60%من حالة الشعب السوري الذي يعاني الكثير . هناك حربفي سوريا وقتل ودمار و تهجير ووووووالخ وهذا الفلم جزء من المعانات الشعب السوري كل تحصل الالاف من القصة و الافلام الحقيقية التي تقتل النساء و الاطفال و الكبار و الحجر و الحيوانات


ABKR - 12/07/2017
الفلم رائع جدا، صادم، صادق، مؤثر. أكثر ما هو مثير في الفلم هو استخدام وجوه بسيطة لتعبر عن قضية معقدة كالقضية السورية، تبسيط القضية لتكون مشهد الناس بعد قصف طائرات النظام لمدينتهم. لكن من جهة أخرى كنت أودّ لو أرى علم الثورة السورية في المقدمة أعتقد أن هذا كان سيحدد موقع الفلم والهدف منه بشكل أفضل. شكرًا لجهودكم على أي حال. أتمنى أن أرى المزيد من أعمالكم في المستقبل.


سراج الدين العمر - 12/07/2017
فيلم مؤثر و معبر عن حالة الحصار التي عانت منها العديد من المدن و البلدات السورية على يد شركاء الخراب في كل الارض السورية ... الرحمة للشهداء ... شهداء القصف ... شهداء الحصار ... فعلاً في الحصار من الصعوبة تأمين أساسيات الحياة وبالرغم من كل ذلك فإن المجتمع الدولي ظلّ صامتاً ولم يستطع أن يقدم شيئاً إلا التهجير


RASLEN GEBALI - 12/07/2017
ندعم هذا الفيلم بما أنه يحكي مأساةأهل سوريه عامه ومأساء أهل حلب خاصه ورأينا كل ماحصل بحلب في هذا الفيلم البسيط الرائع المميز يحكي عن شهداء الحصار وشهداء الجوع وشهداء حلب ونمتى كل النجاح للثائر الشمالي وأنه شاب مميز ومبدع ونتمنى لكم حسن المشاهده والتمتع فيه


AHMAD MUHTADI - 12/07/2017
الفلم رائع ويظهر فيه ابداع القائمين عليه حيث قاموا باظهار معاناة المدنيين من القصف والدمار من قوات الاسد والميليشيات الطائفية الذين لم يرحموا الاطفال والنساء والشيوخ ،انتاج مثل هذا الفلم يحتاج لجهود جبارة والتعرض لكافة الاخطار.


حمزة - 12/07/2017
انه اكتر فيلم اعجبني ويمثل سوريا وشعبها الحر الأبي وأتمنى أن ينال اعجابكم انتم ايضآ ونتمنى لل الثائر الشمالي كل التوفيق والنجاح لأنه شخص يستحق كل الخير ويعبر الفيلم ايضآ عن الحياة التي تعيشها اهل سوريا المئساويخ


MONTAHA JABALI - 12/07/2017
فيلم حصار هو بإختصار يجسد معاناة يوم واحد من مئات ومئات الايام التي عاناها و يعانيها الشعب السوري، وهي ايضا بداية لمسيرة احترافية انشاء الله لثائر الشمالي. التصوير والمؤثرات الصوتية كانت ممتازة. بعتقد انو الفيلم ضروري نجاحه لحتی تكمل مسيرة ثائر الفنية، وإنتاج فيديوهات أكثر وأكثر عن الأزمة السورية.


AMMAR JABER - 12/07/2017
ان هذا الفلم ينقل حقيقة مايجري في سوريا من اعمال عنف بحق المدنيين وينقل مايفعله بشاء الاسد بشعبه و فان هذا الفلم يستحق الفوز بهذه الجائزة رغم بساطته لكنه نقل للعالم ببضع دقائق جزء من مايعيشه الشعب السوري


عمر أبو مغارة - 12/07/2017
الفيلم رائع بكل ما تعنيه الكلمة .. قوي جداً في كل تفاصيله وأنه يوصل قضية محزنة للسوريين في الحصار في حلب عندما حرموا من أبسط مقومات الحياة تحت القصف الدائم العشوائي بحقهم . الفيلم يحتاج الفوز ونتمة ذلك


فيصل بكور - 12/07/2017
قوي جداً فأنه يوصل قصة للطفل السوري الذي تحاصر في مدينة حلب السورية ويوصل مدة المعاناة التي وصل إليها الأطفال في أبسط الأشياء وهي مادة الحليب التي صعب على الأب الحصول عليها . الفيلم قوي جداً ونتمى فوزه


رتيبة ميرش - 12/07/2017
الفيلم يحكي قصة حصار الأطفال ومعاناة أهل حلب الذين عاشوا أصعب الظروف والقصف عاشوا طوال النهار والليل لسنين تحت أعنف القصف الجوي والمدفعي من قبل روسيا ونظام بشار الأسد .. الفيلم أوصلنا لما يحدث بمدة زمنية صغيرة وكان قوي نتمى فوزه


OSAMA - 12/07/2017
فيلم جميع يحكي عن مأساة حقيقة عاشتها مدينة من أهم المدن العربية والإسلامية ومن أكبر المأساة خلال القرن العشرين أعتقد أنه القصة الاهم لذلك يجب ان يكون الفيلم الأهم والأقوى من بين جميع الأفلام الجيدة عموماً شكرا لكم


ريتاج الرسلان - 12/07/2017
فيلم قوي جداً ومميز ويظهر قوة كبيرة في عملية تصوير الواقع للذين يعشيون خارج مناطق القصف والحصار ففكرته قوية جعلت المشاهدين يعلمون ماذا يحدث ضمن الحصار وخصوصاً تأمين الحليب للأطفال الرضع في الحصار في المدن السوري


محمد شهيد الجبلي - 12/07/2017
الفيلم رائع جداً .. يوصل فكرة بمدة زمنية قصيرة وملامح الشخصية المختارة كان رائعة جداً وقوية أتمنى نجاح الفيلم أكثر من ذلك وفوزه فهو يعبر عن حالة الطفل السوري في المناطق المحاصرة في سوريا والتي تقصف بشكل يومي


وسيم العليوي - 11/07/2017
فيلم مشوق ويعبر عن واقع وحالة الشعب فيديو متعوب عليه واقعي لان من انتاج واخراج الشعب ويعبر عن صوت الشعب عبر عن حالة المدن المحاصرة في سوريا وعن الشعار السوري فلم مشوق ويستحق دعم والنشر ليسمع العالم معناة المحاصرين في سوريا


وسيم العليوي - 11/07/2017
فيلم يعبر عن واقع للحصار يلي عاشو اهلنا في حلب وفي جميع المناطق الكانت محاصرة بحلب فيديو يقدم ويشرح معناو الشعب السوري في الحصار وخارج الحصار هذا فيديو يعبر عن صوت الشعب الحقيقي لان فيديو من تصميم واخراج الشعب يلي كان محاصر


YASSER ABDULRAHEEM - 11/07/2017
فيلم مؤثر و معبر عن حالة الحصار التي عانت منها العديد من المدن و البلدات السورية على يد شركاء الخراب في كل الارض السورية ... الرحمة للشهداء ... شهداء القصف ... شهداء الحصار ... شهداء الجوع ... شهداء الدفاع عن النفس ... سوريا ستنتصر ... ان شاء الله


SOHAIB BEETAR - 11/07/2017
الفكرة جميلة تصورت بالاول انها ممنوعات بس طلعت حليب اطفال و مكان التصوير كان بيعطي انطبع اول سيء بس اخر اشي وصلت فكرة غير تماماً و انا بالنسبة الي اكبر شفتوا اكبر مثال انو البني ادم ما يحكم قبل ما يشوف القصة كاملة


ريبال الجبلي - 11/07/2017
مشاهد الفيلم قوية وإحترافية فالفيلم في النهاية أصبح قوي جداً فيحمل رسائل للعالم عن الطفل السوري الذي تعرض لأبشع الجرائم بحقه كالقصف والحصار واللقطة الأخيرة في الفيلم جمعت بين القصف والحصار .. قوي جدا نتمى أن يفوز


ريناد الجبلي - 11/07/2017
ندعم الفيلم كونه يوصل معاناة أطفال مدينة حلب عندما تحاصروا وقصفوا بالطائرات التي دمرت أحياء المدينة وحرقت سكانها وجعلت المشهد في المدينة قاسي ومرعب نتمى فوز الفيلم فيوصل قصة حقيقة في سوريا والناس الذين يعشيون فيها


ريناد الجبلي - 11/07/2017
ندعم الفيلم كونه يوصل معاناة أطفال مدينة حلب عندما تحاصروا وقصفوا بالطائرات التي دمرت أحياء المدينة وحرقت سكانها وجعلت المشهد في المدينة قاسي ومرعب نتمى فوز الفيلم فيوصل قصة حقيقة في سوريا والناس الذين يعشيون فيها


ريناد الجبلي - 11/07/2017
ندعم الفيلم بقوة فهو يحكي قصة قوية وحقيقة كانت مفروضة على الأطفال في مدينة حلب بعد القصف العنيف بالطائرات التي حرقت مدينة حلب وسكانها نتمنى فوز الفيلم فيستحق ذلك وندعمه بشدة على أن يكون في شاشات كل دول العالم


فاطمة الرسلان - 11/07/2017
تابعت الفيلم أكثر من مرة فهو قوي جداً وخصوصاً ملامح وجه الشخصية فكانت قوية وجدية فكان الفيلم من فكرته إلى إعداده إلى تصوريه متقن بالإحترافية . نتمى الفوز الكبير للفيلم فكونه يوصل فكرة حقيقة لأطفال حلب السورية


تيم الجبلي - 11/07/2017
من أقوى الأفلام التي رأيتها فهي توصل فكرة حصار وقتل السوريين من قبل نظام بشار الأسد وروسيا عمل مبدع وخصوصاً نهاية الفيلم كان قوية فالمشهد يشبه الحقيقة نتمى نجاح الفيلم وفوزه فهو يحتاج ذلك بقوة كبيرة .


MAHER - 11/07/2017
فيلم رائع يوصل حكاية محزنة للأطفال في مدينة حلب بعد شن الحرب عليهم من قبل روسيا ونظام بشار الأسد المجرم الإرهابين . ندعم الفيلم للفوز ونتمى تحقيق نتيجة عالية ليكون ضمن الفائزين ليشاهده المزيد من العالم


أبو براء الجبلي - 11/07/2017
فيلم رائع يوصل حكاية محزنة للأطفال في مدينة حلب بعد شن الحرب عليهم من قبل روسيا ونظام بشار الأسد المجرم الإرهابين . ندعم الفيلم للفوز ونتمى تحقيق نتيجة عالية ليكون ضمن الفائزين ليشاهده المزيد من العالم


MAHER - 11/07/2017
فيلم رائع يوصل حكاية محزنة للأطفال في مدينة حلب بعد شن الحرب عليهم من قبل روسيا ونظام بشار الأسد المجرم الإرهابين . ندعم الفيلم للفوز ونتمى تحقيق نتيجة عالية ليكون ضمن الفائزين ليشاهده المزيد من العالم فكرة الفليم معبرة تحاكي واقع وحالة كل الشكر للقائمين عليه


قيس الجبلي - 11/07/2017
فيلم قوي ورائع . يحتاج للفوز فأن قصته حقيقة ويوصل معاناة أطفال مدينة حلب وصول الفيلم للعالم ضروري ليشاهده أطفال حلب كيف تحاصروا وقتلوا بضربات روسيا الجوية مع الإرهابين الذين قتلوا الأطفال .. الفيلم قوي ويحتاح الفوز


براء الجبلي - 10/07/2017
عمل إحترافي حيث أوصل قصة حقيقة بوقت قصير وبتفاصيلها الدقيقة .. المشهد الأخير حين وقع نحو الحجارة وأصبح بين الركام مشهد قوي ومؤثر وهذا الذي حدث لسكان مدينة حلب حين قصفتهم الطائرات الحربية الروسية وحاصرهم بشار الأسد .. الفيلم قوي ويحتاج النجاج


MAHA AFADLI - 10/07/2017
جميل يصور حال المحاصرين البائس النظام السوري يحاصر شعبه ويقصفه دون تمييز . كلهم مدنيين اطفال ونساء و شبان ورجال... يقصف بالاسلحة الكيماوية بالقنابل العنقودية بالنابالم و الفوسفور..يعتقل الابرياء ويعذبهم حتى الموت.. النظام السوري مجرم يجب محاسبته ليعيش الشعب في أمان شكرا لصاحب فكرة الفيلم ولكل العاملين فيه انه يجسد معاناتنا مي


HOSAM - 10/07/2017
The film explains a humane state which we should doing some thing aabout. The film is talking about a family whose livivg under an unjust siege by the regime in syria. There alot of states like that with no help and no care.


NASRIN - 10/07/2017
فيلم رائع بسيط ويحقق العناصر اللازمة لنجاح اي فيلم بهذا القصر فيه لعبة تشويق ومفارقة بين اعتقادنا أن المادة مخدر فإذ بها حليب اطفال الأداء صادق لم يرد أي مفردة سياسة أو طائفية الكلام فيه قليل جدا والصورة والمؤثرات معبرة ما قل ودل وصولا لمعنى الحصار


AII KADOUR - 10/07/2017
Cause it talks about the pain which the world needed to see it clearer and it was really a hard moments which the photograpger indanger his life to take the pics and record the video and its very human case whicwe need to share it with the world


SHERO - 10/07/2017
الفلم رائع يعبر عن معانات السوريين في ظل جميع المناطق المحاصرة من قبل النظام السوري آلاف الأطفال بدون حليب وأدناء مقومات الحياة مدنيين يحتاجون الى أدوية ومشافي الفلم رسالة صغيرة للعالم لمشاهدة المعانات


IBRAHIM OMAR - 10/07/2017
فلم اكثر من رائع يحكي معاناة الشعب بالحصار يستحق اكثر من 5 نجوم Thenk ..


محمد الخطيب - 10/07/2017
فيديو قصير اولا ثانيا يعطينا فكرة مع انه قصير لا يصنع الملل الكثير من المعاني الإنسانية ولأنه يدافع عن نفس أفكاري الكثير من اسباب دفعتني للتصويت لذلك صوتت لهذه الفيلن القصير اهم سبب هو أنه يقف مع شعب مظلوم حرم اقل اسباب الإنسانية وهي حرية التعبير عن الرأي


FATOUMAH BADRA - 10/07/2017
It's very nice movie..it reflects the real life in my country and for my people..it deserves to get many prizes. Don't hesitate to let it win.I was in the syrian war and I know that is what happens acause to the government and regime..please give this film a good chance to win


NAWRAS - 10/07/2017
هذه القصة انا عشتها وصورتها باحد الايام والان انا لاجئ الالم في داخلنا وهذا الفلم يجسد حياه السوريين والظلم والقهر الذي يعانوه يستحق الف نجمة بل اكثر اشكر كل من ساعد على انتاج هذا العمل الذي فضح النظام المجرم


خالد الحاجي - 09/07/2017
فلم جميل معبر يدرس حالة الواقع السوري والظلم الواقع على الشعب السوري والمدنيين ، اتمنى انو يكون في دعم بهالمجال وافلام كتير تدرس نفس الحالة وحالات كتيرة من الثورة والماسي اللي مرت فيها متلحالة السجناء في سجون دنب الكلب والمبعدين عن اهلهم والمهجرين في الداخل والخارج ، الله يعطيكن العافية و الله ينصر الثورة السورية ويخلصنا من دنب الكلب ان شاءالله


OMAR - 09/07/2017
A movie that has a great meaning and has a great idea that they want to dilever to the audiance this movie specify excatly what is happening and the struggles that syrians face everyday


MOATASEM RAJJOUB - 09/07/2017
So real and it's about all the Syrians life in the war it's so hard to watch this but it's the Syrians life Till now every one in the world should see thus to know the facts about this criminal regime


MAHMOUD ALKASSEM - 09/07/2017
فلم حقيقي يتكلم الواقع في سوريا بأمتياز وأنا اشهد على ذلك انا ادعمهم ب ٥ نجوم لانه يستحق اكثر من ذلك وشكراًلكل من شارك في عمل هذا الفلم الحقيقي الذي ينقل معانات سوريا والشعب السوري شكرا مرة أخرى هذا فيلم ينقل معانات الشعب السوري نشكر الفريق الذي بزل الجهد الكبير من اجل إيصال هذا الواقع لكل رجل في العالم


IBRAHIM SHAKER - 09/07/2017
هذا الفيلم جميل و رائع يتكلم عن المأساة للشعب السوري و ومأسي الشعب وظلم الحاكم ونتمنى لطاقم الفيلم النجاح والدوام على هذا الطريق طريق اظهارالحق ومن هو الظالم ومن المظلوم ويستحق خمس نجوم والله ولي التوفيق


عابدالاسمر امين - 09/07/2017
هذا الفلم هو شاهد صغير على بعض من جرائم النظام السوري الذي قتل مئات الالف واعتقل مئات الالاف وهجر الملاين من شعبه وسبب اكبردمار عرفته العالم بلعصر الحديث لشعبه وجعل من سوريا طوائف وملل وقسمها بين شعوب العالم فقط من اجل ان يبقى هو الحاكم المستبد فيها


YHYA - 09/07/2017
انه من اجمل الافلام التي رأيتها يتنازل قضاة تعبر عن صميم الإنسانية مستوحى من وحي المعاناة لذلك قررنا انا ومجموعة من الزملاء دعمه وبقوة لأنه يعبر عن ذاتنا وينقل الصورة للمجتمع الدولي الذي يعتبر فعليا معزول عن واقعنا الذي نعيشه يوميا لأن معظم وسائل الإعلام الغربية متكاملة عن ما يجري ببلادنا وتنقل للمشاهدين صورة يغلب عليها طابع المصالح السياس


أحمد المبيض - 09/07/2017
هي محاولة جيدة جدا تعبر عن مرحلة مهمة مما عايشه الشعب السوري تحت وطئة الحرب و يوثق إجرام نظام بشار الأسد و الفئات اللتي تحارب معه أدعم هذه المحاولة و ارجوا أن يتم أخذ الحالة الاحرجة لما يعانيه الشعب السوري بمحمل الاهتمام


MOHAMMED KHALAF - 09/07/2017
انه من اجمل الافلام التي رأيتها يتنازل قضاة تعبر عن صميم الإنسانية مستوحى من وحي المعاناة لذلك قررنا انا ومجموعة من الزملاء دعمه وبقوة لأنه يعبر عن ذاتنا وينقل الصورة للمجتمع الدولي الذي يعتبر فعليا معزول عن واقعنا الذي نعيشه يوميا لأن معظم وسائل الإعلام الغربية متكاملة عن ما يجري ببلادنا وتنقل للمشاهدين صورة يغلب عليها طابع المصالح السياسية


RAND ALALI - 09/07/2017
لانه يمثل جزء بسيط من معاناتنا مع الحصار ..حصارالمدنيين اطفال ونساء وشيوخ وجرحى لانه وبعد مشاهدته سوف نفكر ماذا حصل .وماذا سوف يحصل لهؤلاء.فبعد الحصار المرير يأتي التهجير ورحلة جديده بالعذاب مع النزوح والمخيمات


FIRAS - 09/07/2017
فلم جيد جدا و جميل


MUHAMAD ALI ABODAN - 09/07/2017
هذا الفيلم يعبر عن معانات شعب كامل ويري العالم كم نتعرض له من ظلم واطهاد نحن شعب ذاق الامريين من حاكم ظالم وابناء قومية ودين نخجل ان نكون منهم ولكن في يوم من الايام سنري العالم قدراتنا على بناء وطننا ولن ننظر الى من خذلنا


AHMAD SULIMAN - 09/07/2017
قصة واقعية تجري احداثها بشكل يومي على ايدي مجرمون حرب ضد شعب اراد الحرية بطرق سلمية ، ان هذا الفلم يسلط الضوء على حال اخوتنا المحاصرين من قبل قوات النظام وحلفائه من الميليشيات الموالية وغيرها ، للأسف هذا حال المحاصرين بشكل يومي ضد آله الفتك من طيران وما تلقيه من براميل متفجرة وصواريخ وغازات سامة محرمة دوليا ، لعل هذا الفلم يكون نافذة لمعانات اخواننا المحاصرين من قبل قوات الاجرام.


HASAN JNEED - 09/07/2017
فلم يجسد واقع ما يتعرض له شعبنا السوري من قتل من قبل العصابة الاسدية فلم جسد ما تعرض له اهلنا في حلب وكل المناطق المحاصرة بالتوفيق وننتظر اعمال جديدة يتجسد الواقع السوري ونفتخر بكم انت مشاعل النور لهذه الثورة المباركة


عبد الحميد علي - 09/07/2017
اكثر من رئع اختصر الكثير من الكلام به اقل من ثلث دقيقة يتكلم عن معانة الحصار والجوع التى يعيشاها. معظم الشعب السوري حاليا.في كثير من الامكان بسوريا الحبيبة منذا اكثر من ست سنوات وشكرا لصحاي العمل واتمناه التوفيق لهم


MOHAMMAD AL AHMAD - 09/07/2017
فلم ولا أجل ، فلم يحكي للبشرية عن معاناة الشعب السوري في ظل الحصار وعن عملية تطهير عرقي و عنصري ولكن أملنا بالله وبكم لوقف العنف و وقف حمام الدم و نرجوا منكم إيصال صوتنا للعالم أجمع من أجل إيقاف الظالم عن ظلمه ونصرة المظلوم و إعطائه أبسط حقوقه بالعيش


IBRAHIM - 09/07/2017
فلم اكثر من رئع اختصر الكثير من الكلام به اقل من ثلث دقيقة يتكلم عن معانة الحصار والجوع التى يعيشاها. معظم الشعب السوري حاليا.في كثير من الامكان بسوريا الحبيبة منذا اكثر من ست سنوات وشكرا لصحاي العمل واتمناه التوفيق لهم


IMAD ALDIN ALABDAN - 09/07/2017
This short film reflects everyday life in a lot of places in Syria, I think that the world should know how horrible the circumstances are there, maybe this will encourage the governments to do something about that.


محمد الحاج - 09/07/2017
انه فلم جميل واقل تعبير عن مايفعله المجرم بشار الاسد وحلفائه والميليشات الايرانية ب السورين وخاصة بعد ماتخلى عنهم العالم وهو جزء بسيط عن معانات الناس و مايحدث داخل المناطق المحاصرة من قبل الميليشات الطائفية واستمرار القصف الممنهج وسكوتت العالم الحر.وان ه


BATOUL - 09/07/2017
كما يقال خير الكلام ما قل ودل .. وهذا الفيلم يشرح وهذا الفيلم يشرح معاناتنا داخل الحصار باختصار شديد ووضوح ناقلآ لجميع العالم معاناتنا في جلب لقمة العيش وقد يكلفنا هءا دمنا ..الفيلم رائع جظآ واتمنى أن يحصل على جائزة أفضل فيلم قصير


عمر المعتصم بالله - 09/07/2017
والله هذا الفليم رائع و جميل و يشرح قصتنا و معاناة مع هذا النظام المجرم و يشرح تشرد و تهجير و نزوح و حسبنا الله و نعم الوكيل و الله يحفظ القائمين على هذا الفليم الله يفرج عنا ما نحن فيه ونرجو من الله ان نفوز بهذه الجائزة لكي يصل صوتنا لكل العالم و يكشف حقيقة هذا النظام المجرم


ALI - 09/07/2017
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا هذا الفيلم جيد جدا بحيث انه يعبر وبشكل مو ضوعي عن طبيعة الاحداث التي تجري في سوريا ويلفت نظر العالم الى ما يحصل في هذا البلبد جراء الظلم والاظضتهاد الذي يمارسه نظام بشار الاسد


ABDUL - 09/07/2017
الفلم يشرح معاناتنا في سورية والظلم ع الشعب ارجوا ان يكون الدعم ليس فقط الافلام وانما يكون وقفت انسان لانسان نحن نموت كل يوم مليون مرة في الوطن تحت القصف والجوع وفي بلاد المهجر ارجوا من الله ان يريحنا من هذا الظلم


MJD - 09/07/2017
ان هذا الفلم يختصر معاناة آلالاف السوريريين المحاصريين في سوريا واظن انه سوف يوصل رسالة للمجتمع الدولي ان جريمة الحصار يجب لا تقل عن جريمة القتل او الذبح وان اجرام النظام السوري لا يقل عن اجرام داعش


محمد شاشو - 09/07/2017
قصه واقعيه تتكلم عن الارهاب مع الاسف هذا واقع نعيشه هذه الفكره رائعه ويجب ان يعلم كل العالم اننا ضد الائرهاب وااننا كمسلمون نتعرض للي اكبر حمله لتشوه صورت الاسلام وانا بدور اشكر كل من قام بهذا العمل واشد على يده - ونطلب من كل شريف تئيد هذا الفيديو وشكرا


ياسين خطيب - 09/07/2017
بالفعل فلم أكثر من رائع لأنه يمثل واقع..هذا مايحدث معنا نحن السوريين بل أكثر من ذلك ..موت وقصف ودمار وجوع وتشرد ولجوء وكل ماهو سيء.هذا الفلم صوتنا ويمثلنا كسوريين صغار وكبار ..نساء ورجال.هذا الفلم غيض من فيض..الفوز بهذه الجائزة هو حلمنا كي يصل صوتنا الى العالم أجمع .


علي الجابر - 09/07/2017
الفيلم كتير رائع يعيش واقع الحصار الذي حصل في مدينه حلب الفلم مشغول كتير عليه وفكره حلوي كتير ولاطفال يلي ماتت في مدينة حلب من الجوع والقصف الطيران الروسي على المدنين الفلم يحكي عن حالونا في اخطر مدينة في العالم العربي


MAHMOUD SHARIF - 09/07/2017
ندعم اي فكرة تفضح جرائم النظام السوري بحق شعبه و كيف تم قصف المواطنين العزّل و حصارهم و منع عنهم الدواء و الغذاء و الماء و لم يترك اي وسيلة قتل إلا واستخدمها ضد شعبه و هذا الفيلم يختصر المآساة السورية بدقيقة و شكرا لكم


MAHMOUD - 09/07/2017
الفلم جيد يشرح معانا ت السوريين في الحصار الذي فرض على المدنيين العزل من قبل النظام وااملبشيات المساندة له وطبعا هناك الف القصص لم تصور وهي تحمل الكثير من المئاسي عن الحصتر والتجويع وارجو اختيار هذا الفلم لدعم القضية السورية وشرح لمعانا ت السوريين ولكم جزبل الشكر


NASSR DBES - 09/07/2017
فلم رائع ونتمنى ان يصل هذا واقعنا لجميع دول العالم لأن اعلام النظام يشوه حقيقتنا ويجعل نفسه هو يحارب الارهار وهو منبع الارهاب بالتوفيق ان شاء الله طبعا هذا جزء بسيط من الحصار وجزء من معاناة الشعب السوري الذي التعن النفضو انا انا الموقع ابو حمزة


HASSAN SAEED - 09/07/2017
الفلم يعطي صورة واقعية لجانب واحد مما عايشناه في سوريا حلب و صراع الحب و الحرب البعد الإنساني العميق و التجارب الني نقلت بنا من حلب يختذلها ثائر الشمال في حصار إنه صراح العقل و العاطفة والنتيجة هي

1 2 3 4 5 6 7 8 9

Les votes sont terminés. Merci de votre participation !

Votes are off. Thank you for your participation!

!التصويت انتهى. شكرًا على مشاركتكم