SIEGE

66010 views
4319 POINTS
Je soutiens ce film - I support this shortfilm - أدعم هذا الفلم

Un homme rapporte un sachet à la maison.



مريم - 09/07/2017
فيلم واقعي وتصوير رائع يتحدث عن الثورة السورية بكل شفافية ويصور معاناة الشعب السوري بظل الظروف الراهنة وعن الحصار الخانق الذي يمارسه نظام المجرم السفاح بشار الأسد على المدنيين وحرمانهم من الطعام بغير حق فلا يجب في هذا الهالم منع أي إنسان من أبسط حقوقه في الحياة والفيلم يختصر معناتنا بأدق التفاصيل


مضر الخطيب - 09/07/2017
فيلم جميل يحاكي الواقع الذي عشناه في مدينة حلب خوف وجوع وموت يطرق بابنا في كل لحظة بسبب الميلشيات وقوات التابعة لنظام الأسد الذي صبب حمم القتل هو و حلفائه على رؤوس الشعب فقط لأنه طالب بالحرية قدم هذا الفلم لمحة جداً قصيرة عن معانات طويلة واختصرت الموت الطويل الذي عشناه بدقائق لأننا كنا نموت بالبراميل المتفجرة والصواريخ والقذائف وكان ابشع سلاع استخدم ضدنا هو سلاح الأنذال والجبناء وهو سلاح التجويع فقد كنا نرى اهلنا يموتون جوعاً واطفالنا تبكي من الجوع ونحن عاجزين عن تقديم شيئ سوى الدعاء لله بالخلاص بعد ان وقفت كل الدول بدور المتفرج على المذبحة الحاصلة لنا في مدينة حلب وكان عجزها اكبر منا صمدنا حتى النهاية لنروي قصصنا عن الموت وللشعوب الحرة عن عجز حكوماتها خلقنا أحرار وسنموت احرار وستدرس ثورة الشعب السوري كما تدرس ثورة الشعب الفرنسي فنحن شعوب حرة وبشر


MAZEN DIMASHKI - 09/07/2017
العدسات السورية تنقل الحقيقة المؤلمة الناتجة عن حصار قوات ميلشيات المجرم الحقير بشار الأسد والذي أصبح أكبر طاغية مستبد فاسد دنيء تافه في هذا العصر الذي لانتصر به أحد للشعب السوري الحر الأبي المظلوم ممع الأسف الشديد


MOHAMAD ALKHLIEF - 09/07/2017
دول عالم منافقه وعقول مريضة مجازر ضخمة على مرأى ومسمع الكل حسبنا الله ونعم الوكيل اللهم انتقم لاهلنا في سوريا اللهم كن معهم وخفف ألامهم ومصابهم حسبنا الله ونعم الوكيل طبعا هي مثال بسيط جدا لما يجري عند اهلنا في سوريا


KHALED ALHOMSI - 06/07/2017
عملرائع جدا ويصف الواقع السوري كما يجري وبشكل يومي في المناطق المحاصرة وغيرها، المواطن السوري يعيش في رعب ومعاناة في بلد وبيته ولابد من أعمال مثل هذا الفيلم لتسليط الضوء على المعاناة، فالمواطن الاجنبي يحتاج لمن يفهمه حقيقة ما يجريذفي سورية


ZIAD - 06/07/2017
الله يلعن بيت الاسد و اعوانه ع الي ساوه بالشعب السوري ، لله المشتكى و حسبنا الله و نعم الوكيل ، بالتوفيق للأعمال القادمة ،حلب هي احلا المدن باهلا و هلق بالاستعمار الي جابو ابو رقبة ابن انيثة صارت مستعمرة تفووو عليون ولاد كلاب


عباس - 06/07/2017
فيلم رأئع كتير ..دقائق قليلة تنقل للمشاهد صورة الوضع المأساوي في سوريا ، ينقل معاناة الشعب السوري الذي يتعرض للظلم والحصار والقتل ، وأتمنى ان يفرج الله عن بلدنا الحبيبة سوريا ويعود الأمن والأمان لها في القريب العاجل بإذن الله


ZAHER BAL - 06/07/2017
بضع دقائق تختصر المعاناة التي ألمت بالشعب السوري العريق وكيف تخاذلت الأحلاف في نصرته بل انكبت عليه كما ينكب الكلب إلى صيده ولم يلق أحد بالاً إلى ضعفه وقلة حيلته ولم يذكروا أن الأيام دول فقد تدور رحى الأيام ويذوقوا مرارة الخذلان


DUAA JAHMIE - 06/07/2017
يعد الفيلم شريحة تمثل بعضا مما تعيشه شعوب عربية من حصار نفسي وجسدي لذا من المهم دعم هذه الأفلام التي تعبر عن أوضاعنا وواقع حيواتنا بعيدا عن تلك المحتويات الترفيهية التي لا تفعل شيئا سوا رسم لوحات وهمية رديئة لا تمثلنا ولا تخفف عنا جراحنا وما نمر به. لذا أنا أدعم الفيلم كونه يعبر عن حقيقة واقعية.


WHOAMI - 05/07/2017
first of all, the movie describe the part of syrian suffering so that is also give me a realistic feeling and i wish this movie be the number one over the world to reach to everyone all the best Sam


ابوبكر - 05/07/2017
شكر خاص للأخ محمود الجبلي أو الثائر الشمالي على هذا الفيديو الرائع الذي يشرح معانات الشعب الشوري يلي عم يموت حتى يجيب لي أبنوب وجبة حليب وعندو امل انو أبنو مارح يشوبها بسبب القصف على المدنين العزل.... وبرئيي انو الفلم خالي من الأخطاء الاخراجية ولكم جزيل الشكر


AYMAN - 05/07/2017
حصار فلم مميز ومؤلم.. يجسد الواقع السوري اليومي هذا الواقع الذي لا يزال يتكرر في كل مدن سوريا من الشمال إلى الجنوب والجريمة أن هذا الشعب يريد حريته شكراً لفريق العمل على هذا العمل المميز ونسأل الله الفرج القريب لسوريا وأهلها


MAX - 05/07/2017
فيلم رائع كتير، واضح العمل والتعب والجهد الذي قام فيه فريق العمل للخروج بهكذا عمل يحمل كل الزواية التي يجب ان تكون بالاعلام بعصرنازهذا من قصة لسيناريو لإنتاج والاهم هو الهدف والرسالة التي اراد فريق العمل ايصالها واظن انها وصلت


HELAL - 04/07/2017
انا اعتقد ان هذا الفلم مثل الواقع السوري لمده تزيد عن ٣ سنوات في مدينة حلب الواقعة في الشمال السوري على الحدود السورية التركيه الفلم يخلو من اي عيب إخراجي او تقني بحسب رأيي اما المحتوى فهو وافي وشامل جذبني شخصيا لمشاهدة جميع الأفلام القصيرة التي أديرة من قبل منتج هذا الفلم


AHMAD - 04/07/2017
انا اؤيد هذا الفيلم لما يحلمه من وجهة نظر جيده ومستوى متميز من الفن الهادف نرجو التوفيق وان يكون من الافلام المتقدمه والفائزة في هذا المهرجان نرجو الله ذلك شكرا لكم على مثل هذه المهرجنات بالتوفيق يا شباب


ENAS TAREK - 04/07/2017
القيمه :هي توصيل رساله فكره : بسيط جدا وعبقريه في تنفيز صوت : كان هو البطل في العمل استخدام البيانو في نهايه مع مؤثر الصوتي قوه مفهوم وقوه الاحساس بالفكره الاضاءه : كانت جيد مناسبه لكن ليس قويه كانت مناسبه فقط من الممكن ان تكون افضل الممثل : اخيار للملابس كان جيد واداء ممثل كان بسيط ومناسب الاغنيه التي كانت في نهايه كانت ممتازه ولكن بدئت متاخر قبل ظهور كلام وكلام في وجهة نظري انه غير مفيد لان مشاهد فهم المغزه من فيلم كان يكفي الاغنيه فقط مع نزول تتر ولكن تقيم الفيلم 9من 10 لكن انا سأعطيه 5 نجوم حقا يستحق


AHMAD JABALY - 04/07/2017
لأننا نحن كاسورين بحاجة إلى هذه الأفلام لكيتوصل معاناتنا إلى كل فرد في هذا العالم حتى يشهدو على إجرام النظام الوحشي الذي يسفك ويقتل ويحاصر ويموت المئات بل الآلاف من المدنيون داخل المدن السورية نحن ندعم هذا الفلم بقدر ما نستطيع نتمنى أن ينال حقه من التكريم


MAJED - 04/07/2017
فلم مميز ورائع يروي قصة حصار اهلنا بحبي من السوري الذي قصف بكل انواع الاسلحة الخفيفة والثقيلة والمحرمة دوليا الذي دمى كل ممتلكات الدولة من بنيه تحتيه وغابات وغيرها رغم دعم كل دول وتاييدهم للنظام السوري


عمر - 04/07/2017
إنه عمل ممتاز يجسد ما يمر به جميع السوريين من واقع مرير وحصار بأغلب المحافظات السورية ما يودي بحياة المثير من الأطفال بسبب نقصان الغذاء والدواء ومقومات الحياة بشكل عام وبسبب طائرات ودباب وقذائف الحقد عنك النظام الغاشم بالتوفيق للجميع ان شاء الله


محمد يمان حوت - 03/07/2017
وااااااقع عاشه السوريين و لم يلفت انتباه الكثير إلا من بعيد بالرغم قصر مدته إلا أنه معبر و رائع شكرا لكم على هذا الطرح الرائع للواقع المرير نتمنى لكم التوفيق و جزاكم الله كل خير مع أطيب التمنيات بالتوفيق


LEMMA SHAHEEN - 03/07/2017
Freedom for Syria. We should respect human rights in Syria. The world is becoming like a jungle. Americas politics is supporting Al Assad regime, and all the dictators in the world since 1945. I think they must stop that now and give more respect to all humans witch share this world with them. I want to say "enough"for CIA.


ABDO GDDI - 02/07/2017
فيلم رائع يعبر عن حزء بسيط من معاناة الشعب السوري هي ثورة شعبية وهؤلاء ليسوا ارهابيين الارهاب هو بشار الاسد الارهاب هو بشار الاسد الارهاب هو بشار الاسد الشعب السوري ليس ارهابي الارهاب هو الاسد الارهاب هو الاسد


EDIB TAHHAN - 02/07/2017
الفيلم يحكي قضية مهمة إنسانية تحدث عن الحصار الخانق الذي حدث في حلب والذي تم أيضا في مدن أخرى منسية .. الفيلم مختصر وابداعي نقل الحقيقة بطريقة سلسة ونهاية مفاجئة ومحزنةالفيلم يحكي قضية مهمة إنسانية تحدث عن الحصار الخانق الذي حدث في حلب والذي تم أيضا في مدن أخرى منسية .. الفيلم مختصر وابداعي نقل الحقيقة بطريقة سلسة ونهاية مفاجئة ومحزنة


AMAL - 02/07/2017
فيلم يعكس واقعاً مريراً لتطهير عرقي ضد المسلمين السنة في سوريا وتغيير ديموجرافي متعمد و تهجير و قتل ممنهج بكل الأسلحة المحرمة دوليا ناهيك عن الانتهاكات بحق المدنيين العزل والذين لم يطالبوا الا بالحرية والعدالة وهي من أبسط أنواع الحقوق


BETUL.RAYA - 02/07/2017
أخترت أن أصوت لهذا الفيلم لأنه يعبر عن حقيقة ما يعانيه الشعب السوري في ظل الحرب الدائرة في بلاده وهو يظهر ولو جزء بسيط حجم الألم وحجم المعاناة . وأنا أراه قريب جدا من الواقع لأنني كنت أعيش هناك أيضا . أتمنى لهذا الفيلم النجاح والتميز دمتم بخير


LEEN - 02/07/2017
فلم يستحق الافضلية يختصر معاناة المحاصرين المهم وحزنهم ودقائق حياتهم الصعبة نتمنى وصوله للعالمية ليرى العالم وجعنا وهمنا ومن واجبي دعمه ودعم كل فريق العمل وكل الشكر لهم على هذا الانجاز الرائع تمنياتي لهم بالتوفيق ولاهلنا المحاصرين بالفرج وكشف الغمة قريبا


فهد الهويدي - 01/07/2017
يتكلم عن واقع السورين المحاصرين والمظلومين يعبر عن الألم والظلم المعاش في تلك الأرض ، تمثيل واقعي، ايفيكت جميل ، دقة تصوير جميل، إضاءة مناسبة عمل متكامل ومعبر رغم قصر مدة العرض،يوجه رسالة إلى جميع الأحرار في العالم لنصرة هذا الشعب المظلوم اتمنى له النجاح له ولصاحب


MONTHER - 01/07/2017
because i was there in the real besiege In Aleppo with new born baby in my hands, it's explaining our situation during the siege and how we were suffering, the film is good and simple to understand with least words but with lot of meanings


ABUZAID - 01/07/2017
رائع جدا هذا الفيلم ، نقل لنا معاناة أهلنا في سوريا من ارهاب عصابة بشار الأسد أتمنى له الفوز وليرى العالم لكه أننا أناس مبدعون ولكننا محكومون من أناس ظلمة وإرهابين كل التوفيق والود لأصحاب فكرة الفيلم المونتج


ِAMMAR NASSAR - 01/07/2017
استطاع منتجو الفلم أن يوصلو معاناة شعب حلب من نير براميل الحقد التي كانت تنهال عليهم.. نعم وصلت الفكرة، لكن لم يحصد المدنيين سوا الخذلان.. وأخرج أهالي المدينة كرها كما رأى العالم أجمع ولا مجيب!!! شكرا لفريق العمل


MUHAMMAD - 01/07/2017
يحكي الواقع للاسف انه ليس فيلم من نسج الخيال هو واقع مؤلم يعيشه الشعب السوري خلال السنوات الست التي مضت .. وهي معاناة الكثير من الاطفال والنساء وغيرهم نتمنى ان يكون قد قدم هذا الفيلم قليلا من الواقع ليحرك ضمائر العالم باسره .....


SOUSOU - 01/07/2017
الفلم معبر جدا و له عمق فكري لتوضيح ماساة الحصار على المواطنين و المدنيين الضعفاء و يسلط الضوء على صعوبة الحياة و توفير ادنى متطلباتها اليومية لقد كان له الاثر الكبير في نفسي اثناء المشاهدة فالفكرة مؤثرة و مبدعة


SY - 01/07/2017
هذا الفيلم مؤثر جدا وبالأخص اللقطة الأخيرة حيث كان الاب ممسكا بالحليب وفوقه الحجارة المهدومة كانت قوية جدا ومعبرة .. الفيلم كان قصير وأدى الرسالة على أكمل وجه واللقطات كانت جيدة جدا واحترافية وكذلك الاخراج . الفلم بأكمله متكامل


HIBA ALAZM - 01/07/2017
يتكلم عن واقع السورين المحاصرين والمظلومين يعبر عن الألم والظلم المعاش في تلك الأرض ، تمثيل واقعي، ايفيكت جميل ، دقة تصوير جميل، إضاءة مناسبة عمل متكامل ومعبر رغم قصر مدة العرض، اتمنى له النجاح له ولصاحبه


OMAR TAHHANN - 01/07/2017
الفلم راءع بل اكثر من راءع يلخص فكرة حصار مناطق كثيرة في سورية ويلخص المعاناة الشديدة التي يعامي منها الكثير في ذلك البلد واجب على كل حر دعم مثل هذه الافلام لتوصيل الفكرة وتوصيل المعانة لاكبر عدد ممكن من الناس


MAYA ALKHANKAN - 30/06/2017
فيديو مؤثر جدا اختصر ما يعانيه الشعب السوري من تجويع الأطفال و قصف و حصار حتى بلقمه العيش وحرمان من أبسط الحقوق اعتقد ان هذا النوع من الفيديوهات يسلط الضور على قضايا منسيه وهذا ما نحتاجه في أيامنا الحاليه


MAJD FLARO - 30/06/2017
فيلم حصار ، دقائق قليلة تنقل للمشاهد صورة الوضع المأساوي في سوريا ، ينقل معاناة الشعب السوري الذي يتعرض للظلم والحصار والقتل والاضطهاد في ظل حكم نظام بشار الأسد الديكتاتوري ، أعتقد ان الافلام كهذه يجب ان تبرز و تنقل لنا جميعا الصورة الحقيقية


KHALED NAJJAR - 30/06/2017
الفيلم يعبر عن واقع أليم عكس جزء بسيط من معاناة ضخمة لأهلنا في الداخل السوري ،دعمه بالنسبة لي مهم لعدة جوانب الأول / لتقوية العين العاكسة للحقيقة والابداعية الثاني / انتشار القضية السورية والمعاناة الانسانية فيها إلى على المستوى العالمي


AMINE - 30/06/2017
الفيلم يعالج واقع الإخوان السوريين وما يعيشونه من ظروف قاسية في ظل الحرب الدائرة هناك .. يسلط الضوء على الجانب الإنساني و يحاول أن يوصل رسالة مفادها أنقدوا سوريا أنقدوا الأطفال أنقدوا الإنسانية من المعاناة


عمر الجابر - 30/06/2017
الفلم يشرح للعام معانات الشعب السوري التي يعانيها منذ سبع سنوات . ويبين قساوة الحرب التي لا تفرق بين كبير ولا صغير ، فهي تقتل الجميع ويبين أن عدو الإنسانية (بشار الأسد ) شخص كاذب ، فهو يدعي أنه يحارب الإرهاب والمسلحين ولكن الحقيقة غير ذلك ، فهو يحارب الشعب السوري كله لأنه أراد نزعه من منصبه بسبب ظلمه وقمعه للشعب ومنعهم من أبسط حقوقهم وهي الحريو . وأيضاً يوضح الفيديو خذلان العالم للقضية السورة ، إذ أن الشعب السوري منذ سبع سنوات وهو يقتل ويذبح بلا رحمة ولا يوجد شخص في العالم إستطاع إيقاف هذا المجرم السفاح .


SARI - 30/06/2017
الفيلم أكثر من رائع لأنه جسد حالة الحصار الذي فرضه النظام على مدينة حلب وكانت تحتوي على أكثر من 300 ألف إنسان من ضمنهم الأطفال الرضع والمدنيين الأبرياء ومارس بحقهم أبشع أنواع القتل والقصف والتهجير الذي حصل مؤخراً لأهلنا في مدينة حلب وعلى مرأى ومسمع العالم أجمع وبمباركة روسية إيرانية


OBADA - 30/06/2017
فيلم يحكي عن معاناة أهلنا المحاصرين في حلب والاوضاع السيئة التي عاشوها خلال فترة الحصار وقصف طيران النظام وروسيا .. برأي هذا الفيلم القصير أوصل فكرة لكل العالم عن المأساة التي عاشوها أهالي حلب خلال فترة الحصار الخانق من قبل النظام وقصف بالطيران وقتل أهالي حلب بالشراكة مع دولة روسيا


تسنيم - 30/06/2017
فيلم يحكي عن معاناة أهلنا المحاصرين في حلب والاوضاع السيئة التي عاشوها خلال فترة الحصار وقصف طيران النظام وروسيا .. برأي هذا الفيلم القصير أوصل فكرة لكل العالم عن المأساة التي عاشوها أهالي حلب خلال فترة الحصار الخانق من قبل النظام وقصف بالطيران وقتل أهالي حلب بالشراكة مع دولة روسيا


ZAINA - 30/06/2017
الفلم رائع ومؤثر جداً.. كمية الأحاسيس الكبيرة التي وصلت لنا بلحظات قليلة هي أهم ما سميز الفلم.. الكيس الذي ظهر في البداية كان مصدر غموض للفلم وكشف أنه كان حليباً كانت أكثر لحظات الفلم تأثيراً.. تصوير جميل ومؤثرات مناسبة


خالد الحازمي - 30/06/2017
الفلم كان رائع جدا لمحاكاته الواقع اللذي تعيشه أمة سوريا وخاصة حلب المحاصرة ولأضافة اصوات حقيقة تدعم هذا المحتوى و لأنه استخدم الشيء المتوفر (منزله) ولم يحتاج الى الاوفر الزائد وايضأ من من مميزاته انه قصير وقدر على توصيل الفكرة بكل يساطة وبأقل وقت ممكن وبأقل القدرات


HASNA TAHHAN - 30/06/2017
نحتاج أن يعرف أحرار العالم كلهم يحكمنا من أكثر الأنظمة إجراماً على مر التاريخ ..لكن بالرغم من كل هذه المآسي ثورتنا منصورة بإذن الله كل يوم يمر بهذه الثورة تتكشف لنا حقائق جديدة ويميز الخبيث من الطيب .. الفيلم بالرغم من قصره إلا أنه يزكرنا بمعاناة الآباء بتأمين الطعام لأينائهم في ظل أكثر الظروف مأساوية على مر التاريخ.


OMAR TAHHANN - 30/06/2017
الفلم كان راءع لانه تلخيص للحالة الصعبة اللي يواجهها اهلنا بالمناطق المحاصرة ويمثل قلة الطعام والشرلب واقلةمقومات الحياة فيجب على كل حر دعم هالافلام لتصل لاكبى عدد ممكن من الناس ليصل صوت هالناس الللي عبتعاني بالداخل


MHAMAED KATBI - 29/06/2017
الفلم يعبر عن الناس اللذين حوصرو و قصفو لقد تحملو كثيراً و لم يشعر العالم بماساتهم و هاذا الفلم هو اللذي يوصل رسالة المظلومين بشكل صحيح و يجب ان يراه كل العالم لعلمو كم عانو المساكين و اطفالهم .و الاطفال هم اكثر المتاثرين بلحرب الظالمة و يجب على العالم وقف هذه الحرب و معاقبة الظالم


EMAD DIN - 29/06/2017
REEM - 29/06/2017 الحصار جريمة كبيرة تتعارض مع كل الديانات وكل القيم الإنسانية هذا الفيلم نقل لنا بإختصار ما يحدث هناك في سوريا وتحديداً المدن المحاصرة حيث باتت بلا حياة ولا بلا أي مقومات العيش أتمنى الفوز لهذا الفيلم وأن تصل رسالته إلى أكبر المنصات العالمية لا يمكن أن يتوقع أي أحد أن هناك أحد عاقل يحصار أطفال ونساء وشيوخ في داخل بقعة جغرافية صغيرة لا طعام ولا شراب ولا حليب للأطفال ! يدعهم يموتون ببطئ وكأنه يتشفى بموتهم الفيلم صور لنا هذه الحالة بإختصار أتمنى الفوز للفيلم وشكراً لكم الفيلم قصير لكنه أوصل لنا الرسالة رسالة الحصار والحليب المفقود والموت المحتوم رغم ضعف الإمكانيات إلا أنني شعرت بما يجب أن أشعر وماذا أراد المخرج أن يشعرنا لا يمكن أن نتصور ما يحصل هناك في الحصار حسبي الله ونعم الوكيل احببت الفيلم وأثر فيني كثيرا .. الاطفال اكثر من تضرروا في الحرب ودفعوا ثمنها .. الفلم نقل لنا صورة واقعية لجرائم كان يرتكبها الاسد وحلفاؤه وارتكب مئات المجازر الشنيعة بحق المدنيين هناك . ومن نجى من هذه المجازر ولم يتضرر جسديا .. حتما لحق به الأذى النفسي


BATOUL AY - 29/06/2017
الفيلم حقا اكثر من رائع ويستحق المركز الاول لانني متاكدة انه اوصل الرسالةالتي يجب ان تكون وصلت منذ زمن للعالم باكمله .لكن بطريقة جديدة ومبدعة كما اعتدنا في جميع افلامكم القصيرة..وفقكم الله واتمنى ان نراكم في المراكز الاولى على الصعيد العالمي قريبا.


BELAL AFFOURA 1 - 29/06/2017
فلم راااائع بكل معنى الكلمة ..انه يجسد معناة السوريين في سوريا الحرة ..ومعاناة كل شخص لدبه اطفال وكيف يعيشون في هذا الواقع المرير وما يمر بهم نمن مساوء مايرتكبه النظام من قصف وتهجير ضد اهل سوريا الحبيبة


HANAN ALDEIRI - 29/06/2017
الحصار جريمة كبيرة تتعارض مع كل الديانات وكل القيم الإنسانية هذا الفيلم نقل لنا بإختصار ما يحدث هناك في سوريا وتحديداً المدن المحاصرة حيث باتت بلا حياة ولا بلا أي مقومات العيش أتمنى الفوز لهذا الفيلم وأن تصل رسالته إلى أكبر المنصات العالمية لا يمكن أن يتوقع أي أحد أن هناك أحد عاقل يحصار أطفال ونساء وشيوخ في داخل بقعة جغرافية صغيرة لا طعام ولا شراب ولا حليب للأطفال ! يدعهم يموتون ببطئ وكأنه يتشفى بموتهم الفيلم صور لنا هذه الحالة بإختصار أتمنى الفوز للفيلم وشكراً لكم الفيلم قصير لكنه أوصل لنا الرسالة رسالة الحصار والحليب المفقود والموت المحتوم رغم ضعف الإمكانيات إلا أنني شعرت بما يجب أن أشعر وماذا أراد المخرج أن يشعرنا لا يمكن أن نتصور ما يحصل هناك في الحصار حسبي الله ونعم الوكيل احببت الفيلم وأثر فيني كثيرا .. الاطفال اكثر من تضرروا في الحرب ودفعوا ثمنها .. الفلم نقل لنا صورة واقعية لجرائم كان يرتكبها الاسد وحلفاؤه وارتكب مئات المجازر الشنيعة بحق المدنيين هناك . ومن نجى من هذه المجازر ولم يتضرر جسديا .. حتما لحق به الأذى النفسي


كريم الشاهر - 29/06/2017
In our world we need this kind of movies to show to the people what's happening in the other side of the world, people must see so they can feel and they can do something about it , im one of the people who lived in this kind of situation and i hope after people seen this movie can act in way to help us . Thankful


JAMILA ALHAWASH - 29/06/2017
فيلم مميز جداا وصوور بطريقة احترافية .. يجسد الواقع الذي يعيشونه معظم الناس في الحصار... برأيي هذا الفيلم يستحق الجائزة ﻵنه يتكلم عن مايحصل في سوريا بأقل وقت ولكن بوجع آلاف السوريين المحاصرين ويتكلم أيضا عن معاناة ومأساة قصة إنسانية حقيقيية حصلت مع الكثير من السوريين هناك الكثير مننا الآن يشاهد الفيلم ويتذكر مواقف مشابهة حصلت معه ... .... أخيرا ، اتمنى دوام التفوق والنجاح للأشخاص الذين اعدوا هذا الفيلم تكلموا عن معاناة شعب بكامله ، بأقل وقت ممكن .. وأتمنى ان يفرج الله عن بلدنا الحبيبة سوريا ويعود الأمن والأمان لها في القريب العاجل بإذن الله ...


MANAL - 29/06/2017
In our world we need this kind of movies to show to the people what's happening in the other side of the world, people must see so they can feel and they can do something about it , im one of the people who lived in this kind of situation and i hope after people seen this movie can act in way to help us . Thankful


MANAL ALHAKIM - 29/06/2017
I want to support this film because during a short time could to describe the suffering of the people in Syria during the war and need the children to foodstuffs and milk It's great movie I wish win to him


MOHAMMAD ALI HAFEZ - 29/06/2017
الفيلم يلخّص قصة من بين مئات القصص التي حصلت في مدينة حلب وباقي المناطق التي حوصرت من قبل النظام في عموم المناطق الثورية في سورية، الفيلم يستحق الكثير برأيي كون أنه قد تم إنجازه بمجهود فردي من الاخراج والى الانتاج والتمثيل والتصوير بواسطة شخصين فقط*.


MUSSTAFA ALASSAF - 29/06/2017
الفلم بثوانيه المئة يختصر حياة شعب بأكمله عانى ومازال يعاني من ويلات حرب قتلت وشردت ودمرت الشجر والحجر، ما يقتل الإنسان ليس الرصاص فقط، القهر والحرمان من أبسط مقومات الحياة، الركض وراء لقمة تسد بكاء الطفل دون جدوى تقتل أيضاً


RAWAN ALZOUBI - 29/06/2017
من خلال هذا الفيلم نستطيع أن نوصل معاناة الاف من المحاصرين القابعين في مدنهم الذين يعانون من ويلات الحرب ... الفيلم قصير ومعبر كما أن الفيلم تم أعداده بطريقة جميله ومعبره و تصور معاناة الاهالي في تأمين الحليب لأطفالهم


M. JIHAD MASRI - 29/06/2017
This movie is amazing and Thaer Al Shamali is one of the best guys who make such movies. I support his movie and whatever movies he makes later, he make his movies with passion and love which make them valuable and intersting.


AKRAMABORETAG - 29/06/2017
فيلم رائع ومميز جدآ استطاع أن ينقل صورة الوضع السيئ الذي يعيشه المجتمع السوري على وجه العموم من خلال استخدام قوى الشر حصار المدن المكتظة بأبناء وقطع كافة أشكال الحياة الإنسانية فيها ومن ثم قصفها من قبل الطيران المجرم بحق الإنسانية إخضاعها واستسلامها


AKRAMABORETAG - 29/06/2017
فيلم رائع ومميز عمل على نقل الوقائع التي كانت ومازالت في وطننا الحبيب وهي حصار المناطق لاركاعها في المجمل فيلم سلط الضوء على المعانى التي يمر بها الشعب السوري نفتخر بمثلكم ووفقكم الله لرفع صوتنا إلى العالم اجمع


براءة كريشان - 29/06/2017
فيلم اكثر من رائع يعبر عن الواقع الذي نعيشه مع كل الدمار والانهيار الذي يعيشوه الناس هناك فيلم يجسد كل مايتهايشوه من ظلم وقتل وتشريد واهانة وجوع وعطش وما من مجيب للمساعدة فيلم يجسد الواقع المر الاليم الذي يتعايشوه الاطفال والنساء والرجال


OSAMA ABO AMRO - 29/06/2017
الفيلم ابداعي يجسد قصة مدينة يتكرر فيها الموت باللحظات والثواني ويعبر عن اهم احتياجات الطفل الذي يفقد الكثير من حقوقه واستطاع المخرج تجسيد معاناة شعب باكمله مما يعانيه من غطرسة دولية على شعب سورية وهذا الالم الذي رايناه في فيلم قصير هو من اهم الاحداث اليومية التي يمر بها شعب لايستكين ولن يستكين


AKRAMABORETAG - 29/06/2017
فيلم رائع ومميز ينقل صورةوماساة المجتمع السوري بشكل عام وفي المناطق المحاصرة بشكل خاص استطاع هذا الفيلم ان يوصل الىالمجتمع مايح حقيقة ما يحدث في بلدنا بعدة ثواني كل التوفيق والنجاح بمثلكم نرتقي وان شاء الله ينتصر الشعب على الطغاة


AKRAMABORETAG - 29/06/2017
فيلم رائع ينقل معاناة المجتمع السوري ضمن المناطق المحاصرة ويوجه نداء لاصحاب الإنسانية للتدخل وإنقاذ أطفال سورية بشكل عام من ممارسات غير إنسانية بحقهم نستطيع أن نقول فكرة الفلم كانت جيدة ووصلت لمعظم الناس وهو عمل جيد لشاب طموح نسأل الله الله ان يفرج عنا ما نحن فيه وانصرنا بهمة مثل هؤلاء الشباب


خولة - 29/06/2017
فيلم بجسد معاناة الشعب بالداخل رائع محمود و راما بالتوفيق الكن يارب بتمنالكم النجاح سعيدة بمعرفتك و متابعتك على الفيس بوك و بتمنى نشوف المزيد من الأعمال المميزة


SOUADMOHAMED - 29/06/2017
فيلم يجسد الواقع بكل معنى الكلمة وحالة الابوان تعبران عن الاف الاباء الذين ماتوا هم واطفالهم تخت القصف جراء الحرب في سوريا سنوات طويلة حرم فيها الناس من ابسط متطلبات الحياة في الاكل والشرب والامان استطاع المخرج والمصورة رصد صورة حقيقية ومريرة للواقع السوري لعذا ارى انه يستحق المرتبة الاولى والتضاءة والالمؤثرات الصوتية الطبيعية اضفت تأثير عميق يهز الوجدان


HOURYA MOSALLI - 29/06/2017
فلم رائع يجسد معاناة اهالي حلب الذين كانوا محاصرين من قبل النظام السوري و الميليشيات المساندة له وما عاشوه من خوف وجوع و الموت الذين كان يلاحقهم بسبب القصف المستمر بكافة انواع الاسلحة و بصمت دولي مخذي


ANSULMALIKSANDE - 29/06/2017
فيلم يحكي معاناة الشعب السوري وماتفعل به ألة الاجرام السورية ومن يساندها من المليشيات الارهابية وقواته الحليف وك روسيا وإيران وغيرها من الدول التي تدعي محاربةالارهاب ولكنها تحارب شعب رفض الذل والهوان آن لألة القتل المجرمة ان تتوقف وللحديث بقية.......ظ


SAMER - 29/06/2017
فلم جميلينقل لنا جزء من الواقع السوري الفذي ملأه نظام الاسد بالاجرام ، الفلم يصور السوريين كانوا يعيشون حياتهم بكل بساطة يشربون القهوة ويضحكون ولكن قصف الاسد تسبب لهم بمأساة كبرى لن تمحى بسهولة بالتوفيق لثائر والشباب


SALMA HNDAWE - 29/06/2017
من خلال مشاهدتي لفلم حصار رأيت فيه الابداع من خلال اسلوب التصوير واستخدام المؤثرات الصوتية الفلم رائع جداً لامس القلوب وشد الانظار صور لنا الواقع المرير الذي عاشه الشعب السوري الفلم يستحق الجائزة بجدارة


ANAS_HASHISHO - 29/06/2017
فيلم يجسد معاناة المواطن السوري ومايمر فيه من حوادث وويلات من خلال تحدي الحياة لكل آلات الموت والدمار التي جمعها طاغية الشام وصبها على رأس شعب سوريا الأعزلعامة وأهلنا في مدينة حلب الجريحة على وجه الخصوص وكم عانى أهلها من ويلات الحصار والدمار الممنهج!!


RAZAN - 29/06/2017
فلم واقعي رائع ، يجسّد ما يحصل في بلدنا الحبيبة سوريّا وخاصّة في المناطق المحاصرة والمهمّشة إعلاميّاً . . . الفيلم يستحق الجائزة برأيي . . . أتمنّى لمخرجه دوام النّجاح والتّقدّم إن شاء الله . . وأتمنّى لسوريّا وأهلها الفرج القريب والنّصر . .


OMAR - 29/06/2017
هذا الفيلم يتكلم عن معاناة وحصار اهلنا في حلب ونريد ان نوصل للعالم كله عن مدى مأساة وحجم الدمار في سورية ونتكلم عن الوضعالمأساوي الذي حل بأهلنا ايام الحصار ليظهؤ مدى اجرام نظام الاسد نريد من العالم بأجمع مناصرة القضية السورية لانها ثورة شعب وليست حرب اهلية كمل يروج لها النظام


KHALDOUN - 28/06/2017
عن احدى اهم المعانات في الثورة السورية فاصبح تأمين لقمة العيش من اصعب الأمور والجميع يذكر درعا مهد الثورة عندما تم محاصرتها في بداية الثورة واصبح الحليب مقطوع فيها وحاول العديد ادخال الحليب للبلدة من خلال بيان الحليب


ABED TRISSI - 28/06/2017
فيلم يحكي عن معاناة أهلنا المحاصرين في حلب والاوضاع السيئة التي عاشوها خلال فترة الحصار وقصف طيران النظام وسوريا .. برأي هذا الفيلم القصير أوصل فكرة لكل العالم عن المأساة التي عاشوها أهالي حلب خلال فترة الحصار الخانق من قبل النظام وقصف بالطيران وقتل أهالي حلب بالشراكة مع دولة روسيا


HAMZA - 28/06/2017
هذا الفلم يجسد حال أغلبية المناطق التي ذاقت ظلم الأسد والميليشيات الطائفية التي جوات وحاصرت اهلنا يمثل المعاناة في الحصول على القوت اليومي سواء للأطفال او الأسر هذا الفلم يجسد حكاية شعب ذاق ماذاق من لوعة الحصار والجوع والقتل والتشريد الوضع الذي لم يكن لكاميرا صغيرة ان تنقله او تعبر عنه الوضع الذي غُيب عمداً هذا هو وطني هذه هي سوريا هذه هي مهد الحضارة كان الله في عوننا ونصر ثورتنا سوريا حرة


AHMAD JABALY - 28/06/2017
تم تقيم الفيلم خمس نجوم لأستحقاقه حقا هذا التقيم استطاع هذا الفيلم بتسليط الضوء على معاناة المدنيون وتوصيل حقيقة معاناة والظروف القاسية التي كان يعيشهااهالي حلب أيام الحصار عمل رائع ويستحق الشكر والتقدير


ASHHADHAJAI - 28/06/2017
السلام عليكم في الحقيقة الفيلم واقعي جداً ويعكس معاناة كبيرة يعانيها قسم كبير من الشعب السوري الشكر كل الشكر للمخرج المبدع والمتألق دائماً الاخ محمود ونتمى من الله تعالى ان تكون الجائزة من نصيبه وشكراً


محمد غازي جبلي - 28/06/2017
فيلم رائع من حيث الاداء والاخراج ينقل المأساة التي عاشها اهل حلب من الحصار وتجويع وقصف وتشريد وظلم وكان هذا الاداء رسالةسليمة للعالم وللمنظمات الانسانية والحقوقية لفهم الواقع الذي عاشه هذا الشعب المظلوم


MOHAMAD EDLEBI - 28/06/2017
هذا الفيلم يحكي قصة وطني الرائع والذي حوله الاسد مع ميليشياته الى بلد مدمر وهجر ا٧له عن طريق الحصارات الخانقة لاهل تلك المدن صارات اليوم مضى من عمر الثورة ست سنوات وبدأت السنة السابعة ولازالت اعدا الشهداء فس ازدياظ


ASHHAD - 28/06/2017
تستمر الحرب في سوريا خلال عامها السابع, مع وجود عشرات المدن والمناطق السورية التي يحاصر أهلها نظام الأسد والميليشيا الطائفية الموالية له. الفيلم يجسد إحدى معاناة السكان السوريين الذين يخضعون للحصار دون أن توفر لهم القوات الحكومية أدنى مقومات للحياة بل على العكس تماماً تساعد في إيقاف المساعدات وقتل من تبقى من السكان.


MAYA - 28/06/2017
صراعات اليوم لا تنتهي ، التعبير عن تلك الصراعات بصورة ابداعية قصيرة ليست بالسهل ، مشهد واكد كفيل بايصال تلك الاحاسيس التي يعاني منها الناس في احروب من ظلم وعدوانية وقتل ادعم هذا الفيديو ليصل الى جميع الناس


محمد جبلي - 28/06/2017
كان اداء رائع من حيث الاخراج والتقديم وهذا الاداء هو الطريقة الصحيح لنقل ماعاناه اهل حلبمن الحصار والجوع والقصف والخوف والتشريدوالظلم الذي حل على هؤلاء الناس الذي تخلى عنهم الكثير من المنظمات النسانية اشكر من قام بهذا الانجاز واتمنى لهذا العمل التوفيق والنجاح


MOJAHED ATTAR - 28/06/2017
تستمر الحرب في سوريا خلال عامها السابع, مع وجود عشرات المدن والمناطق السورية التي يحاصر أهلها نظام الأسد والميليشيا الطائفية الموالية له. الفيلم يجسد إحدى معاناة السكان السوريين الذين يخضعون للحصار دون أن توفر لهم القوات الحكومية أدنى مقومات للحياة بل على العكس تماماً تساعد في إيقاف المساعدات وقتل من تبقى من السكان.


فاطمة - 28/06/2017
فيلم معبر جدا عن حال الناس التي عاشت الحصار والأطفال هم أكثر من تأثر بالجوع والحرمان من ابسط الحقوق كالطعام والماء ماعدا الخوف والرعب بسبب القصف المستمر شكرا للقائمين على هذا العمل ونتمنى لكم المزيد من التألق والنجاح ووصول الفيلم للجائزة


MUSTAFA - 28/06/2017
الفلم جميل يعبر عن كل معاني الثورة السورية وبالأخص حصار حلب ا التي انتهك فيها كل حقوق الانسان والأطفال من قبل بشار الاسد وانتها بترحيل اهلها قصرا الى ادلب وكل هذا بسبب الحصــــار الفلم يستحق ان يفوز بجائزة الافلام القصيرة


احمد الخطيب - 28/06/2017
الفلم رائع ويجسد معاناة الشعب السوري الذي عاني الكثير من الظلم والبطش والحصار،حيث اوصل هذا الفيلم فكرة الحصار الذي عاناه مدينة حلب واغلب المحافظات السورية من قبل قوات النظام والمليشيات الطائفية مدعومة بالطيران الحربي الروسي


نظمية نسيم عتال - 28/06/2017
فليم مدته قصيرة لكن اوصل الينا معاناة شعب لعدة سنين .وهو يظهر فساد نظام الدولة هو رسالة لكل العالم ليرو تدهور لحالة الانسانية في سوريا لذلك يستحق الفليم الجائزة ويستحق مصمم ومصور الفيلم التقدير على ابداعهم


MUHAMMEDNORYASERJE - 28/06/2017
فلم ممتاز يستحق ان يكون من اقوى العروض والتي هي ارسال رسالة واضحة للشعوب العاللم وان شاءالله بكون اول فلم حائز على افضل جائزة بالعالم ونتمنى من كل العالم التصويت لهذا الفم القصير الجميل الواضح بكل بساطة بكل معانيه ومفاهيم الوضع في سوريا


FALAK - 28/06/2017
فلم واقعي ومميز لا يشعر بصدقه إلا من عاش الحصار والموت يستحق كل التشجيع ،ليصل صوتنا وصوت من قضوا ومن لايزالون صامدون تحت الحصار ليصل صوت أطفالنا الجياع ليصل صوت أنين أمهاتناتحتالنار كل التوفيق لأصحاب العمل م


ABDULLAH ALMOUSA - 28/06/2017
أن توصل رسالة عما يحصل في مدينة الموت " حلب" في دقيقتين و تهز بهما مشاعر المشاهدين هو أقرب الى الخيال .. الخيال الذي كسره محمود جبلي في فيلمه حصار .. حكاية حصار القصيرة هي طويلة جدا و لم تنتهي حتى الآن


MOHAMMAD DADIKHI - 28/06/2017
جميل يعني اش اقلكن ما بعرف بياخة من وين اجبلكن ايان تاي هلىس ن بن بنرناللتنويةيه بترةتمي بنالن يم م بنب ايز رن بنب ه بنر ينيولب مر ن 200 حرف انت وهو لعما هو تصويت منيح ما عمنكتبلكن تقرير لعما الي يضرب الجحش يلعن اللي ربط


غسان اسود - 28/06/2017
فيلم مؤثر جدا جسّد ماكان يحدث فعلا في جميع أنحاء سوريا . وماكان يتعرضه الأطفال الصغار والنساء والشباب من قصف عشوائي وبراميل متفجرة . نقل قصة من احدى الاف القصص المنسية هناك . ووُفق في نشر الرسالة الى العالم اجمع بلغة الصورة باقل الكلمات


عبدالقادر - 28/06/2017
هذا الفيلم يحاكي واقع الشعب السوري وهو مستنبط من قصص حقيقية ونطلب من الموأفقي عليه أم يقبلوا به لكي يرى العالم ماذا يحصل للشعب السوري من إرهاب بشار وروسيا وإيران ونشكر القائمين على الفيلم لأنهم هم من يساعد على إيصال صوتنا للشعوب ولعالم أجمع مع


MAHMOUD - 28/06/2017
Good film, in story,, actors,,, and montage was clever,,, the director did a great ,,,,effort,, in my opinion,,, this film must have the golden or the first prize, ,,and if possible to present it globally.


MOHAMED - 28/06/2017
الفيلم يقدم لمحات إنسانية عن واقع حصار مدينة حلب السورية، تلك المدينة التي كانت شاهدة على دمار ومأساة إنسانية أرقت قلوب وضمائر العالم، دعم مثل هذه الأفلام واجب وأمر جيد أن يتم تصدير معاناة الشعوب ومأساتها


YAMAN JADOU - 28/06/2017
فيلم جميل بامكانيات بسيطة يجسد ماساة كبرى عن المدن المحاصرة في سورية وغيرها وانا أدعم هذا الفيلم لاني ارى أن وظيفة السينما تكمن هنا في ايصال مآسينا نحن البشر لأخوتنا البشر وآخرا اعتبر هذا الفيلم صرخة بصوت مجروح يجب أن تصل للعالم


مهند - 28/06/2017
معبرة جدا ومؤثر ومبكي ومع انه مختصر الا أنه شامل للفكرة واخراجه اخراحا رائعا وحتى التصوير فإنه ابداعي وفني ومحترف ويوصف الوضع في الحصار بشكل دقيق جدا ومعبر وله وقع شديد في النفوس فهو يضع المشاهد د في الواقع تماما ويبدو ان من صنعه محترف وفنان

1 2 3 4 5 6 7 8 9

Les votes sont terminés. Merci de votre participation !

Votes are off. Thank you for your participation!

!التصويت انتهى. شكرًا على مشاركتكم