SIEGE

66012 views
4319 POINTS
Je soutiens ce film - I support this shortfilm - أدعم هذا الفلم

Un homme rapporte un sachet à la maison.



HUSSAM AHMAD - 28/06/2017
فلم يجسد الواقع الذي نعيشه كل يوم في سوريا وأعتقد أن هذا النوع من الأفلام يجب أن يكون بالمستوى الأول للفوز .. كون مدة الفلم قصيرة لكن كان هذا كافية لايصال رسالتنا وقضيتنا السورية .. وأيضاً بنظري أن التصوير والمونتاج والمؤثرات والموسيقى التصويريه أخذت دور كبير.. أشكر القائمين عليه،ومع تمنياتي لكم بالتوفيق والنجاح الدائم


FATMA ELZAHRAA - 28/06/2017
قمت بالتصويت لأجل هذا الفيديو لأنه يهتم بقضية تعتبر من قضايا العصر وهي الحصار وما يترتب عليه من فقر وتجويع للأهالي وموت بسبب قلة المواد الغذائية والأدوية والضغوط النفسية بالإضافة لما يعانون منه أصلا من شتى أنواع الظلم من قتل وقصف واعتقال بأي ذنب الشعوب تحاصر لأنها طالبت بحريتها؟!


FATMA ELZAHRAA - 28/06/2017
قمت بالتصويت لأجل هذا الفيديو لأنه يهتم بقضية تعتبر من قضايا العصر وهي الحصار وما يترتب عليه من فقر وتجويع للأهالي وموت بسبب قلة المواد الغذائية والأدوية والضغوط النفسية بالإضافة لما يعانون منه أصلا من شتى أنواع الظلم من قتل وقصف واعتقال بأي ذنب الشعوب تحاصر لأنها طالبت بحريتها؟!


KUTAIBA SAFFOUR - 28/06/2017
الفيلم يحكي قصة واقعية تحدث يوميا ابطالها الشعب السوري عموما واطفال سوريا خصوصا اعتقد ان هناك اناس كثييرين يموتون يوميا من اجل تأمين كمية طعام قليلة لاطفالهم وهذا وامر محزن للغاية لقد جسد الفيلم جزء بسيط من معناتهم كان عرضا جميلا


ALI MUHAMMED - 28/06/2017
فيدوا رائع يمثل العمل التطوعي بشكل رائع المساهمة في اسعاد الايتمام من انبل الاعمال الخيرية شكرا لجهودهم المبذولة في انجاح هذا العمل فالطريقة التي سار بها العمل كانت رائعة ومبدعة الله يجزيهم الخير ويوفقهم في اعمالهم


AYMAN - 28/06/2017
إنساني ويعبر عن حالة ملايين المدنيين في سوريا الذين قتلها النظام السوري وهجرهم من منازلهم .ويفضح روسيا التي تدعم في قصف الأطفال والمدنيين تحركهم من العيش في وطنهم بحرية وسلام .انه فيلم قصير ومعبر وأكثر من رائع


ABDULMUHEYMIN - 28/06/2017
filmi çok sevdim .. süt bile bulmamız zor ülkemde .. onu bulduktan sonra da her an bomba veya füze düşebilir .. allah benim ülkemi korusun . en yakın zamande bu savaş de bitirsin .. bu filmi destekliyorum


IBRAHIM - 28/06/2017
فيلم مميز نقل الوضع الحقيقي في في مدينة حلب ونقل قصة حقيقية حصلت اثناء حصار قوات النظام والايرانيين والروس لمدينة حلب وما نتج عنه من حالات انسانية صعبة جداً شكرا لكل من ساهم في هذا الفيلم الرائع لتسليطهم الضوء ولو على جزء بسيط من معاناة الشعب السوري الذي يريد تغيير نظام الاستبداد


IBRAHIM - 28/06/2017
فيلم مميز نقل الوضع الحقيقي في في مدينة حلب ونقل قصة حقيقية حصلت اثناء حصار قوات النظام والايرانيين والروس لمدينة حلب وما نتج عنه من حالات انسانية صعبة جداً شكرا لكل من ساهم في هذا الفيلم الرائع لتسليطهم الضوء ولو على جزء بسيط من معاناة الشعب السوري الذي يريد تغيير نظام الاستبداد


احمد ضاهرو - 28/06/2017
فيلم ممتاز يعبر عن حال السورين بشكل مختصر لما يلاقيه هذا الشعب من ظلم ودمار بالاتفاق جميع دول العالم وبسكوت الامم المتحدة على هذا الحصار فهي شريك فيه لذلك يجب وصول هذا الفلم الى الشعوب في كافة دول العالم للضغط على الحكومات لتتوقف عن دعم نظام يقتل شعبه وتوقف هذه المحرقة


NIZARDABOUS - 28/06/2017
قصة هذا الفليم من الواقع وهي منبثقة عن الآلاف من القصص التي رويت من المحاصرين بعد خروجهم من مدينة حلب هذه القصة تشبه قصة شاب من حي بستان القصر عندما ذهب ليحضر لوالدته بخاخ الربو وبعد عناء طويل وجد الدواء ولكن في الطريق تم قتله من قبل قناص النظام ومات الشاب بسبب القنص وماتت والدته بسبب نقص الدواء


MOSAB - 28/06/2017
الفلم جدا رائع ويحمل رسائل مهمة لما يعانيه أطفال الحزب والصعوبات المتعلقة في الغذاء والصحة لم يحتاج المخرج لكثير من الضجيج الإخراجي ليوصل رسالته من اروع الأفلام القصيرة التي شاهدت والتي اثرت فيني كثيرا


م محمد الرفاعي - 28/06/2017
واتمنى من كل قلبي له الفوز لانه يستاهل كونه يحمل رسالة انسانية سامية جميل وانيق هذا رايي واتمنئعل الك الجوائز ليكون عنوان جميل للرسالة التي قاموا من اجلها صانعو الفيلمان يصوتوا لهذا الفيلم من اجل فوزه باحدئ


AMMAR - 28/06/2017
صورة مصغرة عن معناة الشب في اغلب المدن السورية والتي استعمب نظام الاجرام وحلفاءه سياسته القذرة في التجويع من خلال الحصار لكسر ارادة الشعب المتطلع للحرية وما حلص بالفيديو اقل من الواقع لكن باختصار ينقل جزء من هذا الواقع المرير


محمود شنو - 28/06/2017
فيلم قصير يلخص وضع الحياة التي كان يعيشها أهل حلب في الحصار ، و لقد جسد هذا الفيلم قصة حقيقية عاشها مئات الآلاف من السوريين داخل حلب و خارجها ، و نتمنى أن يحصل هذا الفيلم على جوائز عديدة في جميع أنحاء العالم ، و نشكؤ كل من ساهم في هذا الفيلم ، الفيلم أعطى صورة حقيقة عن معاناة الشعب السوري


KHALED - 28/06/2017
فيلم مميز نقل الوضع الحقيقي في في مدينة حلب ونقل قصة حقيقية حصلت اثناء حصار قوات النظام والروس لمدينة حلب وما نتج عنه من حالات انسانية صعبة جداً شكرا لكل من ساهم في هذا الفيلم الرائع لتسليطهم الضوء ولو على جزء بسيط من معاناة الشعب السوري الذي يريد تغيير نظام الاستبداد


MAHMOUD SHANOW - 28/06/2017
فيلم قصير يلخص وضع الحياة داخل سوريا و أهمها مناطق المعارضة السورية و لا أحد يكترث للشعب و من من هذا الفيلم يلخص وضع الحياة باختصار ، فيلم يحرك المشاعر و يجعلم تعيش الحياة في سوريا ، نشكر القائمين على هذا العمل


RAJA ALI - 28/06/2017
يعبر عن احدى اهم المعانات في الثورة السورية فاصبح تأمين لقمة العيش من اصعب الأمور والجميع يذكر درعا مهد الثورة عندما تم محاصرتها في بداية الثورة واصبح الحليب مقطوع فيها وحاول العديد ادخال الحليب للبلدة من خلال بيان الحليب


فجر الدين عرابي - 28/06/2017
حقيقا الفلم رائع واتمنى ان يحصد جوائز عديدة ولكن اجمل مافي الفلم هو ان الفلم مبني على قصة حقيقية رغم فقر الامكانيات استطاع الفيلم بتوصيل الحقيقة بوقت قصير وبصورة كاملة هذا الفلم اثر فيني كثيرا و هز عواطفي و اشجاني و لم اكتفي بمشاهدته مره واحدة


AHMAD - 28/06/2017
KILAL ALAMOURI - 27/06/2017 ماشاء الله فلم قدير ورائع ومميز انه من اروع الأفلام التي شاهدتها ويتميز بكونه مثيرا وعندما تتفرج عليه لاتستطيع ترك مشاهدته أو تأجيل المشاهدة لوقت آخر هذا من الأفلام النادرة التي شاهدتها في حياتي وقد دعوت جميع أفر عائلتي لمشاهدته فعلا فلم يستحق المشاهدة وانا ادعو جميع الناس لمشاهدته والاعجاب بهذا الفيلم وفق الله صانعيه ولهم منا جزيل الشكر والدعاء أفضل فلم يحكي الواقع السوري بكل واhgffdssvjnddjnbh


بهاء الحلبي - 28/06/2017
الفيلم يوصل صورة حقيقة لسكان مدينة حلب الذين تحاصروا .. تابعنا الفيلم وكان رائع ويحتاج للنجاح لأنه صوت مئات الآف السكان الذين تحاصروا وكانوا ضحايا أبرياء الفيلم يعبر عن قصة حقيقة نحن رأيناها وتعرضنا له


MAAN - 28/06/2017
فيلم جميل جدا يلخص حال السوريين المحاصرين وما ياعنوه من نقص وحاجةماسة في المواد الغذائية ... والساحة السورية بحاجة الى مثل هذه الافلام وبشدة من أجل توضيح هذه المأساة للعالم أجمع ونحن بحاجة ايضا الى افلام طويلة ذات فكرة عميقة ومهمة عن الواقع السوري


MAHMOUD SHREF JABALY - 28/06/2017
حقيقا الفلم رائع واتمنى ان يحصد جوائز عديدة ولكن اجمل مافي الفلم هو ان الفلم مبني على قصة حقيقية رغم فقر الامكانيات استطاع الفيلم بتوصيل الحقيقة بوقت قصير وبصورة كاملة هذا الفلم اثر فيني كثيرا و هز عواطفي و اشجاني و لم اكتفي بمشاهدته مره واحدة


OMAR FARES ALWALEED - 28/06/2017
قدم رسالة عميقة وثرية بأقل من دقيقة, هذه الدقيقة اختزلت وطوت الاف الافلام الطويلة. معظم ما يجيب أن يقال عن الحرب السورية قد قيل في هذه الثوان القليلة, شعب محاصر في بقع جغرافية صغيرة يحاول جاهداً أن يؤمن ألزم الحاجيات, التي بدونها يستحيل العيش, وفي النهاية الموت يدركه أينما حل


زكي الدروبي - 28/06/2017
صوتت بخمسة نجوم ﻻن الفيلم يستحق ذلك الفكرة مبتكرة وتعبر في رمزيتها عن الوضع في سورية اللقطات القصيرة السريعة عبرت عن لهفة الممثل ووضعه النفسي الحوار المختصر أدى دوره المطلوب دون ركاكة الخاتمة الغامضة غير المتوقعة حتى آخر لقطة في الفيلم أوصلت الرسالة بشكل جيد


KILAL ALAMOURI - 27/06/2017
ماشاء الله فلم قدير ورائع ومميز انه من اروع الأفلام التي شاهدتها ويتميز بكونه مثيرا وعندما تتفرج عليه لاتستطيع ترك مشاهدته أو تأجيل المشاهدة لوقت آخر هذا من الأفلام النادرة التي شاهدتها في حياتي وقد دعوت جميع أفر عائلتي لمشاهدته فعلا فلم يستحق المشاهدة وانا ادعو جميع الناس لمشاهدته والاعجاب بهذا الفيلم وفق الله صانعيه ولهم منا جزيل الشكر والدعاء بصراحة افضل فلم يحكي الواقع السوري الأليم


SALMAN ALABRASH - 27/06/2017
فيلم رائع يعبر عن معاناة كبيرة واقعية في كل شخص عاش واقع حصار فرض عليه كل شخص لديه اطفال يخاف عليهم يتعب من اجل الحصول على لقمة عيشهم يتحمل الصعوبات من قصف وخوف ورعب من أجل أن تحيا عائلته وتحيا أطفاله


KILAL ALAMOURI - 27/06/2017
ماشاء الله فلم قدير ورائع ومميز انه من اروع الأفلام التي شاهدتها ويتميز بكونه مثيرا وعندما تتفرج عليه لاتستطيع ترك مشاهدته أو تأجيل المشاهدة لوقت آخر هذا من الأفلام النادرة التي شاهدتها في حياتي وقد دعوت جميع أفر عائلتي لمشاهدته فعلا فلم يستحق المشاهدة وانا ادعو جميع الناس لمشاهدته والاعجاب بهذا الفيلم وفق الله صانعيه ولهم منا جزيل الشكر والدعاء أفضل فلم يحكي الواقع السوري بكل واقعة


WAHEEDZARZORI - 27/06/2017
فيلم جميل جدا يلخص حال السوريين المحاصرين وما ياعنوه من نقص وحاجةماسة في المواد الغذائية ... والساحة السورية بحاجة الى مثل هذه الافلام وبشدة من أجل توضيح هذه المأساة للعالم أجمع ونحن بحاجة ايضا الى افلام طويلة ذات فكرة عميقة ومهمة عن الواقع السوري


YASSER - 27/06/2017
الفيلم مؤثر جدا ويحكي واقعاً صعباً ومريرياً يمر به السوريون خاصة الاطفال كل يوم فعل القصف الذي يرتكبه النظام بحق المدنيين العزل في سوريا. استطاع الفيلم بثواني قصيرة أن يجسد جزءاً كبيراً من القهر والالم انتهاك الحقوق الاساسية للانسان السوري.


HAMZA - 27/06/2017
ماشاء الله فلم قدير ورائع ومميز انه من اروع الأفلام التي شاهدتها ويتميز بكونه مثيرا وعندما تتفرج عليه لاتستطيع ترك مشاهدته أو تأجيل المشاهدة لوقت آخر هذا من الأفلام النادرة التي شاهدتها في حياتي وقد دعوت جميع أفر عائلتي لمشاهدته فعلا فلم يستحق المشاهدة وانا ادعو جميع الناس لمشاهدته والاعجاب بهذا الفيلم وفق الله صانعيه ولهم منا جزيل الشكر والدعاء


JULIE LARAH MOORE - 27/06/2017
It's imperative that the narratives of Syrians who have lived in war under siege be heard. Short films like this make the message accessible to a general audience and thereby increase the likelihood people will become more aware of issues facing Syrians. The message is simple but powerful. The filmmaker's use of nonverbal messaging through his actor's interaction with his environment is provocative and moving. It's not often these days that a film can surprise the viewer with a twist they truly weren't expecting. This short does that in the most provocative of ways.


HUSSAM - 27/06/2017
فيلم جميل يحكي عن معاناة الشعب السوري وحصار الأسد للمدنين والأطفال والنساء والأبرياء ارى انه يستحق جوائز قيمة وأشكر جميع القائمين على هذا العمل فهو فيه جهد وعمل واضح وفن إخراجي جميل أتمنى ان يحصل على جوائز تليق بهكذا عمل *


ثائر - 27/06/2017
لم ننفذ هذا الفيلم عن عبث فقد كان عن قصة حقيقة حدثت هناك داخل حصار حلب حيث كان أكثر من 300 ألف شخص محاصر من بينهم أخوتي وأمي وأبي الذي استشهد هناك ولم يستطع النجاة من المحرقة التي استهدفت البشر والحجر مخرج الفيلم: ثائر الشمالي


ZINEB - 27/06/2017
Ce film est clair et concis. Magnifique et émouvant avec une fin inattendue et bouleversante. Très bien joué et tourné, le film dure peu de temps et pourtant j'ai été tenu en suspense et me suis retrouvée en plein dans la scène comme si j'y étais.


NUORA - 27/06/2017
هذا اافيلم يعبر عن القضية السورية بعمق يجعل المشاهد يعيش لحظات الالم التي يغيشها ذاك الشعب المخاصر تحت وطأة تللك الظروف القاهرة الممثل قام باداء دوره بمهارة والتصوير رائع رغم صعوبة التصوير مع ضعف الاضاءة بسبب ضرورة المشهد .فيلم يستحق الجائزة بحق اتمنى لطاقم العمل النجاح من كل قلبي. واتمنى ان ارى لهم المزيد من الاعمال الهادفة لاظهار الحقيقة


NOURA - 27/06/2017
هذا اافيلم يعبر عن القضية السورية بعمق يجعل المشاهد يعيش لحظات الالم التي يغيشها ذاك الشعب المخاصر تحت وطأة تللك الظروف القاهرة الممثل قام باداء دوره بمهارة والتصوير رائع رغم صعوبة التصوير مع ضعف الاضاءة بسبب ضرورة المشهد .فيلم يستحق الجائزة بحق اتمنى لطاقم العمل النجاح من كل قلبي. واتمنى ان ارى لهم المزيد من الاعمال الهادفة لاظهار الحقيقة


ÖZDEMIR SOLMAZ - 27/06/2017
Bu filmi izlediğim de bende bir izlenim bırakacağıni fark ettim insan yapısında yaratılışim dan bu zamana kadar bir şeyleri anlatmak için hep bir yol bir iletişijet işim aracı bulma gereği hissetmiştir ben bu kısa filmi izledikten sonra bu iletişim araçlarını en iyi şekilde kullandığın emin oldum emeğinize sağlık ve devamını dilerim.


MOHAMAD - 27/06/2017
من واقع السوريين هذا الفلم جزء بسيط يروي معانات اهلناالسوريين المتواجدين ع الارض الواقع سلمت يدان من قام في هذا العمل الرائع بالتوفيق إلى الأمام اخي محمود خي محمود واتمنا كما نال اعجابي ينال إعجاب الجميع ان شاء اللع


MASAB NASAN - 27/06/2017
فلم رائع ينقل الماساة الحقيقية من داخل سوريا بشكلها الصحيح ومعاناة الشعب السوري داخل الحصار ل هذا الذي حصل نسأل الله ان يفرج تحية مني مصعب النعسان من ادلب اهل الشمال يفخرون بك وبامثاك الله محييك يابن الجبلي


احمد حاج حمود - 27/06/2017
فيلم يعبر عن جميع الشعب السوري عبر المعانات المفروضة اثناء الحصار المفروض من قبل عصابات النظام ومن خلال هذا الفيلم اصبح بإمكان كل انسان شريف وحر في العالم رؤيت حقيقة معنات الشعب السوري من ظلم وحصار وتجويع


JALAL SIREES - 27/06/2017
فيلم يصور حقيقة ما كان يجري في مدينة حلب، جراء الحصار الذي تفرضه قوات النظام والمليشيات المساندة لها، على المدنيين العزل، والقهر الذي كان يعاني منه المدنيون، جراء عدم تمكنهم من تأمين الغذاء والدواء لأطفالهم. الموت يلتف كالحبل حول رقبة كل من عايش هذه الفترة في مدينة حلب السورية، وكان من المنطقي، أن ينتهي الفيلم بموت هذه العائلة.


USAME ELHASAN - 27/06/2017
إن هذا الفيلم .. يعبر بشكل مباشر عن الواقع المرير الذي نعيشه في سوريا فهو يجسد معاناة يومية يقوم بها الأهل في ظل الحصار للحصول على قوت أطفالهم هذا الأمر .. شكل لدينا نحن السوريون مشكلة كبيرة تحت ظل حصار الأسد لنا أرجو أن يفوز هذا الفيلم بجائزة مختار الدولية إنه حقا رائع و هو عمل مبدع لأخينا ثائر الشمالي


AL HASAN HAJ ASAAD - 27/06/2017
In short time, the movie explain how far do surrounded people suffer? It is really explaining that the surrounding not just closing the borders and make the people Starving,it is also make them feeling fear Not fear of the far future but the fear of the close Minutes and secondes.. How is it hard to get milk... He got it via a nylon bag... That is really Express the difficulties surrounded people suffering from every single moment. He tell his wife he got milk.. We usually tell our wifes about great things such Getting job or raising salary.. Not about milk .. That is really the best way to show how is the milk is precious over there inside


RIMA HELLI - 27/06/2017
اعجبني هذا الفلم بشدة لأنه فلم قصير ومعبر بدقة عن قة عن حجم المعاناة التي يعيشها الشعب السوري يعبر عن الطفولة المهدورة وعن حجم العذاب والقلق الذي يعيشه الاهل حيال تأمين قطرة الحليب وبين الموت المنتظر في كل لحظة إنها قصة حياة وموت ومنهم من يسعى لهذا الشعب كسعي الاب لتقديم قطرة الحليب ومنهم من يسعى لسفك الحليب والدماء الطاهرة البريئة التي لم يكتب لها حق الحياة فلم قصير له معنى كبير وعميق وانساني بحت


RIMA HELLI - 27/06/2017
ان هذا الفيلم نال اعجابي لدرجة كبيرة لأنه يهدف لأشياء راقية وتميز وعرض أفكاره بطريقة جميلة ومشوقة وهادفة وتسع. الى نشر الافضل والاكثر العلاقات الأسرية الحميمية وبصورة لطيفة وخفيفة ومشوقة و وقت قياسي للفيلم الفلم غير نملك خفيف لطيف ظريف هادف وباسلوب مميز وراق يستحق الفوز وان يحظى خمس نجوم حقا


SABAH AL-SHIKH HASAN - 26/06/2017
يحكي عن واقع المناطق المحررة المؤلم في سعي الأب وتعريض نفسه للخطر من أجل تأمين الحليب او الطعام لاهل بيته لتأتي الفاجعة بصاروخ غادر ليودي بحياته وحياة عائلته وهم مازلو جياع ويتبدد تعبه على حطام بيته .ويحمل الموت أملهم في ما سعى اليه لتحت التراب والأنقاض.


TALEB ALJADAAN - 26/06/2017
لأنه يعالج مشكلة من الأعماق. ليس بعدة أحداث وإنما بحدث واحد ذي يلف محتوى المادة ونوع الشخص الذي يظهر أمام الشاشة هل هو مدمن أم تاجر أم ...وفي الثواني الخيطرح عدة قضايا جوهرية في الواقع السوري مثل الحصار وانعدام الأمن وندرة المواد الأساسية. وما يشد إنتباه المشاهد موضوع التوقع بسبب الغموض المس الأخيرة يكتشف المشاهد أنه كان أمام أب عانى في سبيل الحصول على 100 غرام من الحليب المجفف.


ABU YOUSIF - 26/06/2017
يجسد الواقع المؤلم والمصير الأسود الذي آل إليه الشعب السوري،بعدما تعرض له من قتل وإجرام،الفكرة تبدو بسيطة لكنها عميقة ومعبرة بآن معا، من الصعب أن تختزل الواقع بلحظات..وهذه ما استطاع أن يفعله الفيلم..مميز


امل عادل عواد - 26/06/2017
فيلم مميز يعبر عن معانات التي يعيشها البلاد العربيه من حرب وحصار وعذاب االاطفال في عدم حصولهم علي حق ولو صغير مثل الطعام ل وعن معانات اب وام لا يستطيعون حمايه ابنائهم ولا اطعامهم اعجبني المشهد الاخير حيث عمل close up علي اللبن وهو علي الارض


ABDULRAHMAN - 26/06/2017
فلم رائع يشير لواقع سوري ومعاناة شعب اجبر على النضال وعانى ويلات مو عدة اطراف حتى صارت حياته فلم رعب وخوف حقيقي لا تمثيل فيه بل الم حقيقي وعبر الفلم عن حالة معاناه حقيقية. اشار الفلم من خلال لقاطاته الواقعية عن الم الحصار المعاناه التي يعشها الناس على ارض الواقع


AHMAD BADRAN - 26/06/2017
فيلم يجسد واقع آلام السوريين الذين عانوه و عاشوه خلال فترة الحصار داخل مدينة حلب السورية فكم و كم ام فقدت فلذت كبدها و كم امرآة ترملت و كم طفل فقد والده نتيجة اجرام العدو الاسدي على الشعب السوري , نسأل الله ان يفرج عن الشعب السوري الجريح


FADI - 26/06/2017
İt's perfect İt's say about Syria war and describe the situation there strongly and need of the children to milk and the pain of all the people in Syria It's good great and strong idea I wish him win


SAEED AFFOURA - 26/06/2017
هذا الفيلم حصار لخص حياه ومعاناه السوريينبشكل عام والقرى السوريه من ظلم بشار الاسد وشبيحته والشيعه والجيش الروسي والجيش الايراني وميليشات بشار الاسد واعوانه وخصوصا منها ايام الحصار ببعض التمدن ومنه نحن استفدنا كثير الكثير


RAZAN ASSAD - 26/06/2017
فلم رائع يحكي عن واقع بلدنا الحبيبة المؤلم ..... ويجسّد المعاناة التي يمرّ بها الشّعب السّوري ، بل حتّى جزءا صغيرا منها .... سلمت يداكم وأتمنّى لكم النّجاح المستمر ان شاء الله... والنصر القريب لسوريا وأهلها من أيدي الظّلّام ان شاء الله


OKBA - 26/06/2017
فيلم واقعي جداً ويشعرك بأنك فعلاً في حلب بسوريا وهو فيلم يلامس الواقع ويصوره ليضعك بموضع الذي يبحث عن الحياة بوسط الموت وحليب الأطفال صار عصي على الناس كالمخدرات أو أكثر، هو عمل متقن بشكل رائع وحقيقي


RAMA TAHHAN - 26/06/2017
الفيلم رائع يجسد ماعاناه السوريين من قصف وألم ووجع..ويركز الضوء على ماتخلفه الحروب من آلام لما بعد الحرب حتى .. كام فقدت ابنها او طفل فقد أبويه تحت القصف .. اتمنى ان يزول الوجع تماما عن جميع السوريين وينصرهم على عدوهم ويحميهم من البراميل المتفجرة التي تسقط عليهن يوميا


FAYEZ - 26/06/2017
احب تلك الافلام لانها تنقل الحقيقة فيلم يستحق الفوز وبجدارة ..... معبر وفية واقع


SALEEM - 26/06/2017
فيلم حصار... عمل كبير ورائع ومن ناحيتي أجمل فيلم قصير رأيته على الإطلاق ﻷنه أجاد النقل وأجاز الوقت بتفصيلات صغيرة لكنها إنسانية بكل ماتحمله الكلمة من معنى لقد كان له وقع كبير في قلوب السوريين ﻷنه نقل معاناة مايقاب 10 مليون سوري عاش مرارة الحصار وجور القصف..


SALEEM - 26/06/2017
فيلم حصار.. عمل كبير ورائع أكثر فيلم لامس معاناة الشعب السوري المخرج أجاز الوقت وأجاد النقل لقد لخص واقع قرابة 10 مليون سوري عاناة جور الحصار وقسوة القصف ومرارة الحصار لذلك كان له وقع كبير في قلوب السوريين والعالم الذي كان متعاطف مع الإنسان وأبسط حقوقه الإنسانية.. أنه عمل عظيم ..


الأسيف - 26/06/2017
فيلم جميل ويعبر عن فكرة إنسانية راقية ومؤثرةوقد عانى منها الكثير من المدنيين الأبرياء في سورياوالدول التي تعاني من الحروب. الفيلم يعبر عن صدق الفكرة أسموها ويعكس تجربة ربما عاشها مخرج الفيلم الأمر الذي يشعرك بصدق أحاسيسه ومشاعره. وهو ما يظهر بشكل واضح في أدق تفاصيل الفيلم


SARA - 26/06/2017
فكرة الفلم جد رائعة و عبقرية فقد اخذنا في اول الامر للحكم بشكل خاطئ في حق البطل و معاناته في حين ان جل ما اراده هو اطعام رضيع في الحصار فاصبح قليل من الحليب بصعوبة احضار الهيروين بالاضافة الى استشهاده في الاخير الفلم سبب لي هزة في كياني فالرسالة قوية و معبرة


SHIYAR MOHAMED - 26/06/2017
تم تجسيد مشهد مثل هذا كانت حرقة في داخل الكثير من الآباء في الداخل السوري نرجو من الله الفرج ونسأل الله ان يوفقك بإذن الله انت إنسان طيب ومجد في عملك ماشاءالله ا إنشاءالله نشوف الفلم القصير بمهرجانات اكبر


IBRAHIM - 26/06/2017
يجسد الفيلم حالة حقيقية في حلب، مع تحول حليب الأطفال إلى ما يشبه المواد المحظورة كالمخدرات. ويظهر بطل الفيلم مع موسيقى غامضة وهو يحضر "شيئاً ما" لمجموعة خفية يخاطبها طوال الوقت ولا نراها، وكأنه يحضر جرعة من المخدرات بعيداً عن الأنظار، قبل أن تسقط قذيفة على المكان ويموت الجميع، لتتركز الكاميرا التي تتحرك طوال الوقت بقلق، على زجاجة حليب أطفال وسط الدمار، كان بطل الفيلم يحضرها لأطفاله الجائعين.


IBRAHIM - 26/06/2017
فلم يعبر عن واقع يحدث كل يوم في بلد كان ذنبه أنه أرد أن يكون حرا كباقي شعوب الأرض وهذا كان كافيا ليتآمر عليه القاصي والداني. فلم حصار لامس القلوب لأنه أظهر معانات الطفولة في بلد محاصر يقصف كل ساعة بشتى أنواع الأسلحة كما أنه يظهر معاناة تدمع لها القلوب وهي أن ترى أطفالك وزوج يقتلون ولا تستطيع لهم أي عون لتقدمه حصار فيلم قصير يعبر عن معاناتنا نحن السورويون


RASHEED - 26/06/2017
رائع يشرح معاناة اهل حلب وجميع المناطق التي تعرضت للحصار من قبل قوات النظام السوري والميلشيات المساندة له الشيء الذي عرض في الفلم هو واحد من الاشياء التي حصلت في ظل الحصار وفكرة تصوير هكذا اشياء توصل صوت الشعب السوري للعالم اجمع


MUHAMMAD SALHAB - 26/06/2017
الفيلم جميل ويحكي قصة واقعية عن معاناة الشعوب علاوة على ان الفيلم يجعلك تعيش الحقيقة بكل تفاصيلها وكأنك تشاهده بقلبك لا بعيونك الفيلم يستحق الجائزة بجدارة والقصة التي جسدها هذا العمل مختارة بعناية


ALI HADBE - 26/06/2017
لأنه يستحق بكل جدارة، واستطاع من خلال شخصية واحدة نقل قصة من قصص تحدث بشكل يومي لمسلسل القصف المستمر من قبل النظام المجرم نظام بشار الاسد الذي لم يتواتى لحظة ولم تردعه دماء الأطفال وأشلاء الأبرار على امتداد جغرافية سوريا الجريحة


YAMAN JADOU - 26/06/2017
فيلم برغم من قلة الامكانيات التي انتج بها الا انه استطاع ايصال رساله واقعية عن آلاف الأشخاص الذين يقبعون تحت الحصار في المدن السورية وغيرها ببساطة ماساة بفيلم جميل بفكرة جميلة بصناعه جميلة هذا الفيلم


M.ALİ ALKASMO - 26/06/2017
عمل وفيلم رائع كالعادة ، اتمنى لك التوفيق الدائم حبيبنا الغالي محمد الجبلي ، ومن نحاح إلى نجاح بإذن الله تعالى، نتمنى البدء بانتاج فيديوهات مطولة أو وثائقية توثق احوال الثورة وتكون من ابداعك كما عودتنا دائما، وفقك الله لخدمة اهلك وبلدك ودينك ❤️


MUHAMMED ZIDAN - 26/06/2017
هذا الفيلم لخّص واقع حصار مدينة حلب بكل مهنية وواقعية، ووضّح معاناة مدنيي حلب المحاصرين وعودهم لأدنى مقومات الحياة من حليب أطفال ومستلزمات حياتية ومعيشية وعبّر عن إجرام نظام بشار الأسد وروسيا والميلشيات الإيرانية


RAMA TAHHAN - 26/06/2017
الفيلم رائع يجسد ماعاناه السوريين من قصف وألم ووجع.. ويتحدث عن المأساة التي يعيشها الاطفال ويحمل وجهها الآباء الذين يفقدون أولادهم في الحرب جميل جميل جدا .. يارب سلم الاطفال والشيوخ والنساء في سوريا كلها واحفظهم وتحميهم وانصرهم


BELAL AFFOURA - 26/06/2017
فلم رائع يجسد معاناة الاف السوريين المنكوبين...في المناطق السورية .وتصليط الضوء على معاناة الاطفال والشيوخ والابرياء العزل ..حيث تم رصد الواقع المرير والمأساوي للشعب السوري العظيم .تقبل الله شهدائنا وشافا جراحنا ان شاء الله


EMAD - 26/06/2017
فيلم رائع و فيه جميع مكونات الفيلم الناجح و يصورجانب من معاناة الشعب السوري بدقةأحيي جميع القائمين على هذا الفيلم و أبارك جهودهم و أتمنى لهم دوام التوفيق و النجاح و أخص بالذكر الأخ و الصديق الأستاذ و الفنان ابن الفنان الشهيد محمود محمد الجبلي الذي لا يألو جهدا عن طريق فنه و ابداعه لمساعدة شعبه بوركت جهودكم


HATEM WISHOU - 26/06/2017
عمل عظيم يستحق التقدير والثناء استطع ايصال الفكرة بسهولة رغم ضعف الامكانية، لقد شهدت لهذا الشخص اكثر من فيلم ودائما كانت وضوح الفكرة والسهولة في الايصال والتعبير موجودة، اتمنى له النجاح والابداع الدائم


YUSUF - 26/06/2017
This film was briefly explained just a small part of the Syrian people suffering it shows this world how much Bashar Al Assad is a real big war crimenal , this monster who killed a milion syrian and made 15 milions homless and refugees i hope this film make the French president think again about his possition from supporting the syrian people killer , maybe he already knows but at least he restore his humanity ! Thank you all and best wishes to who make this film and to the great French people


بشرئ - 26/06/2017
I think this film is the best moved in this movies. Because I like the director, the story and the human in the film . I would this moved won in the computation because they have a interesting director . With my best wise and looooooove

1 2 3 4 5 6 7 8 9

Les votes sont terminés. Merci de votre participation !

Votes are off. Thank you for your participation!

!التصويت انتهى. شكرًا على مشاركتكم